الرجوب يوصد ابواب العودة عن مساعي تعليق عضوية اسرائيل في الفيفا

'لا يوجد مجال للتسوية'

رام الله (الاراضي الفلسطينية) - قال رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم اللواء جبريل الرجوب الاثنين انه لن يسحب مشروع قرار تعليق عضوية اسرائيل في الفيفا، ولن يقبل بحلول وسط.

واعلن الرجوب في مؤتمر صحافي عقده في مقر الاتحاد في الرام في الضفة الغربية تعرضه لضغوطات وتهديدات من اجل مشروع القرار، دون ان يوضح تفاصيل هذه التهديدات، غير انه اوضح بانه سيعلنها بعد اجتماع الفيفا المتوقع الخميس المقبل.

وتأتي تصريحات الرجوب قبيل اجتماع مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) الخميس المقبل، حيث ثبت الاتحاد الدولي الطلب الفلسطيني بتعليق عضوية اسرائيل في الاتحاد الدولي، على اجندته.

وابقى الرجوب الباب مفتوحا امام ما وصفهم بـ" المتذمرين" من الطلب الفلسطيني لممارسة الضغط على الاتحاد الاسرائيلي لكرة القدم، قبيل التصويت على مشروع القرار للمساعدة في توفير حرية ممارسة اللعبة للرياضيين الفلسطينيين.

وقال الرجوب "لا يمكن ان نتسامح مع الاتحاد الذي يقبل على نفسه ان يكون اداة وطبيب تجميل لهذا الوجه العنصري القبيح للاحتلال، ومن لديه تذمر عليه ان يتوجه للاتحاد الاسرائيلي ومعه 72 ساعة ليعمل على مراجعة الاتحاد الاسرائيلي".

واضاف "لا يوجد مجال للتسوية... ولا احد يستطيع ان يمنعنا او يضغط علينا".

وعاد الرجوب وكرر اتهامه للاتحاد الاسرائيلي لكرة القدم في كونه جزء من الحكومة الاسرائيلية والاحتلال، وقال "الاتحاد الاسرائيلي جزء من الحكومة الإسرائيلية، والضغوطات المطلوب ممارستها ليس علي (الجانب الفلسطيني) وانما على الجانب الاسرائيلي لتقديم صيغة تمكننا من ممارسة اللعبة مثلنا مثل أي دولة اخرى".

ويحتاج الاتحاد الفلسطيني الى اغلبية ثلثي اعضاء الاتحاد الدولي البالغ عددهم 209 اتحاد، لتمرير مشروع القرار هذا، ولم يوضح الرجوب ان كان الاتحاد الفلسطيني ضمن هذه النسبة ام لا، غير انه قال ان "تقديم الطلب الى الاتحاد الدولي هو بحد ذاته ذو معنى كبير".

واشار الى ان الاتحاد الفلسطيني خاطب 208 اتحادا، وقال "انا لا اريد معاقبة احد وانما اريد انهاء عذابات الرياضيين الفلسطينيين وتطوير اللعبة وممارستها".