كانون تقهر الظلام بالكاميرا الأشد حساسية للضوء

'ترى' حتى في ليلة تخلو من ضوء القمر

طوكيو - نجحت شركة كانون في تصنيع كاميرا رقمية تتمتع بحساسية عالية للضوء تمكنها من التصوير بالألوان في ظروف الإضاءة المنخفضة جدا.

وكشفت الخميس، الشركة اليابانية المنشأ عن كاميرتها الرقمية "إم إي 20 إف-إس إتش" التي تملك "ايزو" (حساسية للضوء) يزيد عن اربع ملايين، هو الاعلى بين نظيرتها.

وعلى عكس الكاميرات الأخرى المعدة للتصوير ليلا والتي تحتاج لإضاءة بالأشعة تحت الحمراء لتصوير فيديو بالأبيض والأسود فقط، تعول الكاميرا الجديدة على نفسها في التقاط الاضاءة الضعيفة وتسجيل فيدويات بالأوان حتى في الليل الذي يخلو من ضوء القمر.

وتضم الكاميرا الجديدة مستشعر "سيموس" بدقة 2.26 ميغابكسل يبلغ حجمه حجم كاميرات العدسات الرقمية العاكسة الأحادية، ما يعني أن حجم البكسل الواحد يساوي 19 ميكرومتر مربع، ما يسمح بالتقاط المزيد من الضوء.

وتملك "إم إي 20إف-إس إتش" القدرة على تسجيل الفيديو بالدقة الكاملة 1080 بيكسلا وبسرعة 60 إطارا في الثانية، إضافة إلى ذلك فهي تملك العديد من المنافذ على جهتها الخلفية، مثل منفذ "إتش دي إم آي"، ومنفذ "ثري جي/إتش دي-إس دي آي" لربطها بشاشات خارجية أو أجهزة التسجيل.

ولم تغفل الشركة عن الحاق منفذ 3.5 ميليمترات لميكروفون استريو بالجهاز، إلى جانب منفذ لبطاقات الذاكرة الخارجية "مايكرو إس دي".

وتستهدف الكاميرا الجديدة الراغبين بتسجيل الفيديو في حالات الإضاءة المنخفضة للغاية، مثل إطلاق النار ليلا في البراري، أو التصوير الفلكي، أو خلال سيناريوهات أخرى حيث يكون الضوء ترفا، مما يجعلها موجهة بشكل خاص لمصوري الأفلام الوثائقية، وشركات الإنتاج خصوصا مع سعرها المرتفع الذي يبلغ 30 الف دولار أميركي.

وتنوي كانون طرح كاميرتها الرقمية الجديدة للبيع خلال شهر كانون الأول/ديسمبر.