تخيل سيارة أسرع من الصوت ومن إطلاق رصاصة!

مكونة من 3500 قطعة

لندن – وصفت سيارة بلادهاوند سوبر سونيك بأنها مزيج من سيارات فورمولا 1 وصاروخ الفضاء وطائرة نفاثة أسرع من الصوت، ويأمل الخبراء ان تكون أول سيارة تصل سرعتها إلى 1600 كيلومتر في الساعة وان تضرب رقما قياسيا جديدا عام 2016.

ويقول مصممو السيارة البريطانيون إنهم يختبرون أقصى ما يمكن ان يصل اليه العلم بالسيارة بلادهاوند التي تفوق سرعتها انطلاق الرصاصة من المسدس وستكون عنصرا محفزا للابحاث في مجالات منها الديناميكية الهوائية والهندسة المستدامة عالية التقنية.

في مقره في بريستول كان الفريق الذي يقف وراء بلادهاوند منهمكا في بناء وتجميع السيارة المكونة من 3500 قطعة قبل الكشف المرتقب عن سيارتهم في اغسطس/آب.

وسيقود السيارة بلادهاوند إس.إس.سي الأسرع من الصوت قائد السرب آندي غرين صاحب الرقم القياسي الحالي في سرعة السيارات وهو 1228 كيلومترا في الساعة الذي حققه عام 1997 بالسيارة ثراست إس.إس.سي.

وقال غرين إن السيارة بلادهاوند ستنطلق بسرعة أكبر من اي طائرة نفاثة تحلق على ارتفاع منخفض وإنها ستقطع 1.6 كيلومتر في 3.6 ثانية.

وخلال محاولة ضرب رقم قياسي جديد بسرعة 1600 كيلومتر في الساعة سينطلق غرين بسرعة تفوق سرعة انطلاق الرصاصة من المسدس بفضل ثلاثة صواريخ ومحرك نفاث إي جيه 200 إنتاج رولز رويس المستخدم في طائرات تايفون الاوروبية المقاتلة.

ويقول مارك شابمان كبير المهندسين إن المحرك الصاروخي سيستخدم لفترة وجيزة جدا من الوقت تصل الى 20 ثانية تقريبا حتى تصل السيارة الى سرعتها القصوى.