زعيما فرنسا وقطر يوقعان صفقة رافال في الدوحة

فرنسا تكثف تحركاتها الدبلوماسية والتجارية في المنطقة

الدوحة - وقع الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند وأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني يوم الاثنين صفقة قيمتها 6.3 مليار يورو (7.02 مليار دولار) لبيع 24 طائرة مقاتلة من طراز رافال التي تنتجها شركة داسو للطيران.

ويتضمن العقد -وهو الثالث لشركة داسو بعد صفقتين لبيع طائرات رافال لمصر والهند - صواريخ إم.بي.دي.إيه. وتدريب 36 طيارا قطريا ومئة فني على أيدي خبراء من الجيش الفرنسي.

وقال مسؤولون إن الصفقة تتضمن أيضا تدريب عدد من ضباط المخابرات القطرية.

وقال هولاند الذي أجرى محادثات مع الشيخ تميم "إنه اختيار جيد."

ويتوجه هولاند في وقت لاحق إلى السعودية حيث من المقرر أن يحضر قمة لدول مجلس التعاون الخليجي الثلاثاء في الرياض.

وتجري داسو محادثات بهدف توريد 16 مقاتلة متعددة الاستخدامات لماليزيا واستأنفت مناقشات بشأن مبيعات مقاتلات للإمارات.

وأبلغ إيريك ترابييه الرئيس التنفيذي لداسو الصحفيين أن الكويت تقيم الطائرة أيضا. وقال إن صفقة قطر "مؤشر جيد لكل الدول في المنطقة لأنها تستطيع الآن رؤية إمكانات الطائرة."

وتابع "الأمر يشبه تأثير كرة الجليد لكن في الصحراء."

ووقع العقد ترابيه وعن قطر اللواء الركن طيار احمد المالكي الذي اشرف على المفاوضات.

ووقع عقد مماثل بين المالكي وانطوان بوفييه رئيس مجلس ادارة شركة "ام بي دي اي" الاوروبية المصنعة للصواريخ التي تزود رافال بالسلاح.

الى ذلك، وقع وزير الدفاع الفرنسي جان ايف لودريان ونظيره القطري اللواء الركن حمد بن علي العطية على عقد ثالث سري بين الدولتين يتعلق بتدريب 36 طيارا ومئة ميكانيكي، ويتضمن ايضا مسائل اخرى من بينها تدريب ضباط في الاستخبارات.

وقال ترابيه ان توقيع العقد هو مصدر "سرور لشركة داسو، وسرور كبير لفريق فرنسا"، كما انه "نتيجة عمل شاق للفريق".

ومن بين الطائرات الـ24 التي اشترتها قطر، ستة من مقعدين و18 من مقعد واحد. وبحسب ترابيه، فانه لدى قطر خيار شراء 12 طائرة مقاتلة اضافية.