بطولة قطر: مهمة سهلة للخويا وصعبة للسد

الجيش يسعى لعدم التنازل عن المركز الثالث حين يلتقي الخور

الدوحة - تبدو الفرصة متاحة امام لخويا حامل اللقب لتعزيز صدارته للدوري القطري لكرة القدم حيث يلتقي الوكرة المهدد بالهبوط، خلافا لمنافسه السد الذي تنتظره مهمة صعبة نوعا ما امام السيلية الثلاثاء في المرحلة الحادية العشرين.

ويلعب الثلاثاء ايضا الخور مع الجيش، وتستكمل المرحلة الاربعاء فيلتقي ام صلال مع العربي، والشحانية مع قطر، والخريطيات مع الاهلي، وقطر مع الشمال.

ولن تكون مهمة لخويا صعبة هذه المرحلة للمحافظة على فارق النقاط الاربع بينه وبين منافسه السد، حيث يحل ضيفا علي الوكرة الجريح والذي تراجع الى المركز قبل الاخير وأصبح المرشح الثاني بعد الشمال للهبوط الى الدرجة الثانية.

ولا وجه للمقارنة بين الفريقين اذ تميل الكفة لصالح لخويا المدجج بكل الاسلحة الهجومية، بينما الوكرة في وضع فني ومعنوي متواضع.

اما بالنسبة الى السد، فستكون مهمته اصعب ليس فقط لقوة السيلية مقارنة بالوكرة، ولكن لاستعادة نغمة الفوز المتوقفة منذ مرحلتين، لكن لا خيار امامه سوى الفوز لمواصلة ضغطه على لخويا وعدم الاستسلام مبكرا.

وتبدو الظروف افضل امام \'الزعيم\' في هذه المرحلة بعد عودة نجومه الثلاثة حسن الهيدوس وطلال البلوشي والجزائري نذير بلحاج الذين غابوا امام الاهلي، بينما يفتقد السيلية نجمه البحريني فوزي عايش احد الاوراق في صفوفه.

ولا بديل امام الخور والجيش سوى الفوز لتعويض الخسارة في المرحلة الماضية، حيث تعثر الخور وتراجع من الثامن الى العاشر وبات مهددا بالتراجع اكثر والعودة الى معركة البقاء والهبوط اذا تلقى خسارة جديدة.

ويأمل الجيش في المقابل بعدم التنازل عن المركز الثالث بعد ان كان طموحه الوصول الى الوصافة.

وبعد عودته للانتصارات بفوز صعب ومثير على الجيش، تبدو الفرصة مهيأة امام قطر لمواصلة الزحف نحو المركز الثالث حيث يخوض لقاء سهلا مع الشمال الاخير الذي تتضاءل الفرص امامه اسبوعا بعد اسبوع في البقاء حيث لم يحقق اي فوز حتى الان وجمع سبع نقاط فقط.

وما يزيد من حظوظ قطر عودة نجومه الاساسيين وفي مقدمتهم هدافه التونسي حمدي الحرباوي ولاعبا الوسط محمد عمر وفضل عمر بعد انتهاء ايقافهم.

ويلتقي افضل فريقين في الاونة الاخيرة الخريطيات والاهلي في موقعة قوية من الصعب التكهن بنتيجتها.

وحقق الفريقان افضل نتائجهما منذ المرحلة الخامسة عشرة فلم يخسر الخريطيات سوى مرة واحدة، وتعادل الاهلي ايضا مرة واحدة ايضا، ومن المتوقع ان تحظى المباراة باداء هجومي كبير لوجود لاعبين مميزين كالكونغولي اليان ديوكو هداف الدوري ومشعل عبد الله في الاهلي، والاردني حسن عبد الفتاح وعبد العزيز الانصاري في الخريطيات.

ويستضيف الغرافة الطامح في الوصول الى المربع الذهبي الشحانية صاحب المفاجآت هذا الموسم والذي اطاح في المرحلة الماضية بام صلال.

وحقق الغرافة في المرحلة الماضية فوزه الثاني على التوالي بعد تعثر في ست مباريات، وبدأ يطمح في العودة للمربع بفضل قوته الهجومية الضاربة الجديدة المكون من الثلاثي البرازيلي سيسيرو سانتوس والروماني كلاوديو كيسيرو والكوستاريكي بولانس، بينما تكمن قوة وخطورة الشحانية الطامح في البقاء وبالايراني مسعود شجاعي.

ويصطدم ام صلال الجريح بالعربي المنتشي بفوزه علي الوكرة في مواجهة ساخنة لا بديل فيها عن الفوز، حيث فقد ام صلال بعض حظوظه في الوصول الى المربع بعد سقوطه امام الشحانية، بينما يسعي العربي للمزيد من الامان بعيدا عن صراع الهبوط.