اليمن... فتنة الفكر وفكر الفتنة

اعمار السياسة بخراب المذاهب

الإنسان عند الفلاسفة كائن مفكر، وهي سمة اختصه الله تعالى بها أن جعله مفكراً كي يتمكن من صناعة قراراته، واختيار ما تصلح به حياته، لذلك وجدنا المدارس الفكرية المتعددة والاختلاف في وجهات النظر مسألة مشروعة، وتحميها جل الدساتير في العالم، حرية التفكير شعار يميز كل الحضارات والدول المتقدمة التي نجحت في بناء مجتمع المعرفة. لكن الفكر في بعض الأوقات يعد فتنة في حد ذاته عندما تكون حرية التفكير شعاراً للهدم لا البناء، وبهذا يتجاوز الإنسان حرية التفكير والتعبير إلى حرية الهدم والبناء، فكل من يختلف معي هو عدوي، وإنْ لم أجد في مجتمعي من ينصرني، ففي دول الجوار من يدعمني، بل ويمدني بالمستشارين العسكريين، وبالمال والعتاد ويختار الناس بين قيادتي أو هدم مجتمعي وشعارهم علي وعلى أعدائي.

كان ما سبق مقدمة لقضية اليمن الذي تفاعلت أزمته حتى قادت دول مجلس التعاون ومن تحالف معها إلى قرار الحرب، من يعرف اليمن يجد فيه الحضارة والتاريخ، وأهم من ذلك التجانس الشديد بين كل المذاهب والأديان، فلم يكن الناس يفرقون بين الشيعة والسُنة، بل حتى اليهود كان لهم كيانهم المتجانس مع غيرهم. لكن عندما قرر بعض الشيعة تحويل قبلتهم إلى «قم»، بدأت الأزمة التي نعيشها.

في دول الخليج هناك من يعتنق مذهب الاثني عشرية، ولهم كامل الحرية في اختيار مذهبهم، لكن أن تكون دولة أجنبية هي من تقودهم، نكون قد تجاوزنا حرية العقيدة إلى منزلق العمالة الذي يهدد أمن الدول. وقد اتخذت دول الخليج مواقف مشابهة من فكر بعض أهل السُنة المتطرف الذي قادهم لاتباع جماعات أعلنت الدول تصنيفها كإرهابية مثل «الإخوان المسلمين» و«السلفية الجهادية»، فالأمر ليس حرباً على الشيعة كما قال علماء إيران، بل هو دفاع عن الوطن. والمطلوب من كل أهل الفكر من السُنة والشيعة التبرؤ من التبعية الخارجية لمذاهبهم وفكرهم من أجل استقرار أوطانهم، وذلك قبل أن تنخرط مجتمعاتنا في صراعات لا تُبقي ولا تذر.

وحسب الCNN، توقع «ريتشارد هاس»، رئيس مجلس العلاقات الخارجية في الولايات المتحدة، دخول الشرق الأوسط في مرحلة من الحروب الدينية والطائفية، تشبه الحروب الدينية المسيحية في أوروبا التي استمرت لـ3 عقود، مضيفاً أن أميركا قد تكون عاجزة عن فرض تسوية بالطرق العسكرية للحروب التي توشك على الاندلاع، وأكد أن السعودية تدخلت في اليمن لشعورها بـ«خطر وجودي»، كما هو الحال في البحرين. وفي السياق نفسه، قال «فيل مود»، العميل السابق لدى CIA، ومحلل الشؤون الأمنية ومكافحة الإرهاب لدى CNN، إن إرسال إيران لقوات عسكرية برية إلى اليمن أمر مستبعد، ولكنه ممكن، مضيفاً أنه بحال حصول ذلك السيناريو، فإن طهران ستجازف بتفجير حرب شاملة في الشرق الأوسط بين السُنة والشيعة تكون فيها بمواجهة مباشرة مع السعودية ومصر. المفاهيم نفسها، أكدها «بول سالم» نائب رئيس «معهد الشرق الأوسط بالولايات المتحدة»، في الجلسة الأولى من المؤتمر السنوي الـ20 لمركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، عن «تبدل المصالح والتحالفات»، مشيراً إلى التغيير في العالم، وأن إيران تُشكل خطراً على استقرار المنطقة، لأنها لا تقبل باحترام سيادة الدول وتقوم بتسليح المليشيات.

إيران لن تنجح في نشر ثورتها، وينبغي أن يبرأ منها صراحة شيعة الخليج العربي واليمن، فهم جزء لا يتجزأ من ُلحمة أوطانهم وتركيبتها السكانية. وحرية اختيارهم لمذهبهم تدخل تحت حرية الإنسان في اختيار فكره وعقيدته، بشرط واحد، وهو عدم السماح لدولة أجنبية في استغلال الحالة المذهبية لزعزعة أمن الوطن واستقراره.

خليفة علي السويدي

كاتب إماراتي