إفشال مخطط إخواني لشن اعتداءات في مصر عشية الحكم على مرسي

الخلية المستهدفة كانت قائمة خلال حكم مرسي

القاهرة - قالت مصر الاثنين إنها أحبطت مخططا لجماعة الإخوان المسلمين ضد الدولة المصرية قبل يوم من حكم متوقع أن تصدره محكمة ضد الرئيس السابق محمد مرسي بعد أخذ رأي المفتي في إمكانية الحكم بإعدامه.

وقالت مصادر أمنية الثلاثاء إن السلطات المصرية ألقت القبض على عضوين قياديين في جماعة الإخوان المسلمين المحظورة بعد أكثر من عام من اختفائهما وإنها تحقق معهما.

وأعلن الجيش المصري الإطاحة بمرسي قبل نحو عامين عقب احتجاجات حاشدة على حكمه. وفي الشهر الماضي أحالت محكمة مصرية أوراق مرسي و106 من أنصاره إلى المفتي في قضية متصلة باقتحام سجن عام 2011.

وتصدر المحكمة حكمها القابل للاستئناف الثلاثاء.

وأفاد بيان أذاعه التلفزيون المصري بأن أجهزة الأمن تمكنت "من رصد وإحباط مخططات تنظيم الإخوان الإرهابي لجمع معلومات استخباراتية لتنفيذ عمليات عدائية ضد أجهزة الدولة ومؤسساتها.. خاصة الجيش والشرطة والقضاة والإعلاميين.. بجانب قيادات سياسية وشخصيات عامة.. بتكليف من قياداته في الداخل والخارج لتشكيل خلية ارهابية."

وأضاف البيان أن الإخوان يجمعون معلومات بشأن مؤسسات الدولة ويرسلونها للخارج إلى جهات أجنبية. ولم يسم البيان تلك الجهات.

وتابع البيان أن المخطط يهدف إلى نشر معلومات زائفة "تضر بمصلحة البلاد".

وذكر البيان أن قادة الجماعة كانوا يصدرون تعليمات للخلية منذ عام 2012 إبان حكم مرسي.

وقال إن أجهزة الأمن نفذت مداهمات وضبطت أسلحة وإنه جرى عدد من الاعتقالات. ولم يحد البيان متى جرى ذلك كله.

من جهة ثانية، قالت المصادر الأمنية أن قوات الأمن قبضت على محمود غزلان وعبد الرحمن البر القياديين بالإخوان ليل الاثنين في منزل بمدينة السادس من أكتوبر قرب القاهرة.

وذكرت أن غزلان والبر مطلوبان للتحقيق معهما في قضايا عنف تخلل احتجاجات على عزل الرئيس السابق المنتمي للجماعة محمد مرسي.

وأكدت صفحة حزب الحرية والعدالة الذراع السياسية للجماعة على فيسبوك يوم الثلاثاء إلقاء القبض على غزلان والبر. ونقلت قول متحدث باسم جماعة الإخوان "كل هذه التضحيات منا ومن قادتنا ما هي إلا علامات على طريق النصر."

وغزلان والبر عضوان في مكتب الإرشاد الذي يعتبر اللجنة التنفيذية لجماعة الإخوان.

ويقول السيسي الذي يرأس البلاد منذ يونيو/حزيران الماضي إن جماعة الإخوان تشكل خطرا كبيرا على الأمن القومي. وتقول جماعة الإخوان إنها ملتزمة بممارسة النشاط السياسي بصورة سلمية.