ما يتجاوز استقالة ممثل الأمم المتحدة في اليمن

على خلفية التطور المهمّ، بل المفصلي، إقليميا المتمثّل بـ"عاصفة الحزم"، استقال جمال بنعمر ممثل الأمين العام للأمم المتحدة في اليمن. إستقال بنعمر، أم لم يستقل، يظلّ السؤال هل في الإمكان إيجاد صيغة جديدة للبلد، الذي انهارت فيه تلك التي كانت تجعل من صنعاء العاصمة ومركز القرار؟

هناك ما يتجاوز جمال بنعمر الذي لم يعرف اليمن على حقيقته يوما والذي لم يحسن في أي وقت التعاطي مع المستجدات والتعقيدات التي تجعل هذا البلد فريدا من نوعه على الكرة الأرضية. هناك عالم بحد ذاته وخصوصياته اسمه اليمن، بل كوكب آخر اسمه اليمن.

أخذ جمال بنعمر اليمن من فشل إلى آخر طوال المرحلة الإنتقالية التي بدأت بتسليم الرئيس علي عبدالله صالح السلطة إلى نائبه عبدربّه منصور هادي في شباط ـ فبراير من العام 2012. جاء التسلّم والتسليم استنادا إلى المبادرة الخليجية التي كانت محاولة جدّية، بقيادة المملكة العربية السعودية، لإنقاذ اليمن وإخراجه من أزمته المستعصية. جعلت تلك الأزمة من الصراع على اليمن صراعا داخل أسوار صنعاء بين مجموعة من الشركاء في السلطة والثروة في الوقت ذاته. نجمت الأزمة أساسا من قيام قسم من هؤلاء بمحاولة إنقلابية استهدفت الإستيلاء على السلطة، كلّ السلطة. لم يدرك هذا القسم أنّه يضرب الأسس التي في أساس وجوده.

لا مفرّ من الإعتراف بأنّه كانت هناك ثورة شعبية حقيقية في اليمن. كان هناك شبّان صادقون آمنوا بالتغيير ونزلوا إلى الشارع معتقدين أن رياح "الربيع العربي" بلغت اليمن. لم يدرك هؤلاء في أيّ لحظة أن هناك من انضمّ اليهم من أجل خطف الثورة والقيام بإنقلاب توّج بمحاولة إغتيال علي عبدالله صالح في مسجد النهدين الذي يقع ضمن حرم دار الرئاسة.

بقي علي عبدالله صالح حيّا. كانت العبارة التي قالها لأحد الذين التقوه في المستشفى الذي عولج فيه، قبل نقله إلى المملكة العربية السعودية: "يظهر أن القاعدة إخترقت الحرس الرئاسي".

حصل ما حصل، وتبيّن أن الإخوان المسلمين كانوا ينوون التخلّص منه وتسلّم السلطة، متجاهلين في الوقت ذاته قوّة الحوثيين وما يمثّلونه على الأرض وأنّهم استغلوا بدورهم "الثورة" كي يعززوا وجودهم في صنعاء.

لم يدرك الإخوان، الذين كان يمثّلهم "التجمع اليمني للإصلاح" المتحالف مع قادة عسكريين، على رأسهم اللواء علي محسن الأحمر، قريب علي عبدالله صالح، أنّ احتواء الحوثيين لم يعد سهلا.

كان مفترضا في المرحلة الإنتقالية أنّ تهيّئ ليمن جديد ودستور جديد ولامركزية حقيقية استنادا إلى ما سمّي مخرجات الحوار الوطني. إستمرّ مؤتمر الحوار الوطني، الذين شاركت فيه اطراف وأحزاب، لا وزن لها على الأرض، أكثر مما يجب وأقرّ في نهاية المطاف صيغة "الدولة الإتحادية ذات الأقاليم الستّة".

لم يكن الحوثيون، الذين باتوا يسمّون نفسهم "انصار الله"، راضين عن هذه الصيغة وعن حدود الأقاليم، خصوصا أن الإقليم الذي خُصّص لهم لم يكن يمتلك منفذا بحريا.

