طرابلس يجتاز آخر العقبات نحو نهائي كأس لبنان

الى مواجهة الفائز في لقاء النجمة مع شباب الساحل

بيروت - أكد طرابلس انه الحصان الاسود للموسم الحالي بعدما بلغ المباراة النهائية من مسابقة كأس لبنان لكرة القدم للمرة الثانية على التوالي بفوزه على الانصار 3-1 في نصف النهائي الجمعة على ملعب بحمدون البلدي.

وخرج الانصار خالي الوفاض هذا الموسم بعدما خسر السباق على لقب الدوري لمصلحة العهد.

وبدأ التصميم اكبر لدى لاعبي طرابلس من خلال حسن انتشارهم وتفوقهم في منطقة الوسط وبالتالي الهجوم، في حين قدم الانصار احد اسوأ عروضه هذا الموسم فخطوطه كانت غبر مترابطة او متناسقة وظهر دفاعه ضعيفاً.

وبعد فترة حذرة من الطرفين مع أفضلية لطرابلس، افتتح الأنصار التسجيل عبر المدافع البرازيلي سيباستيان راموس بعدما حول برأسه عرضية أمير الحاف من ركنية الى يمين الحارس عبده طافح (19).

ونشط طرابلس وأدرك التعادل سريعا عبر الغاني مايكل هيليغبي الذي ضرب عمق دفاع الانصار بسرعته بعدما استلم كرة طويلة ارسلها احمد المغربي وانفرد بالحارس لاري مهنا وسدد كرة زاحفة صاروخية في الزاوية اليمنى (26).

ومنح الغاني الآخر دوغلاس نكروما التقدم للفريق الشمالي بعدما استغل عرضية طويلة من عبد الله طالب فروضها وسددها قوية في سقف مرمى لاري مهنا وسط ذهول لاعبي الانصار (37).

واتسم الشوط الثاني ببطء من جانب الانصار انصاري بالرغم من كونه الفريق المتأخر، ما سمح لطرابس المتكتل دفاعيا بابقاء سيطرته على المجريات وتمكن من رفع غلته بهدف ثالث احرزه اكرم المغربي برأسية في قلب المرمى مستغلا خطأ فادحا للحارس مهنا بالخروج من المرمى اثر ركلة حرة أرسلها أحمد المغربي (66).

وسيواجه طرابلس في النهائي الفائز في لقاء النجمة مع شباب الساحل السبت على ملعب صيدا البلدي.