اسيا توجه رسالة قوية لمنافسي بلاتر على رئاسة الفيفا

دخول الشيخ الكويتي احمد الفهد الصباح اللجنة التنفيذية للفيفا

المنامة - اكدت اسيا الخميس التزامها بسياسة الاستقرار والتضامن التي تعتمدها منذ عامين واسفرت انتخابات الجمعية العمومية السادسة والعشرين للاتحاد الاسيوي لكرة القدم عن نتائج واضحة فيما يتعلق بعضوية اللجنتين التنفيذيتين للاتحاد الدولي (فيفا) والاتحاد القاري.

وزادت نتائج الانتخابات الاسيوية من رصيد السويسري جوزيف بلاتر الساعي الى ولاية خامسة على التوالي في رئاسة الفيفا في 29 ايار/مايو، اذ انها اكدت تمسك القارة الاسيوية بمعظم اتحاداتها والتزامها بالقرارات التي اتخذتها في الايام الماضية ما يؤشر بقوة الى تأكيد وقوفها مع بلاتر كما سبق ان اعلنت في جمعيات عمومية سابقة.

وجديد الانتخابات كان دخول الشيخ الكويتي احمد الفهد الصباح اللجنة التنفيذية للفيفا لمدة عامين (2015-2017) بعد فوزه بالتزكية، وايضا فوز المرشحين اللذين دعمهما لعضوية الفيفا لاربع سنوات وهما الياباني كوزو تاشيما والماليزي عبدالله شاه.

حضر الجمعية العمومية اضافة الى ممثلي الاتحادات الاسيوية، حشد كبير من قادة كرة القدم العالمية تقدمهم بلاتر ورؤساء الاتحادات القارية الاخرى غاب عنهم الفرنسي ميشال بلاتيني رئيس الاتحاد الاوروبي في اللحظة الاخيرة لوفاة والدته.

كما حضر منافسو بلاتر الثلاثة على رئاسة الفيفا الامير الاردني علي بن الحسين والهولندي ميكايل فان براغ والدولي البرتغالي السابق لويس فيغو بعد ان كان حضور الاخيرين غير مؤكد.

وقال الشيخ البحريني سلمان بن ابراهيم رئيس الاتحاد الاسيوي في افتتاح اعمال الجمعية العمومية "انجزنا الكثير في العامين الماضيين"، مؤكدا على "الوحدة والتضامن في القارة الاسيوية منذ ان تولى الرئاسة"، مضيفا "يجب البناء على ما حققناه في هذين العامين والتطلع الى المستقبل".

واعتبر انه بالوحدة "تكون القارة اقوى وتقف في وجه التدخلات السياسية وتدعم كرة القدم الفلسطينية ومونديال قطر 2022".

كما تحدث عن العمل لتضييق الفجوة بين المنتخبات الاسيوية والمنتخبات العالمية بعد النتائج المخيبة لمنتخبات اسيا في كأس العالم بالبرازيل عام 2014.

والقى بلاتر كلمة ايضا بصفته رئيسا للفيفا وليس مرشحا للرئاسة وذلك كما حصل في الجمعيات العمومية للاتحادات القارية الاخرى قائلا "ان الوحدة والتضامن كانتا رسالتي منذ اعوام، وستبقيان للمستقبل ايضا، لانه بالتضامن والوحدة يمكننا ان نحقق اهدافنا".

وتابع "ان كرة القدم ليست تنظيم الاحداث فقط، بل هي عملية تطوير واحترام وروح رياضية وتعلم الخسارة والفوز معا، فمع الوحدة والتضامن يمكننا ان نتطلع الى مستقبل مشرق لكرة القدم".

واعطى مثالا على أهمية كرة القدم لدى الدول والشعوب بقوله "ان منتخب سوريا قد تأهل الى نهائيات كأس العالم دون 17 عاما برغم حالة الحرب في سوريا ما يثبت استمرارية كرة القدم حتى في احلك الظروف".

انتخب الشيخ احمد الفهد الصباح عضوا في اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي لعامين (2015-2017) بالتزكية.

وكان الشيخ احمد الفهد الوحيد الذي قدم ترشيحه لعامين لاكمال الولاية التي كان يشغلها الشيخ سلمان بن ابراهيم آل خليفة والذي اصبح حكما نائبا لرئيس الاتحاد الدولي للسنوات الاربع المقبلة بعد دمج هذا المنصب من مع منصب رئيس الاتحاد الاسيوي.

والفهد هو الرئيس الفخري للاتحاد الكويتي لكرة القدم، وسبق ان تولى رئاسته ايضا نحو 12 عاما.

ويشغل الفهد مناصب قارية ودولية عدة اهمها رئاسة المجلس الاولمبي الاسيوي ورئاسة اتحاد اللجان الاولمبية الوطنية (انوك) ورئاسة لجنة التضامن الاولمبي.

واكد الفهد حضوره القوي في الكونغرس الاسيوي بعد فوز المرشحين اللذين دعمهما بعضوية الفيفا ايضا للسنوات الاربع المقبلة (2015-2017) وهما الماليزي عبدالله شاه (منطقة الاسيان) والياباني كوزو تاشيما (شرق) على حساب التايلاندي ووراوي ماكودي (اسيان) والكوري الجنوبي مونغ جيو تشونغ (شرق).

ونال تاشيما رقما عاليا وصل الى 36 صوتا من اصل 46، وعبدالله شاه 25 صوتا، اي اكثر بصوت واحد من الغالبية المطلقة لعدد الاصوات، مقابل 13 صوتا لكل من ماكودي وجيو تشونغ.

وقد انسحب رئيس الاتحاد العماني خالد البوسعيدي من انتخابات اللجنة التنفيذية للفيفا اذ لم يكن اسمه ضمن اللائحة النهائية للمرشحين قبل البدء بالتصويت.

لم تشهد انتخابات المكتب التنفيذي للاتحاد الاسيوي اي مفاجأة اذ جاءت نتائجها مطابقة لما تقرر في الاجتماعات الاخيرة التي عقدت ان كان في سنغافورة بدعوة من الشيخ احمد الفهد او في المنامة قبل التصويت، واكد ارتفاع عدد الاصوات التي نالها المرشحون على الكتلة القوية المتماسكة في القارة.

وسبق ان فاز نواب رئيس الاتحاد الاسيوي الخمسة بالتزكية، وسيشغل منصب غرب اسيا القطري سعود المهندي، كما دخلت خمس سيدات اللجنة التنفيذية حيث ستمثل الفلسطينية سوزان شلبي غرب القارة.

وابرز نتائج انتخابات عضوية اللجنة التنفيذية كان فوز رئيس الاتحاد السعودي احمد عيد ورئيس الاتحاد اللبناني هاشم حيدر ورئيس الاتحاد الاماراتي السابق محمد خلفان الرميثي بمقاعد غرب اسيا الثلاثة المتبقية بعدد كبير من الاصوات.

وحصل كل من عيد والرميثي على 39 صوتا وحيدر على 32 صوتا، وخسر العماني خالد البوسعيدي بحصوله على 20 صوتا.

كما كانت نتائج منطقة الاسيان معبرة ايضا بحصول كل من فيبيت شيهاشاكر من لاوس وماريانو ارانيتا من الفيليبين على 38 صوتا من اصل 46، ورافقهما الى اللجنة التنفيذية فرانشيسكو لاي من تيمور الشرقية بحصوله على 36 صوتا، فيما كان الفيتنامي تران كووك توان الخاسر الوحيد بنيله 17 صوتا.