السلطات التونسية تعتقل مغربيا ثانيا على صلة بهجوم باردو

خلية الهجوم على باردو مترامية الاطراف

تونس - أعلنت تونس الخميس توقيف مغربي ثان مشتبه به في الهجوم الدموي على متحف باردو الذي أسفر عن مقتل 21 سائحا أجنبيا وشرطي تونسي، وتبناه تنظيم "الدولة الاسلامية" المتطرف.

وقال محمد علي العروي الناطق الرسمي باسم الوزارة ان المغربي نورالدين النايبي الذي "شارك بشكل غير مباشر" في الهجوم على متحف باردو في 18 آذار/مارس "تم ايقافه الأحد الماضي في معبر راس الجدير" على الحدود بين تونس وليبيا.

وأوضح أن الموقوف "كان عائدا الى تونس من ليبيا" وانه "يحمل جواز سفر مزورا".

وأصدرت تونس ثلاثة بطاقات جلب دولية ضد جزائري ومغربييْن لهم علاقة "غير مباشرة" بالهجوم على متحف باردو، بحسب محمد علي العروي.

وفي 19 مايو/أيار أوقفت ايطاليا أحد المطلوبين وهو المغربي عبدالمجيد الطويل (22 عاما) في منطقة غادجيانو بالقرب من ميلانو في شقة تقيم فيها والدته مع شقيقيه الأكبرين.

وكان الطويل وصل في 17 شباط/فبراير الى مرفأ بورتو ايمبيدوكلي بجنوب صقلية على متن سفينة لمهاجرين سريين، حسبما اعلنت السلطات الايطالية التي قالت انها سلمته امرا بمغادرة الاراضي الايطالية خلال 15 يوما.

وتعمل والدة الطويل مساعدة منزلية وتقيم مع احد شقيقيه الاكبرين بشكل مشروع في ايطاليا وفق وكالة الانباء الايطالية (انسا).

ونفى عبدالمجيد الطويل علاقته بالهجوم على متحف باردو ورفض تسليمه لتونس معتبرا "توقيفه خطأ" بحسب محاميته التي قالت انه كان في ايطاليا يوم حصول الهجوم على المتحف التونسي.

وفي 20 أيار/مايو اعلن رئيس دائرة العمليات الخاصة والارهاب في شرطة ميلانو برونو ميغالي انه يشتبه بان الشاب سافر الى تونس ثم عاد الى ايطاليا بعد الهجوم.

وبعد الهجوم على متحف باردو ابلغت والدته عن فقدان جواز سفر ابنها ما سمح للسلطات بربطه بالهجوم.

وأوقفت تونس حتى اليوم نحو خمسين شخصا في اطار التحقيق في الهجوم على متحف باردو.

ويوم 21 أيار/مايو الحالي نشرت وزارة الداخلية على صفحتها الرسمية في فيسبوك صور خمسة "عناصر ارهابية (..) مُفتش عنهُم على خلفية العملية الإرهابية التي جدّت بالمتحف الوطني بباردو" بينهم المغربي نورالدين النايبي الذي قالت انه مولود سنة 1966.

ونسبت تونس هجوم باردو الى "كتيبة عقبة بن نافع" (الجماعة الجهادية الرئيسية في تونس) المرتبطة بتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي رغم ان تنظيم الدولة الاسلامية تبناه.

ونفذ الهجوم التونسيان ياسين العبيدي (27 عاما) وجابر الخشناوي (21 عاما) اللذان أطلقا النار من رشاشيْ كلاشنيكوف على سياح عند نزولهم من حافلتين أمام متحف باردو ثم طارداهم داخل المتحف.

واقتحمت الشرطة المتحف وقتلت المسلحيْن اللذين قالت وزارة الداخلية انهما تلقينا تدريبات على حمل السلاح في ليبيا المجاورة الغارقة في الفوضى.

وفي 28 مارس/آذار قتلت الشرطة في كمين بمنطقة جبلية في ولاية قفصة (وسط غرب) 9 من ابرز قياديي كتيبة عقبة نافع بينهم زعيمها الجزائري خالد الشايب المعروف باسم لقمان ابوصخر.