غوغل يبيد نصف الفيروسات على أندرويد

نحو تشفير البيانات تلقائيا

واشنطن - كشفت "غوغل" أنها خفضت إلى النصف خلال العام الماضي عدد الفيروسات المعلوماتية التي تجتاح الأجهزة العاملة بنظام تشغيل "أندرويد" التابع لها.

فقد انخفض عدد التطبيقات التي قد تشكل خطراً بنسبة 50% تقريباً بين الربع الأول من العام 2014 وذاك الأخير منه، بحسب ما كشف أدريان لودفيغ أحد مهندسي "أندرويد" على مدونة المجموعة.

وهو ذكر أن أكثر من مليار جهاز عامل بنظام "أندرويد" قيد الاستخدام حالياً في العالم، وهي تتمتع بحماية بفضل متجر "غوغل بلاي" الإلكتروني "الذي يجري 200 مليون مسح أمني للأجهزة في اليوم الواحد".

وأفادت "غوغل" أن نسبة التطبيقات الخطيرة المحملة عبر متجرها لم تتخط 0.15%.

ويُستخدم نظام "أندرويد" في حوالي 80% من الهواتف الذكية المسوقة في العالم، وهو لطالما اعتُبر جد ضعيف في وجه الفيروسات، بصفته منصة مفتوحة. كما أن أجهزة كثيرة تعتمد نسخاً قديمة من هذا النظام.

لكنه تم تحديث "أندرويد" عدة مرات في العام 2014 مع إضافة برامج تشفير وأدوات رصد فيروسات أفضل، بحسب "غوغل" التي أكدت في تقريرها أنه "ما من أدلة على استغلال نظام أندرويد" من قبل قراصنة المعلوماتية.

وأكدت "غوغل" أنها تعتزم مضاعفة جهودها لحماية تطبيقاتها وأجهزتها "لاسيما في بعض المناطق المحددة العالية المخاطر".

وتبقى سوق "اندرويد" مجزأة للغاية لأن شركة غوغل تتيح لمجموعة كبيرة من شركات الهواتف النقالة، بدء بمجموعة سامسونغ الكورية الجنوبية، التي احتلت المرتبة الاولى عالميا، استخدام "اندرويد" مجانا لتشغيل اجهزتها المحمولة مع تقديم تحديثات خاصة للبرمجيات التابعة لها.

وتواجد "أندرويد" على أكثر من 249 مليون جهاز تم شحنها للأسواق العالمية المختلفة في الربع السنوي الثاني من 2013، بالمقارنة مع 186 مليون جهاز في نفس الفترة من العام 2013، وهو ما يزيد بنحو 7 أضعاف عن أرقام أجهزة "اي او اس" لأبل والبالغة 35.2 مليون جهاز

أعلنت شركة غوغل الاميركية أن الإصدار الجديد من نظام تشغيل الهواتف الذكية أندرويد سيقوم ولأول مرة بتشفير البيانات تلقائيا.

وتأتي الخطوة في طار الحفاظ على الخصوصية ومنع قراصنة الإنترنت وكذلك مسئولي أجهزة الأمن من الوصول إلى المعلومات الشخصية على الأجهزة التي تعمل بنظام التشغيل أندرويد.

وكان تشفير البيانات في أندرويد للهواتف الذكية والكمبيوتر اللوحي اختياريا منذ 2011.

وتتنافس الشركات العملاقة من أجل تطوير خصائص تأمين وتشفير البيانات لحمايتها من عمليات التجسس سواء التي يقوم بها قراصنة المعلومات أو أجهزة الأمن.

وكشفت دراسة سابقة لوزارة الأمن الداخلي الأميركية ومكتب التحقيقات الاتحادي ("إف بي آي") أن نظام "أندرويد"، الذي ابتكرته "غوغل" وهو نظام التشغيل الذي يغلب على الهواتف المحمولة، هو الهدف الرئيسي لهجمات البرامج الخبيثة.

وأرجعت الدراسة، التي نشرت في موقع الاستخبارات العامة على الإنترنت، السبب في ذلك إلى أن معظم المستخدمين لديهم نسخ قديمة من نظام "أندرويد".

وقالت الدراسة إن نظام "أندرويد" كان هدفا لحوالي 79 بالمئة من جميع تهديدات البرامج الخبيثة لأنظمة تشغيل الهواتف المحمولة في عام 2012، وكانت الرسائل النصية تمثل حوالي نصف التطبيقات الخبيثة.

وعلى سبيل المقارنة استهدفت حوالي 19 بالمئة من الهجمات الخبيثة نظام "سيمبيان" لشركة نوكيا، وأقل من 1 بالمئة لكل من نظام "آي او اس" لشركة "آبل" ونظام "ويندوز" لـ"مايكروسوفت كورب" و"بلاك بيري".

وأكدت الدراسة أن نظام "أندرويد" لا يزال "الهدف الرئيسي لهجمات البرامج الخبيثة بسبب حصته في السوق وهيكله المفتوح المصدر".

وكانت تقارير سابقة افادت أن غوغل تعتزم تطوير الإصدار الجديد لنظام التشغيل أندرويد بشكل يتيح له العمل دون مشاكل على الهواتف ذات المواصفات التقنية المتوسطة.