بردة الشعر بانتظار أميرها

حضور للشعر المبدع، وآخر أسبوع من القلق..

أبوظبي - 6 شعراء في الحلقة قبل النهائية من برنامج "أمير الشعراء" في موسمه السادس زينوا الأربعاء مسرح شاطئ الراحة بالعاصمة الإماراتية، بقصائدهم وأمنياتهم وأحلامهم بالحصول على بردة الشعر وخاتم الإمارة، وأسبوع واحد يفصلهم عن بداية الحلم، 6 شعراء من 6 بلدان عربية يمثلون بلادهم وهم السفراء في الشعر والكلمة العذبة الجذلة.

وكانت حلقة الأربعاء (قبل الأخيرة) قد انطلقت بانضمام الشاعر العراقي نذير الصميدعي بعد أن حصل على أعلى نسبة تصويت، وذلك بعد أن تم إضافتها لدرجة لجنة التحكيم ليحصل بالتالي على 72%، فيما خرج الشعراء "خالد بشير / السودان، محمد عبدالمنعم الحناطي/ مصر، مفرح الشقيقي/ السعودية" مودعين مسرح شاطئ الراحة تاركين حلمهم في الفوز بالموسم السادس على أمل العودة مستقبلاً، ولكنهم في ذات الوقت كسبوا جمهوراً عريضاً من عشاق العربية الفصحى.

استهلت الحلقة التاسعة والتي تشكل المرحلة الثالثة قبل الأخيرة من البرنامج بترحيب مقدم البرنامج الممثل القدير باسم ياخور بأعضاء لجنة التحكيم المؤلفة من: د.صلاح فضل من مصر، د.علي بن تميم من الإمارات، ود.عبدالملك مرتاض من الجزائر، وبالشعراء المشاركين وجمهور مسرح شاطئ الراحة.

وشملت قائمة نجوم الأمسية التاسعة الذين وصلوا للنهائيات من بين آلاف الشعراء الذين كانوا مترشحين للمسابقة: الشاعر السعودي حيدرالعبدالله، الشاعر المصري عصام خليفة، الشاعر الموريتاني محمد ولد إدوم، الشاعر السوري مصعب بيروتية، الشاعرة السودانية مناهل فتحي، والشاعر العراقي نذير الصميدعي.

وتبث حلقات المسابقة على الهواء مباشرة من على مسرح شاطئ الراحة بأبوظبي عبر قناة "بينونة" الفضائية، وقناة أبوظبي الأولى، كما يتم عرضها على التلفزيون السعودي - القناة الأولى، وقناة المحور الفضائية المصرية، والمسابقة تنظمها وتنتجها لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في أبوظبي، وتنفذها شركة بيراميديا.

هي حلقة عبقت بالفخر وبأسماء رجال خلدهم التاريخ، حيث امتدت رائحة العطر والبخور من ذكراهم لتملأ أرجاء جمهور المسرح والمشاهد في كل أنحاء الوطن العربي.

أسبوع القلق الأخير

شهدت الحلقة حضوراً للشعر المبدع الذي تبارى في ساحته الشعراء فأبدعوا إلقاءً وتجدداً في قصائدهم الجميلة، بالإضافة إلى أبيات الارتجال التي برهنت عن امتلاك الشعراء المشاركين لمهارات متميزة.

7 أيام سيعيشها الشعراء الستة بقلق وترقب في انتظار تصويت الجمهور ليعلن من سيغادر في بداية الحلقة، بعد أن يحصل على أقل درجة فيما يستمر التصويت للشعراء الخمسة حتى ختام الحلقة وتضاف بعدها إلى درجة التحكيم الجديدة حيث تُحسب مع الدرجة الممنوحة من الحلقة التاسعة وتصويت الجمهور.

إذاً ومع بداية العد العكسي الكثير من الترقب والانتظار والتنافسية العالية بما يليق بهذه المرحلة، وفي نهاية الحلقة أعطت اللجنة درجاتها من أصل 30 درجة في هذه الحلقة، فحصل الشاعر السعودي حيدر العبدالله على 28%، الشاعر المصري عصام خليفة على 24%، الشاعرة السودانية مناهل فتحي على 25%، الشاعر السوري مصعب بيروتية على 26%، الشاعر العراقي نذير الصميدعي على 24%، فيما حصل الشاعر الموريتاني محمد ولد إدوم على 25%، وتعتبر هذه النتائج مبدئية في انتظار نتيجة تصويت الجمهور وبعدها علامات لجنة التحكيم عن الحلقة الأخيرة.