ثلاثة آلاف مشارك في مهرجان الغربية للرياضات المائية

توقعات بما يزيد عن 60 ألف زائر

أبوظبي – تنطلق يوم الخميس 23 إبريل 2015 فعاليات مهرجان الغربية للرياضات المائية في دورته السابعة الذي يقام تحت رعاية الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية في إمارة أبوظبي، بتنظيم من لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في أبوظبي، على شاطىء مدينة المرفأ بالمنطقة الغربية.

ويقام الحدث بالتعاون مع نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت، وبدعم من نادي الغربية الرياضي، ويتضمن المهرجان فعاليات كثيرة ومتنوعة، إضافة لباقة مميزة من الأنشطة التراثية ذات الصلة بالبيئة البحرية.

وعقدت اللجنة المنظمة الاثنين مؤتمراً صحافياً بهذه المناسبة، تحدث فيه كل من عبدالله بطي القبيسي مدير المشاريع في اللجنة، وعبيد خلفان المزروعي مدير المهرجان، وماجد المهيري المدير التنفيذي لنادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت، أعلنوا خلاله عن جدول المسابقات والفعاليات المصاحبة، بجانب الفعاليات الاجتماعية والسياحية، ومن بينها منافسات الألعاب الرياضية، إضافة إلى الفعاليات الاجتماعية والتراثية ومنها السوق الشعبي وعروض الفلكلور الشعبي، ومجلس النواخذة.

وقال عبدالله بطي القبيسي "لا يسعنا في بادئ الأمر إلاّ التأكيد على اهتمام لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بتنظيم هذا الحدث المميز، والعمل على تفعيل الجانب التراثي البحري للفعاليات الشاطئية، باعتبار أنّ هذا الجانب جزء لا يتجزأ من موروثنا وعاداتنا وتقاليدنا الأصيلة، كما حرصنا في الدورة السابعة على استحداث وتقديم العديد من الفعاليات التي ترضي أذواق الأسرة بشكل عام، وتجعل وجهتهم واحدة، لإيماننا بضرورة تقريب هذه الرياضات من الأطفال والجيل الجديد بشكل مبسط ومحبب، وبما يصب في مصلحة المهرجان وتعزيز دور التراث في صون الهوية الوطنية".

وأوضح "إنّ مهرجان الغربية للرياضات المائية يأخذ زواره برحلة عبر الزمن يجتذبهم من حوله لقيمته التاريخية والمعنوية كونه يحاكي ذاكرة أوطان، وتأتي أهميته في إبراز جوانب الحياة في البيئية البحرية، وقد رصدت اللجنة المنظمة للمهرجان أكثر من أربعة ملايين درهم كجوائز للفائزين في المسابقات المختلفة بجانب جوائز الفعاليات المتنوعة المصاحبة".

وبدوره تحدث عبيد خلفان المزروعي مدير المهرجان فقال: "نُطل اليوم في موعد جديد لنعلن عن انطلاق دورة متجددة من مهرجان الغربية للرياضات المائية الذي بات سكان الإمارات، وبشكل خاص أهل المنطقة الغربية ينتظرونه بفارغ الصبر، لما يشكله من ملتقى عائلي رياضي تراثي سياحي هام، فضلاً عن دوره كداعم أساسي في انتعاش السوق المحلية وازدهار المنطقة وتعريف الجمهور القادم إليها بالثروة الجمالية والطبيعة الساحرة التي تمتاز به"ا.

وأكد أن المهرجان استطاع في دوراته السابقة أن يساهم في دعم المواطن الإماراتي تشجيعاً لجهوده في صون التراث والحفاظ على الهوية الوطنية والأصالة، بما يتناسب وأهداف اللجنة ورؤيتها الاستراتيجية التي تقوم على تشجيع المجتمع المحلي وتعزيز جهوده في استدامة هذه الأنشطة، بخاصة مع ما تشهده المنطقة الغربية من انتعاش اقتصادي ملموس وحركة تجارية كبيرة عند إقامتنا هذا المهرجان وغيره من الفعاليات الثقافية والتراثية، ومع ما لاقاه المهرجان من شعبية واسعة من أهل المنطقة ومن السياح، بات يمثل فرصة تعريفية بالمنطقة الغربية وترويجية لمنتجاتها وسلعها ودعم للأسر المنتجة، كونها تسعى أيضاً للحفاظ على الصناعات التقليدية المحلية التراثية التي تعبر عن تراثنا هذا البلد العريق.

ولفت المرزوعي إلا أنّ هذا الحدث بات يستقطب العديد من الجنسيات الأجنبية، بالإضافة إلى الإماراتيين في كل عام، إذ شارك في بعض المسابقات الدورة الماضية الآلاف من البحارين والمتسابقين من أكثر من 20 دولة.. كما ويمثل المهرجان فرصة لتعريف الجاليات بالمنطقة الغربية والترويج لها، حيث زاره العام 2014 ما يزيد عن 60 ألف زائر.

ومن جهته تحدث ماجد المهيري المدير التنفيذي لنادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت عن الفعاليات التي يقيمها النادي خلال فترة المهرجان، وكشف عن مشاركة أكثر من 3000 متسابق في كافة الفعاليات والسباقات.

وأكد أن مشاركة نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت في هذا الحدث الرياضي الكبير تأتي في إطار سعي النادي الدائم إلى تطوير الرياضات البحرية والشراعية وتوسيع قاعدة الممارسين لها في ظل التنوع الكبير لكافة الفئات المشاركة.

وختم بالقول "نتمنى أن يحقق المهرجان الأهداف المرجوة منه على الصعيد الرياضي باكتساب الخبرات واكتشاف المواهب وعلى الصعيد السياحي بتعريف الجميع بمعالم هذا الجزء الهام من الوطن".

- وفي تصريح له بالمناسبة قال عيسى سيف القبيسي مدير عام تدوير (مركز إدارة النفايات – أبوظبي) تأتي مشاركتنا في مهرجان الغربية للرياضات المائية بمدينة المرفأ، كراعٍ ذهبي، والذي يعد تظاهرة مجتمعية وتراثية انسجاماً مع الأهداف الاستراتيجية المتمثلة في التواجد المستمر في مختلف الأنشطة والمبادرات الوطنية ودعمها من خلال المشاركة الفعالة والتعاون مع الجهات المنظمة، كما أننا نسعى من خلال موقعنا إلى تسخير كافة الجهود والإمكانيات وتوفير كل ما يلزم من الوسائل التي تضمن إظهار المهرجان بالشكل اللائق والصورة المتميزة.

وختم القبيسي بالقول "نغتنم هذه الفرصة المثالية لرفع مستوى الوعي البيئي لدى مختلف الشرائح المجتمعية المشاركة من أجل الوصول إلى بيئة نظيفة ومُستدامة بما يتماشى مع رؤية أبوظبي 2030".