السياح لا يقاومون سحر الصحراء في الامارات

'فرصة للهروب من صخب المدينة'

ابوظبي ـ ما ان تحل عطلة نهاية الاسبوع، يهرب الخبير العقاري محمد اقسان من غابة الاسمنت في دبي باتجاه الصحراء بحثا عن الهدوء والصفاء بعيدا عن زحمة الحياة في مدينة اصبحت عاصمة اقليمية للمال والاعمال.

وتطغى ناطحات السحاب على الافق في المدينة الساحلية، ويعلوها برج خليفة الاطول في العالم، الا ان الصحراء بفضائها الشاسع لا تبعد كثيرا.

وفيما ينجذب السياح الى الفخامة المترفة للمراكز التجارية والفنادق الكبرى، يفضل الكثير من الاجانب المقيمن في الامارة هدوء الصحراء لتمضية اوقات فراغهم.

وقال اقسان في مخيم بالقرب من واحة سويحان "ان سحر الصحراء لا يقاوم".

وللوصول الى الصحراء، يلتحق محمد اقسان بمجموعة من السيارات الرباعية الدفع، الضرورية للقيادة في الرمال الناعمة.

وبعد الرحلة الممتعة صعودا ونزولا على الكثبان الرملية، يصل الموكب الى نقطة مرتفعة توفر اطلالة ساحرة في ظل هدوء شبه مطلق ومشهد يتعارض تماما مع الحياة الصاخبة لمدينة دبي.

الا ان المغامرة في الصحراء لا بد ان تترافق مع بعض التدابير الاحترازية.

فما ان تغادر سيارات الدفع الرباعي الطرقات المعبدة، حتى يجتمع المشاركون في الرحلة الصحراوية لتبادل الاراء وتنسيق الرحلة.

ويتم اختيار موقع كل مركبة في الموكب كما يتم خفض ضغط الهواء داخل العجلات الى النصف لتحسين الاداء على الرمال، ويتم التأكيد على استخدام احزمة السلامة.

واذا ما علقت احدى السيارات في الرمال، تأتي السيارات الاخرى لمساعدتها ان بازالة الرمال من حول العجلات او بسحبها بالحبال بواسطة سيارة اخرى. ولا يثني هذه الامر هواة القيادة في الصحراء، بل انهم يعتبرونه جزءا من متعة الرحلة.

وقال المهندس الاميركي العامل في مجال الطيران انتوني الان ان الرحلات الى الصحراء "تشكل فرصة للهروب من صخب المدينة وازدحام الطرقات ... انها مكان رائع".

اما الاوكرانية ليودميلا بيختينا المعتادة على البرد القارس في بلادها، فرأت ان درجات الحرارة هنا ممتازة بكل بساطة.

وقالت بينما كان نسيم الصحراء البارد ينساب بلطف عبر المخيم "ان الطقس جميل جدا ... كما انه يمكننا ان نرى النجوم" في وقت تحجب فيه غمامة من الغبار والرطوبة المقرونة بالاشعاع الضوئي القوي، نور النجوم الخافت في دبي.

وتقدم شركات سياحية كثيرة خدمة التجول في الصحراء مع الاستمتاع بالكثبان الرملية على متن سيارات رباعية الدفع، الا ان عشاق الصحراء الحقيقيين يفضلون ان يخوضوا المغامرة بأنفسهم ويستخدمون وسائل التواصل الاجتماعي لتنظيم رحلاتهم.

وقال اسلام منطاوي الذي شارك في تأسيس موقع "ابو ظبي اوف رودرز" ان "الانترنت يسمح لنا بان نتجمع." وبات الموقع يضم حوالى خمسة الاف عضو من محبي الرحلات الصحراوية.

ومنطاوي الذي يعمل نائبا لرئيس مصرف في الامارات، ينزع كل اسبوع البدلة وربطة العنق ويلبس ثيابا خاصة بالصحراء ليقود مع اصدقائه مجموعة من المبتدئين في الرحلات الصحراوية، التي تختتم بسهرة حول النار في موقع هادئ.

وبحسب جمعية "حماة الحياة البرية" الاميركية فان النشاطات العسكرية والمخلفات التي يتركها المخيمون تهدد الحياة النباتية والحيوانية في الصحراء.

ويعي كثيرون من محبي الصحراء اهمية الحفاظ على التوازن البيئي، الا ان آخرين يتجاهلون التحذيرات ويتركون مخلفات وقمامة في مواقع التخييم.

وقالت هديل بلبيسي، وهي مسؤولة موارد بشرية في شركة محلية، ومن هواة القيادة في الصحراء "نتجنب المناطق التي تنبت فيها الاعشاب والنباتات، ونقوم بجمع القمامة." وقلة هم الذين يضيعون في الصحراء، فغالبا ما يكون هناك شخص متمرس في كل مجموعة، بينما يستخدم محبو الصحراء تقنيات ال"جي بي اس" لتحديد موقعهم، وكذلك تقوم الشرطة بالرد سريعا على اي نداء نجدة يصلها عبر الهاتف من الصحراء.

وتمثل رحلات الصحراء بالنسبة لمحمد اقسان فرصة لتجديد النشاط قبل اسبوع جديد في العمل.

وقال ان "الضجيج والتلوث غير موجودين في الصحراء. هنا نعيد تصويب ساعتنا البيولوجية لنعود بنشاط الى العمل".