فندق فريد من نوعه يتجه لشمس دبي بحثا عن الطاقة

الطاقة المتجددة تشد الانظار اليها اكثر فاكثر

دبي - ينتظر ان تشهد امارة دبي خلال العام 2017 افتتاح أول فندق في العالم يعول على الشمس كمصدر رئيسي للطاقة.

ووفقا لما نشرته مجموعة "انترناشيونال هوتالز"، سيطلق على الوحدة الفندقية اسم "إنديغو"، وستضم 170 غرفة ضمن نظام مستقل يعتمد على نفسه في معالجة مياه المجاري والعوادم كلها.

وتمتلك شركات انترناتيونال هوتالز" 18 فندقا في الإمارات العربية وتخطط لافتتاح 10 فنادق أخرى خلال الأعوام الخمسة القادمة.

وسيشيّد الفندق الصديق للبيئة في أحد الأحياء السكنية بإمارة دبى، ويفترض ان يعتمد على احدث وأنظف التكنولوجيات.

وتخطط الشركة طبقا لما اعلنه مديرها التنفيذي فريد سعيد لوصل "إنديغو" بالشبكة الكهربائية للمدينة حيث ستتاح له فرصة لبيع الفائض من الطاقة الشمسية إلى جهات مستهلكة أخرى.

ويؤمل سعد ان يمكن الاجراء من تخفيض سعر الطاقة الكهربائية بنسبة تتراوح بين 25 الى 30 بالمئة.

وكانت مجموعة جنة للفنادق والمنتجعات اعلنت منذ شهر عن إطلاق أولى فنادقها الذكية في العاصمة الإماراتية في خطوة هامة لتوفير الطاقة والحفاظ علي البيئة الداخلية، وفقا لأعلى درجات الراحة والرفاهية.

ويعتبر فندق "جنة برج السراب" بمنطقة الميناء والمطل على كورنيش أبوظبي نموذجا للأبنية الذكية الصديقة للبيئة في دولة الامارات.

ويدار هذا الفندق المكون من 18 طابقا بأنظمة ذكية سواء فيما يتعلق بخفض استهلاك الطاقة الكهربائية داخل الغرف الـ 318 أو الأجنحة الفاخرة، أو فيما يتعلق بضبط نظام التبريد الداخلي وفقا لدرجات الحرارة الخارجية والتحكم بالاضاءة عن بعد وتوليد الطاقة من أشعة الشمس.

وتقود الامارات بهدوء ومنذ فترة ليست بالقصيرة ثورة الطاقة الشمسية في العالم عبر مجموعة من المشاريع الطموحة لإنتاج الطاقة المتجددة بجودة عالية وتكلفة مقبولة.

وليس جديدا على الامارات دعمها لتوجهات الطاقة المتجددة فابوظبي تضم أكبر محطة للطاقة الشمسية المركّزة في قارة آسيا وهي محطة شمس 1 بطاقة إنتاجية تبلغ 110 ميغاواطا، وكذلك توليد الطاقة الشمسية الكهروضوئية في مدينة مصدر بطاقة إنتاجية تبلغ 10 ميغاواطا. ويتكامل ذلك حالياً مع توجهها نحو تشجيع التوليد الذاتي للكهرباء باستخدام الألواح الكهروضوئية.

وتعتبر دولة الإمارات من اكثر دول المنطقة اهتماما بتطوير الطاقة البديلة حيث أنشأت مدينة مصدر وهي اكبر مدينة للطاقة المتجددة.

ويتمثل الهدف الأساسي لـ"مصدر" في إبراز ريادة أبوظبي كمركز عالمي لأبحاث وتطوير تقنيات الطاقة المتجددة، وتحقيق التوازن الفاعل لموقعها القوي في سوق الطاقة العالمية التي تواصل تطورها بلا توقف.

وتعمل أبوظبي على تعزيز مواردها وخبرتها الواسعة في الأسواق العالمية للطاقة، والبناء عليها وصولاً إلى تقنيات المستقبل.

واعلنت امارة دبي في وقت سابق من العام 2015 عن مشروع سينفذه تحالف بالتعاون مع شركة اكوا السعودية لانتاج مئتي ميغاواط من الطاقة الشمسية، ما يجنب البيئة 250 الف طن سنويا من الانبعاثات الكربونية.

كما اعلنت في نفس الفترة دولة الإمارات وفرنسا توقيع (إعلان النوايا) لإنشاء شراكة جديدة بين البلدين تهدف إلى دعم وتمويل مشاريع الطاقة المتجددة واستخداماتها في البلدان النامية.