الشيخ محمد بن زايد في القاهرة قبيل انعقاد مؤتمر شرم الشيخ

نحو مشاركة إماراتية واسعة في المؤتمر الاقتصادي

القاهرة - أجرى الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي الاربعاء جلسة مباحثات مع الشيخ محمد بن زايد ولي عهد أبوظبي تناولت آخر استعدادات مصر للمؤتمر الاقتصادي المقرر انعقاده الجمعة بمدينة شرم الشيخ.

وجدد ولي عهد أبوظبي، الذي استقبله الرئيس المصري بعد ظهر أمس بمطار القاهرة، تأكيد دولة الإمارات العربية المتحدة على دعم مصر، مؤكدا أن الحضور الواسع للمؤتمر من دول ومؤسسات عالمية دليل قوي على اهتمام العالم وحرصه على التواجد والمشاركة في دعم المسيرة الاقتصادية والتنمية لمصر.

واشار الشيخ محمد في هذا الصدد الى ان اقامة هذا المنتدى الاقتصادي والحضور الواسع من دول ومؤسسات عالمية "دليل قوي على اهتمام العالم وحرصه على التواجد والمشاركة في دعم المسيرة الاقتصادية والتنمية الحضارية لمصر"، بحسب ما نقلت عنه وكالة أنباء الإمارات (وام).

وأضاف قائلا ان المشاركة الواسعة "تؤكد على مكانة مصر وقدرتها على توظيف مقوماتها الاقتصادية وتنفيذ استراتجيات استثمارية مشجعة تصب في صالح نمو الاقتصاد المصري".

واكد ولي عهد أبوظبي ان بلاده تدعم وتشارك بفعالية في هذا المؤتمر الذي يعود بالفائدة لصالح التنمية الاقتصادية في مصر ويخدم المشاريع الاستثمارية التي تزخر بها .

وتمثل زيارة الشيخ محمد بن زايد، قبيل افتتاح المؤتمر الاقتصادي العالمي، "رسالة مهمة" تدل على مواصلة دعم ومساندة مصر لتتجاوز المشكلات الاقتصادية التي تواجهها، بحسب مراقبين.

وكان ولي عهد أبوظبي، الذي غادر القاهرة بعد زيارة استمرت بضع ساعات، أكد في مناسبات سابقة وقوف الإمارات إلى جانب مصر، ودعمها حتى تستعيد دورها المحوري في المنطقة.

وبحث الرئيس المصري وولي عهد أبوظبي كذلك عددا من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، على رأسها القضية الفلسطينية، والأزمة في كل من سوريا والعراق وليبيا واليمن، والتعاون بين البلدين لمكافحة الإرهاب في المنطقة.