السلطات التركية تحجب مواقع التواصل الاجتماعي

اين اردوغان من حرية التعبير؟

اسطنبول - قال مصدر في قطاع الاتصالات في تركيا إنه تم حجب موقعي تويتر ويوتيوب في تركيا الاثنين بعد أن قضت محكمة بذلك بناء على شكاوى مقدمة من أفراد.

وحجبت تركيا تويتر ويوتيوب بشكل مؤقت في الفترة التي سبقت الانتخابات المحلية في مارس/ اذار 2014 بعد تسريبات على الموقعين لتسجيلات صوتية يوحي مضمونها بوجود فساد في الدائرة المقربة من طيب اردوغان الذي كان يشغل منصب رئيس الوزراء انذاك. وأثار ذلك القرار جدلا عاما وانتقادا دوليا كبيرا.

ولم يتسن على الفور الاتصال بهيئة تنظيم الاتصالات التركية للتعقيب كما لم يصدر بيان بهذا الشأن عبر موقعها على الإنترنت.

وجاء قرار الحجب بعد أقل من أسبوع من وفاة ممثل للادعاء في اسطنبول عقب مداهمة قوات الأمن لمكتب كان أعضاء من جماعة يسارية متطرفة يحتجزونه بداخله.

وقالت عدة صحف تركية إن قرار الحجب جاء بعد تداول صور عبر وسائل التواصل الاجتماعي لممثل الادعاء وهو تحت تهديد السلاح أثناء عملية الاحتجاز.

وأكدت صحيفة "ديلي حريت" مشاركة أكبر مخدمات الإنترنت في تركيا في عملية حجب مواقع التواصل الإجتماعي، بعد أن انتشرت تقارير تفيد بصعوبة الوصول إلى المواقع المذكورة.

وصرح الأمين العام لاتحاد مخدمي الانترنت في تركيا بولينت كينت للصحيفة أن "جميع الشركات المخدمة للإنترنت في تركيا ستشارك في عملية الحجب في القريب العاجل".

وأظهرت بيانات نشرها موقع التدوينات الصغيرة في فبراير/شباط إن تركيا تقدمت له بطلبات لمحو محتوى من الموقع أكثر خمس مرات من أي دولة أخرى خلال النصف الثاني من عام 2014. وشددت تركيا قوانينها العام الماضي بما يسمح للسلطات بحجب مواقع الإنترنت بسهولة أكبر.

وقال المتحدث باسم الرئاسة التركية الاثنين إن ممثلا للادعاء العام هو من طلب حظر وسائل التواصل الاجتماعي بعد نشر صور لزميل له الاسبوع الماضي أثناء احتجازه على يد مسلحين متطرفين.

وقال المتحدث الرئاسي إبراهيم كالين "الأمر يتعلق بنشر صورة ممثل الادعاء العام. ما حدث بعد ذلك \'مقتل المدعي العام\' لا يقل سوءا عن الحادث ذاته".

وكانت السلطات التركية قد منعت 13 ممثلا لجهة إعلامية من حضور المؤتمر الصحفي المنعقد بعد وفاة المدعي العام، كما منعتهم من حضور جنازة كيراز في الأول من أبريل/نيسان، وذلك بسبب نشرهم لصور المدعي العام كرهينة في أيدي المسلحين. كما فتحت ملفات تحقيق ضد سبع صحف تركية لنشرها الصور ذاتها.