السعودية تمنع وزيرة سويدية من التحدث للجامعة العربية

هل ينسحب الموقف على الاتفاقات العسكرية؟

ستوكهولم - قال متحدث باسم وزارة الخارجية السويدية الاثنين إن السعودية أعاقت خططا لإلقاء الوزيرة مارغو والستروم كلمة أمام وزراء الخارجية العرب المجتمعين في القاهرة الاثنين.

وأشار المتحدث إريك بومان إلى أن الموقف السعودي جاء احتجاجا على انتقاد الحكومة السويدية لسجل الرياض في مجال حقوق الانسان.

وتسعى حكومة السويد التي يرأسها الحزب الاشتراكي الديمقراطي إلى زيادة دورها على الساحة الدولية عبر التركيز على حقوق الإنسان، كما قررت الاعتراف رسميا بالدولة الفلسطينية من دون التشاور رسميا مع حلفائها وذلك بعد تسلمها السلطة مباشرة في أكتوبر/تشرين الأول من العام 2014.

وقال بومان "أبلغنا في الليلة الماضية أن السعودية منعت مشاركة مارغو."

وأضاف "التفسير الوحيد الذي حصلنا عليه هو أن هذا الموقف هو بسبب بيانات أصدرتها الحكومة السويدية بشأن وضع حقوق الإنسان في السعودية."

وكانت والستروم قد تلقت دعوة لإلقاء خطاب في اجتماع لوزراء الخارجية العرب وكان الهدف من الزيارة التعاون لتعزيز الديمقراطية وحقوق الانسان والتكامل الاقتصادي.

وانتقدت والستروم في يناير/كانون الثاني على حسابها على موقع تويتر جلد الناشط والمدون السعودي رائف بدوي. ووصفت تنفيذ الحكم بأنه "محاولة وحشية لإسكات الأشكال الحديثة للتعبير."

ولم يصدر تعليق فوري من الحكومة السعودية.

وتنظر السويد حاليا فيما إذا كانت ستجدد اتفاقية مدتها خمس سنوات لتزويد السعودية بالمعدات العسكرية والتدريب.