نتنياهو يشكو من 'مؤامرة' دولية لإسقاطه


تقارب شعبية ليكود مع يسار الوسط

القدس - قال رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو في تصريحات أذيعت الثلاثاء إن هناك "جهدا دوليا كبيرا " لضمان خسارته الانتخابات التي تجري الأسبوع المقبل وتشهد تنافسا قويا.

وبثت إذاعة الجيش الإسرائيلي تصريحات قالت إن نتنياهو أدلى بها لنشطاء من حزب ليكود اليميني الذي ينتمي إليه الإثنين. وفسرت الإذاعة تلك التصريحات على أنها إشارة إلى التمويل الخارجي لجماعات تقوم بحملة من أجل تغيير الحكومة في إسرائيل.

ويحظر على الأحزاب السياسية في إسرائيل قبول أموال بشكل مباشر من متبرعين من الخارج خلال أي حملة انتخابية.

ولكن يسمح بهذا التمويل بموجب القانون الإسرائيلي للمنظمات غير الربحية التي تتبنى وجهات نظر سياسية ويقدم مستشارون أميركيون المشورة للمرشحين الإسرائيليين منذ سنوات.

وقال نتنياهو "إنه سباق متقارب للغاية.. لا شيء مضمون لان هناك جهدا دوليا كبيرا لاسقاط حكومة ليكود."

وكان نتنياهو قد قوبل بتصفيق حاد في الكونجرس الأميركي الأسبوع الماضي خلال كلمة ضد اتفاق نووي محتمل مع إيران تسعى إليه إدارة الرئيس الاميركي باراك أوباما.

وجاءت هذه الزيارة بناء على دعوة القيادة الجمهورية للكونجرس مما أثار غضب البيت الأبيض والنواب الديمقراطيين.

واتهم منتقدون نتنياهو بالتدخل في السياسة الأميركية كما اتهموا الجمهوريين بمحاولة تعزيز احتمالات إعادة انتخابه.

وتشير استطلاعات للرأي إلى تقارب شعبية ليكود والاتحاد الصهيوني الذي يمثل يسار الوسط قبل الانتخابات التي تجري في 17 مارس/آذار في حين يرى معلقون سياسيون على نطاق واسع أن نتنياهو لديه فرصة أفضل لتشكيل إئتلاف حاكم بعد الانتخابات.