روحاني يشكو 'احتلال' الغرب لاقتصاد بلاده

الاقتصاد أرض واحتلها الغرب!

طهران - دعا الرئيس الايراني حسن روحاني الاحد مواطنيه الى "تحرير" الاقتصاد من العقوبات الدولية التي شبهها بنوع من الاحتلال.

ودون ان يوضح كيف يمكن لمواطنيه التخلص من العقوبات، قال روحاني في خطاب بثه التلفزيون الايراني مباشرة "نحن بعزمنا الوطني يجب ان نعمل على تحرير ارضنا الاقتصادية التي احتلت بشكل ظالم من قبل دول مجموعة 5+1 ومجلس الامن الدولي".

وربما يسعى روحاني الى تهيئة مواطنيه والجناح المحافظ الى تنازلات ربما تقدمها ايارن لابرام اتفاق نووي مع مجموعة 5+1.

واعتمد مجلس الامن بين 2006 و 2010 ستة قرارات بينها اربعة ارفقت بعقوبات، ضد البرنامج النووي والبالستي الايراني. ويشتبه الغرب في ان ايران تسعى لصنع قنبلة نووية تحت غطاء برنامجها النووي المدني وهو ما تنفيه طهران.

وتضم مجموعة 5+1 الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا الى جانب المانيا.

وتطبق الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي ايضا منذ 2012 سلسلة عقوبات احادية تستهدف بشكل خاص قطاعات الطاقة والمصارف في البلاد. وتراجعت صادرات النفط الايرانية باكثر من النصف لتنتقل من 2,2 مليون برميل في اليوم الى حوالى 1,3 مليون برميل في اليوم، كما ان ايران مستبعدة عن شبكة التعاملات المصرفية سويفت.

وقال روحاني متحدثا في الذكرى الـ33 لتحرير مدينة خرمشهر الايرانية الذي شكل انتصارا رمزيا للحرب الايرانية-العراقية (1980-1988)، ان "الاعداء يمنعوننا من بيع نفطنا" .

واضاف ان العقوبات تشبه احتلالا "للقطاع النفطي" لكن ايضا "للمصارف والعلاقات المصرفية" للبلاد مع العالم الخارجي. واضاف "لا يمكننا ارسال او تلقي المال".

وتحاول ايران ومجموعة 5+1 منذ اكثر من 20 شهرا التفاوض حول اتفاق يضمن الطابع السلمي للبرنامج النووي الايراني ويؤدي في المقابل الى رفع العقوبات الدولية عن الجمهورية الاسلامية.

وقد تم التوصل الى اتفاق-اطار في 2 نيسان/ابريل يمهد الطريق امام اتفاق نهائي بحلول 30 حزيران/يونيو. وانتهت جلسة محادثات بين الخبراء السياسيين والفنيين من الطرفين لصياغة النص الجمعة في فيينا على ان تستانف المحادثات الثلاثاء في العاصمة النمساوية.