الاب خوسيه يشكك في وجود مخلوقات فضائية

'من العبث الدخول في نقاشات غير مجدية'

واشنطن - رغم المؤشرات المتزايدة على وجود كواكب مشابهة لكوكب الارض قد تكون مناسبة للحياة، شكك الاب خوسيه فونيس مدير مرصد الفاتيكان الفلكي بامكانية ان يلتقي البشر يوما ما مخلوقات اخرى في الفضاء.

وقال الاب الارجنتيني ان اكتشاف اي كوكب جديد مثل الكوكب كيبلر 542-بي المشابه للارض الذي رصدته وكالة الفضاء الاميركية ناسا يشكل "نبأ سارا"، لكن "حتى الآن لا توجد اي ادلة على وجود مخلوقات ذكية عليه ووجود حياة اصلا".

واضاف "يمكن ان تكون هناك حياة، وربما حياة ذكية، لكننا لن نعرف ذلك على الارجح" بسبب المسافات الهائلة التي تفصلنا عن هذا الكوكب.

فهذا الجرم الصخري كيبلر 542-بي الذي ادهش العلماء تشابهه مع الارض من حيث الحجم والبعد عن شمسه وتكوينه وغيرها من العناصر، يبعد عن كوكبنا 1400 سنة ضوئية، اي ان اسرع مركبة صممها البشر الى الآن تحتاج الى 11 مليون سنة لتصل اليه.

وردا على سؤال حول ما ان كان الله سيرسل مسيحا اخر لسكان كواكب اخرى قال الاب "ابدا.. في حال اكتشاف وجود حياة ذكية على كوكب آخر، فان هذا لا يعني وجود مسيح آخر".

واضاف "لقد كان ذلك حدثا فريدا في تاريخ البشرية والوجود اختار الله فيه ان يتجسد في رجل على كوكب الارض، في فلسطين قبل الفي عام، ولم يختر رجلا فرنسيا او ايطاليا او ارجنتينيا مثلا".

وشدد الاب ان اراءه هذه تعبر عن نظرته الشخصية في ظل عدم صدور موقف رسمي من الفاتيكان حول هذه الامور.

ورأى انه من العبث الدخول في نقاشات غير مجدية "قبل ان تكون لدينا نتائج ملموسة يقرها علماء الفضاء".

في سياق متصل، أكد الاب خوسيه انه في حال ثبت وجود مخلوقات ذكية في كواكب اخرى، فان ذلك لا يتعارض ابدا مع الايمان المسيحي، رغم انه يشك في امكانية ذلك.

وقال "لا اعتقد ان هناك مخلوقات ذكية خارج الارض...قد يثبت خطأ رأيي هذا غدا، لكنني لا اعتقد اننا سنلتقي بمخلوقات فضائية".

واضاف "في كل الاحوال، ما تعلمته من كل هذه الامور ان البحث عن حياة اخرى في الكون يساعدنا على فهم انفسنا اكثر، وان نعي الدور المنوط بنا في هذه الحياة، وما العبرة من ان نكون اذكياء، وما هي الحضارة..".

ويدير الاب خوسيه مرصدا فلكيا انشئ قبل ثمانين عاما في كاستيل غاندولفو في تلال مجاورة لروما بهدف اجراء ابحاث حول النيازك والمجرات واصل العالم والانفجار الكوني الكبير.

ورأى الاب ان البحث العلمي لا يخالف مشيئة الله، "بل ان ما نفعله هو رعاية العلوم الراقية".

وقال "الكتاب المقدس ليس كتابا علميا، فان بحثنا فيه عن اجابات عن اسئلة علمية نكون مخطئين".

واضاف "العلم الحديث يقول ان الكون نشأ بعد الانفجار الكوني الكبير (بيغ بانغ)..هذا هو الجواب الافضل حتى اليوم..لكن حتى هذا الجواب قد يتغير في المستقبل".