'ربيع القدس' يلامس بحس فني تراث المدينة ومعالمها

اربعون عملا فنيا متنوعا

يجمع معرض "ربيع القدس" للفن التشكيلي أعمال أكثر من عشرة فنانين من المدينة المقدسة خصصوا جميع لوحاتهم لإبراز جمال القدس والحياة فيها.

واختار كل فنان المشاركة بثلاثة أعمال أو أربعة في المعرض الذي افتتح الثلاثاء بمركز "بلدنا الثقافي" التابع لبلدية البيرة لتشكل معا رواية لتراث "زهرة المدائن" والعديد من معالمها.

ويضم المعرض نحو 40 عملا فنيا متنوعا بين الرسم بالفحم والرسم بالألوان الزيتية والرسم والنقش بالخزف.

ويجسد الفنان المقدسي عصام صباح في أحد أعماله "الانتفاضة الفلسطينية الأولى" من خلال مجسم ليد تقبض على حجر واخرى تقبض على مفتاح لمنزل قديم.

وقال صباح بينما كان يقف أمام عمله الفني "اليد معمولة من الجبس اما الحجر فهو حقيقي هذا تجسيد للانتفاضة الفلسطينية التي انطلقت عام 1987".

وأضاف "هذا المفتاح الذي تقبض عليه اليد هو مفتاح حقيقي يعود لمخزن لعائلتي في القدس واستولت عليه إسرائيل وهو يرمز إلى النكبة الفلسطينية التي وقعت عام 1948".

ووضع صباح إلى جانب هذه الأعمال رسمي بورتريه واحد للرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات والثاني لشاعر فلسطين الراحل محمود درويش قائلا إنهما من رموز الشعب الفلسطيني ويختصران حكايته.

وقدم الفنان عبد الجليل الرازم في أحد أعماله الفنية المشاركة بالمعرض صورة للصراع على مدينة القدس.

وقال الرازم وهو يقف أمام لوحة فنية تظهر فيها مدينة القدس وحولها العديد من الأشخاص منهم من يحاول الصعود على سورها وآخرين يسقطون عنه "هذا هو الصراع على المدينة المقدسية".

واختار الفنان التشكيلي طالب دويك أن يجسد إحياء ذكرى ما يطلق عليه الفلسطينيون "النكسة" حين احتلت اسرائيل ما تبقى من الاراضي الفلسطينية عام 1967.

وقال دويك إن اللوحة بها 67 شكلا كل منها يعكس شيئا من فلسطين.. تراثها وأصناف الفواكه فيها وبعض معالم المدينة المقدسة يشكل عدد منها الرقم 67 داخل اللوحة الفنية نفسها.

واشتمل المعرض على لوحات تصور جانب من التصاميم المعمارية في المدينة المقدسة إضافة إلى اخرى لمناظر طبيعية فيها.

وقالت رشا السرميطي من مركز الحياة للثقافة والفنون بالقدس المشارك بتنظيم المعرض "نسعى في المركز لخلق تجمع للفنانين المقدسيين وعرض اعمالهم أمام الجمهور الفلسطيني".

وأضافت "لدينا مجموعة من الفنانين من أجيال مختلفة وهم من مدارس مختلفة في الفن التشكيلي ومن المفيد ان نتمكن من تقديم أعمالهم في معرض واحد نسعى إلى نقله لأكثر من مكان في الضفة الغربية".

ويستمر المعرض إلى لأربعاء قبل أن ينتقل إلى بيت لحم والخليل.