المجالس مدارس في مهرجان الغربية للرياضات المائية

أجمل صفات البيئة الثقافية المحلية

مدينة المرفأ (أبوظبي) - تشهد المجالس الشعبية المنتشرة في قلب مهرجان الغربية للرياضات المائية إقبال أهالي المنطقة وزوار المهرجان والمشاركين فيه، حيث تجذب كل القادمين من كافة الفئات العمرية، للاطلاع على ما تتضمنه من تراث ثقافي أصيل وأحاديث تروي تاريخ الآباء والأجداد يتناقشون في أمور الحياة، ويعلقون على جماليات المهرجان، بالإضافة إلى تناول المأكولات الشعبية والقهوة العربية.

محمد الحمادي أحد زوار المهرجان، قال إن المجالس الشعبية تعتبر من أجمل الصفات التي تتمثل بها البيئة الثقافية المحلية، ومنها تعلمنا الكثير من العادات وأبرزها كرم الضيافة وحسن الاستقبال، وهذا ما يتم تجسيده عبر هذا المهرجان، مُشيرا إلى ضرورة نقل الصورة الواضحة لمجتمع الإمارات إلى الضيوف الأجانب الذين لم يطلعوا من قبل على العادات المحلية.

فيما أكد يوسف الرميثي، أنّ القصد من جلوسه في هذه المجالس هو الاستمتاع بالموقع وتمضية وقت كاف برفقة الأهل والأبناء والأصدقاء، من خلال تجسيد الجلسات الشعبية بكل ما فيها من تفاصيل التآخي والتلاحم، والتي تعد من صميم المجتمع الإماراتي القائم على نقل عادات الأجداد وتقاليدهم إلى الأجيال الناشئة، وتناول الطعام جنبا إلى جنب مع الضيوف من مواطنين ومُقيمين وزوار.

من جهته ماجد العلي اعتبر أنّ مشاركة الشياب في المجالس تعلمنا الكثير، فكما يقال "المجالس مدارس"، بالإضافة إلى التعرّف عن قرب على طبيعة الحياة التقليدية في مجتمع الإمارات، وأن تجتمع مع زوار المهرجان في الجلسات الشعبية، وتتناول الأطباق سويا أو ارتشاف القهوة العربية.