معاشي ذوقان العطية يوضح في كتابه الجديد كيفية الخروج من النفق!

الرياض ـ ضمن سلسلته التي بدأها قبل سنوات قليلة، أصدر اللواء المتقاعد والخبير المخضرم معاشي ذوقان العطية أخيرا كتابه الجديد "كيف نخرج من النفق" (1435 – 2014) والذي يمثل الكتاب السابع، بعد "أوراق جوفية"، و"عصاميون"، و"الغزو الأمريكي للوطن العربي"، و"حدائق الجوف"، و"شاهد عيان" و"خطوات على الطريق".

ويعتبر الكتاب حسب رؤية المؤلف "مدونة أعددتها على نمط قصصي عن واقع حالة العرب في الخمسينيات، ورجعت فيها للواقع العربي المرير، ورسمت فيها أحاسيسي عن المعاناة التي أحاطت بالمشرق العربي، وضمنتها أحداثا تاريخية عاصرتها من تاريخ هذه الأمة وما فيها من مرارة وحسرة ".

وجاءت فكرة الكتاب من ذكريات الأحداث التي عايشها، منذ حرب فلسطين 1948 وتأثير الاشاعات والحروب النفسية التي شنها العدو، وحالة العرب المحزنة، انطلاقا من كونه جنديا في معركة القدس عام 1948، وحالة العرب وما كانوا عليه من ضعف بالقدرات العسكرية والتسلح والتدريب والتنسيق، وما نتج عن تلك الحرب من احتلال فلسطين وفوضى واتهامات عروبية بين العرب وأحداث مقتل النقراشي باشا رئيس وزراء مصر والملك عبدالله ملك شرق الأردن ورياض الصلح رئيس وزراء لبنان، كما يتحدث عن فترة تجربته في الابتعاث إلى بريطانيا عام 1951، وتجرع الحنظل من كثرة الانقلابات العسكرية التي عصف بالبلاد العربية، وذكريات عدوان 1956 على مصر وصولا إلى أحداث الربيع العربي، وكل ذلك يأتي في سياق سردي قصصي يحوي شخصيات وحوادث حقيقية تروى بعين الكاتب الذي عايش جميع الأحداث التي يرويها.

جاء الكتاب في 407 صفحات من القطع المتوسط، ونشر في الرياض عن طريق منشورات الذوقان.

والعطية ولد في مدينة سكاكا الجوف عام 1350هـ ، 1930، وتتلمذ على يد الشيخ سمير الدرعان أحد شيوخ الكتاتيب بمدينة سكاكا، ثم سافر إلى الأردن في سن مبكرة والتحق بالجيش العربي، كعادة أبناء منطقة الجوف في ذلك الوقت، وتدرج حتى وصل إلى رتبة مقدم ركن، ثم حصل على الماجستير من كلية الأركان الأردنية، وثماني عشرة دورة في العلوم العسكرية من الأردن وبريطانيا وحاصل على العديد من الأوسمة والميداليات الملكية منها: وسام الاقدام العسكري الأردني ووسام النصر البريطاني ووسام النهضة الأردني وميدالية الراية وميدالية الاستقلال الأردني.

ثم عمل العطية في الحرس الوطني السعودي وتدرج في برتبه العسكريه حتى تقاعده برتبة لواء ركن، وهو باحث في الشئون العربية والاسلامية وأبرزها قضية فلسطين التي شارك في حروبها مع الجيش العربي.