بعد مخاض عسير.. مهرجان الفيلم الفلسطيني في حيفا

'عيون الحرامية' في الموعد

القدس - افتتح مسرح الميدان العربي في مدينة حيفا شمال اسرائيل الاربعاء لأول مرة مهرجان الفيلم الفلسطيني الذي يستمر حتى السبت ويعرض خلاله فيلم روائي وستة افلام قصيرة ووثائقية.

ويحصل مسرح الميدان العربي الوحيد في مدينة حيفا على دعم مادي من بلدية حيفا ومن صندوق "مفعال هابايس" (صندوق ضرائب اليانصيب الاسرائيلي) الذي يدعم النشاطات الثقافية والرياضية.

وشن اليمين الاسرائيلي خلال الاسبوعين الماضيين هجوما على المسرح لاقامته هذا المهرجان.

وتعتبر اسرائيل مدينة حيفا من اهم المدن الاسرائيلية السياحية في الشمال واستضافة الافلام الفلسطينية يثير غضب المجتمع الاسرائيلي الذي يسيطر عليه اليمين المتطرف.

واكدت سلوى نقارة "ان مسرح الميدان لديه رؤية ومسيرة لتطوير الفن والثقافة الفلسطينية من مسرح وموسيقى وسينما، وسنعمل على ان تكون هناك مهرجانات مرة بالسنة وهذه خطوة ستتبعها خطوات اخرى".

وشددت نقارة على ان هذا المهرجان في مدينة حيفا لأنها مركز ثقافي للمجتمع الفلسطيني العربي في اسرائيل، ولأنها مدينة نشطة للمبدعين والفنانين والحركة الفنية "وملجأ للحياة الثقافية يتكون فيها مجتمع عربي راقٍ مقبل على الثقافة والفن".

يبلغ عدد سكان حيفا نحو 270 ألفًا، منهم 35 ألفًا من العرب وقد زاد عدد العرب الفلسطينيين في المدينة بفعل الهجرة الداخلية من قرى الجليل والمثلث طلبا للعمل والتعليم.

وافتتح المهرجان بعرض الفيلم القصير "كوندوم ليد" إخراج عرب وطرزان نصار والذي حاز على جائزه السعفة الذهبية لأفضل فيلم قصير لمهرجان كان 66 العام 2013، وهو التجربة الاولى للمخرجين.

واستوحى عنوان الفيلم من الحرب على غزة من عبارة "الرصاص المصبوب" التي تعني بالانكليزية "كاست ليد" وبشكل ساخر حول المخرجان التسمية إلى "كوندوم ليد" ومعناها "الواقي الذكري المصبوب بالرصاص" للتعبير بشكل ساخر عن توقف العلاقات الحميمة بين الفلسطينيين في قطاع غزة اثناء الحرب.

ويعرض الفيلم الروائي الطويل من إخراج نجوى النجار بعنوان "عيون الحرامية" على اسم منطقة جبلية بين مدينتي رام الله ونابلس قام شاب فلسطيني منها بقنص 10 جنود اسرائيليين ببندقية قديمة واستغرق القوات الاسرائيلية مدة عامين للقبض عليه، قصة الفيلم مستوحاة من هذه القصة وهو من بطولة الممثل المصري خالد أبو النجا مع المطربة سعاد ماسي.

ويتضمن البرنامج المهرجان الفيلمين الوثائقيين من غزة، "غير صالح للعرض" اخراج عبدالسلام ابوعسكر وهي التجربة الاولى له في الاخراج، و"رسائل من اليرموك" لرشيد مشهراوي.

ويعرض الفيلمان الوثائقيان "عالم ليس عالمنا" لمهدي فليفل و"سينما فلسطين" من اخراج تيم شواب.

ويختتم المهرجان السبت بفيلم "اسماعيل"، خراج نوارة الشريف، و"عيون الحرامية".

وقالت المستشارة الفنية لمسرح الميدان الفنانة سلوى نقارة: "ان مهرجان الفيلم الفلسطيني ليس شعارا سياسيا، انما له ابعاد سياسية".

وتابعت "من حقنا ان نرى هذه الافلام فهويتنا الثقافية فلسطينية كفلسطينيي الداخل"، مشيرة الى ان اسرائيل تعتبرهم مواطنين يحملون الجنسية الاسرائيلية وتطلق عليهم "عرب اسرائيل".

واضافت: "الهوية ليست في الجغرافية والمكان والزمان. نحن نريد الفرصة والمناسبة لنا ولمبدعينا باعطائهم منصات، خصوصا اننا نعرف بأي ظروف يعمل فيها المبدعون الفلسطينيون".

واضافت: "ان يعيش الفلسطيني بالشتات لا ينفي عنه هويته الفلسطينية. نحن نتعامل مع انفسنا بشكل واضح وصادق نحن فلسطينيون ومسرح الميدان هويته معروفة، اذا كانت هناك مشكلة مع الاسرائيليين فهذه مشكلتهم وليست مشكلتنا هم احرار في ما تكتبه صحافتهم".