في كلّ الأحوال تجاهل ممثل الأمين العام للأمم المتحدة التطورات التي كان يشهدها اليمن، بما في ذلك ضعف الرئيس الإنتقالي في مقابل صعود "انصار الله" المرتبطين ارتباطا وثيقا بإيران. ركّز اكثر مما يجب على علي عبدالله صالح العائد من فترة علاج طويلة في المملكة العربية السعودية ساعيا إلى فرض مزيد من العقوبات عليه... مما دفع إلى تقارب بينه وبين الحوثيين. تحوّل هذا التقارب إلى حلف، خصوصا في مرحلة ما بعد وصول "انصار الله" إلى تعز وانتقالهم من هناك في اتجاه عدن. مثل هذا التطوّر ما كان ليحصل لولا القوات التي لا تزال موالية للرئيس السابق والتي لديها انتشار في غير منطقة يمنية.

لم يحسن بنعمر تقدير حجم القوى المتصارعة في اليمن والتأثير الحقيقي لكلّ منها. لم يعرف مثلا أنّه كان على عبدربّه منصور استخدام القوّة باكرا لمنع الحوثيين من التمدّد وصولا إلى صنعاء، بدل الرهان على أنّه سيخرج منتصرا من الحروب التي تواجه فيها الحوثيون مع الإخوان المسلمين، خصوصا في محافظة عمران.

الأسوأ من ذلك كلّه، كان انتقال بنعمر إلى استرضاء الحوثيين بقبوله توفير رعاية دولية لـ"إتفاق السلم والشراكة" الذي فُرض بقوة السلاح على اليمنيين بعيد استيلاء هؤلاء على صنعاء. كان الأجدر به الإستقالة في ذلك اليوم أو اتخاذ موقف واضح لا لبس فيه من هذا الإتفاق الذي يتناقض كلّيا مع المبادرة الخليجية.

كان لتراكم الفشل السياسي الدور الأكبر في وصول الوضع اليمني إلى ما وصل إليه. صارت "عاصفة الحزم" أكثر من ضرورية بعدما تفرّج ممثل الأمين العام للأمم المتحدة طويلا على عملية وضع اليد الإيرانية على اليمن. كان الحوثيون يوقعون الإتفاقات من أجل التظاهر بأنّهم على استعداد لمشاركة الآخرين في السلطة من جهة وكي يوفروا غطاء شرعيا لتصرّفاتهم التي شملت الإستيلاء على مؤسسات الدولة وعلى كمّيات كبيرة من اسلحة الجيش اليمني. هذا الجيش الذي اعاد عبدربّه منصور هيكلته في العام 2012 من أجل التحكّم به بطريقة أفضل.

في كلّ الأحوال، دفع اليمن غاليا ثمن تصرّفات جمال بنعمر الذي لم يستطع في أي وقت معرفة البلد. ففي نهاية المطاف، لا يمكن في أي شكل الخروج باتفاقات سياسية لا تأخذ في الإعتبار التوازنات على الأرض، خصوصا بعدما كشف الحوثيون نيتهم الحقيقية المتمثّلة في تحويل اليمن مستعمرة ايرانية.

آخر الدواء الكيّ. جاءت "عاصفة الحزم"، وهي عاصفة العزم في الوقت ذاته لتعيد التوازن على الأرض إلى طبيعته. لا شكّ أن علي عبدالله صالح ارتكب خطأ كبيرا بذهابه مع الحوثيين إلى عدن. لا شكّ أيضا أن هناك حاجة إلى تغيير لممثل الأمين العام للأمم المتحدة كي تكون هناك مواكبة سياسية ذات طابع دولي للقرار الأخير الصادر عن مجلس الأمن والذي يعتبر انتصارا كبيرا للدبلوماسية السعودية.

ما نشهده، من خلال استقالة بنعمر، طيّ لصفحة وفتح لصفحة جديدة يمكن أن تفتح الباب لمؤتمر حوار وطني يأخذ فيه كلّ طرف حجمه الحقيقي بدل أن يكون المؤتمر مكانا يتفاوض فيه طرف مسلّح مع اناس عاديين لا يمتلكون ما يقاومون به المشروع التوسعي الإيراني.