القاهرة السينمائي يكرم 'سيدة الشاشة العربية'

'سفيرة الرومانسية' في الذاكرة

القاهرة - بعد احتفاء محلي بإصدار طابع بريد تكريما للممثلة المصرية فاتن حمامة قرر مهرجان القاهرة السينمائي الدولي تكريم اسم الفنانة الراحلة في دورته القادمة في نوفمبر/تشرين الثاني.

وتوفيت فاتن حمامة التي لقبت بسيدة الشاشة العربية في 17 يناير كانون الثاني 2015 عن 84 عاما. وفي الثاني من مارس/آذار قالت الهيئة القومية للبريد المصري إنها ستصدر طابع بريد يحمل صورتها وتاريخي ميلادها ووفاتها وإنه سيطرح بسعر ثلاثة جنيهات (0.4 دولار).

وقال مهرجان القاهرة السينمائي الاثنين في بيان إن وزير الثقافة المصري عبدالواحد النبوي ناقش مع ماجدة واصف رئيسة المهرجان ترتيبات الدورة السابعة والثلاثين في نوفمبر "حيث سيتم تكريم اسم الفنانة الكبيرة الراحلة فاتن حمامة لعطائها السينمائي والفني".

وتركت فاتن حمامة نحو 90 فيلما. وفي استفتاء حول أفضل مئة فيلم مصري بمناسبة مئوية السينما عام 1996 جاءت في المرتبة الأولى بأفلام منها (ابن النيل) و(المنزل رقم 13) و(صراع في الوادي) و(دعاء الكروان) و(الحرام) و(إمبراطورية ميم) و(أريد حلا).

وقال البيان إن وزير الثقافة المصري شدد في لقائه برئيسة مهرجان القاهرة على أن "مهرجان القاهرة السينمائي الدولي يعتبر أحد أسلحة القوة الناعمة لمصر... من خلال السينما".

وأعلن المنتج المصري في وقت سابق محمد العدل عن اقامة مهرجان سينمائي باسم سيدة الشاشة العربية فاتن حمامة في دورته الاولى.

والمهرجان يحتوي على ثلاث فئات، فئة مختصة بالأفلام الروائية، وفئة مختصة بالأفلام القصيرة، وفئة أخرى مختصة بالرسوم، وتم قبول أكثر من 45 فيلما.

ويتم عرض الأفلام بالمهرجان بحضور مخرجيها في نادي المنصورة، ويقام الحفل الختامي كحفل تأبين للفنانة الراحلة، وذلك بعرض الفيلم المسجل بصوتها في الساعات الأخيرة من حياتها.

وقالت المخرجة الشابة ماجي أنور مؤسسة المهرجان، إنه تم تحويل اسم المهرجان من "مهرجان المنصورة للأفلام القصيرة" إلى "مهرجان فاتن حمامة السينمائي"، تخليداً لذكراها ولتاريخها الفني المرموق، إضافة للعلاقة الوطيدة التي جمعتها بفاتن حمامة في أواخر أيامها، حيث قامت بدعم المهرجان من خلال تسجيل صوتي يحمل آخر كلماتها الموجهة للجمهور.

ورحلت في 18 يناير/كانون الثاني سيدة الشاشة العربية وصاحبة التاريخ الكبير في الدراما والسينما، بعمر 84 سنة، بعد وعكة صحية مفاجئة.

ونالت فاتن حمامة جوائز عدة في مشوارها الفني الطويل، منها أفضل ممثلة في عام عن فيلم "أنا الماضي"، وأفضل ممثلة للمركز الكاثوليكي، وأفضل ممثلة من وزارة الإرشاد للأفلام، وأفضل ممثلة من وزارة الإرشاد.

وكرمت الفنانة الراحلة عن مشوارها الفني في كثير من المهرجانات ومنها المهرجان الدولي الأول لفيلم المرأة بالمغرب عام 2004.

كما نالت جائزة أفضل ممثلة من مهرجان طهران، وجائزة التميز في الأفلام المصرية، فيما حصدت جائزة أفضل ممثلة بمهرجان القاهرة الدولي، وجائزة الاستحقاق اللبناني لأفضل ممثلة عربية عن فيلم "ليلة القبض على فاطمة".

وحصلت أيضا على جائزة أفضل ممثلة من مهرجان قرطاج السينمائي الدولي.

وتوجت "سفيرة الرومانسية" بجائزة الإنجاز الفني من مهرجان القاهرة الدولي، وجائزة الإنجاز مدى الحياة في مهرجان مونبليه السينمائي، وجائزة المرأة العربية الأولى، وجائزة تقديرية من سالا مهرجان الفيلم الدولي للمراة في المغرب، لمساهمتها في قضايا المرأة من خلال مسيرتها الفنية.

أما آخر تكريم لها فكان في عيد الفن المصري في 14 مارس/اذار 2014 حيث كرمها الرئيس المؤقت آنذاك عدلي منصور.

واجمع النقاد ان فاتن حمامة واكبت العصر الذهبي للسينما المصرية بل كانت من احد صناعه، كما انها تميزت في ادوراها بالانوثة الطاغية بعيدا عن الاسفاف والاثارة، وأبدعت في التنويع في ادوراها من البنت الحالمة والرومانسية الى الفتاة اللعوب والمغامرة ومن سيدة المجتمع الى الفلاحة البسيطة، ومن المراة الثرية الى الفتاة الفقيرة.

ويُشارك الفيلم التسجيلي القصير "الفاتنة" الذي يتحدث عن سيدة الشاشة العربية الراحلة فاتن حمامة في "سوق الفيلم القصير" في مهرجان كان السينمائي الدولي بدورته المقبلة.