سقوط أميركي... وإسرائيلي

ما كان لبنيامين نتانياهو، الذي يسمّيه مواطنوه بيبي، أن يتحدّى المقيم في البيت الأبيض لو كان هناك بالفعل رئيس قوي للقوة العظمى الوحيدة في العالم يعرف كيف يتعاطى مع زعماء الدول الأخرى، بمن في ذلك رئيس الوزراء الاسرائيلي.

لا قيمة سياسية تذكر لخطاب بيبي أمام الكونغرس الذي أدخل الرجل التاريخ واضعا إيّاه، للأسف الشديد، في مصاف ونستون تشرشل. قبل أن يلقي رئيس الوزراء الإسرائيلي خطابه أمام مجلسي الكونغرس، كان تشرشل الزعيم الوحيد في العالم الذي توجّه إلى الشيوخ والنواب الأميركيين مجتمعين ثلاث مرّات.

يكمن الفارق أن تشرشل لم يتسلل إلى مبنى الكابيتول من خلف ظهر الرئيس الأميركي. على العكس من ذلك، جاءت دعوته، في كلّ مرّة، للتحدث إلى ممثلي الشعب الأميركي من كلّ الهيئات والسلطات.

عكس وجود بيبي في الكونغرس، بدعوة من رئيس مجلس النوّاب جون باينر (جمهوري)، والطريقة الإستفزازية التي إستقبل بها، سقوطا أميركيا وإسرائيليا في الوقت ذاته.

جاء رئيس الوزراء الإسرائيلي للإعتراض على الإتفاق الذي يمكن أن تتوصل إليه مجموعة البلدان الخمسة زائد واحد مع ايران في شأن ملفّها النووي. إنتهز الفرصة ليشن حملة شعواء على السياسة الإيرانية. وصل به الأمر إلى التذكير بالأعمال الإرهابية التي يُعتقد أن ايران تقف خلفها، بما في ذلك تفجير مقرّ "المارينز" في بيروت في تشرين الأوّل ـ أكتوبر من العام 1983. أتى على ذكر المسؤول العسكري الكبير في "حزب الله" عماد مغنيّة الذي إغتيل في إحدى ضواحي دمشق في شباط ـ فبراير من العام 2008. إعتبر أن عماد مغنيّة "قتل أميركيين أكثر مما قتل أسامة بن لادن". تذكّر أيضا، من أجل دعم موقفه، الأمين العام لـ"حزب الله" السيّد حسن نصرالله وتهديداته الموجهة إلى اسرائيل.

هناك أمر في غاية الأهمّية تجاهله بيبي. تجاهل، قبل كلّ شيء، مسؤولية اسرائيل عن حال عدم الإستقرار في المنطقة. تفعل اسرائيل كلّ ما تستطيع لمنع أيّ تقدم في عملية السلام مع الفلسطينيين. لا هدف لبيبي سوى الوقوف في وجه السلام والحؤول دون قيام دولة فلسطينية "قابلة للحياة".

الأكيد أن الوصول إلى تسوية بين الفلسطينيين واسرائيل لن يحلّ مشاكل الشرق الأوسط التي يزداد عددها يوميا. لكن مثل هذه التسوية تقطع الطريق على ايران التي تتاجر بالفلسطينيين وقضيتهم. لو كان رئيس الوزراء الإسرائيلي يريد حقّا التصدي لإيران، لكان أوّل ما فعله متابعة المفاوضات مع الجانب الفلسطيني من أجل الوصول إلى حلّ وليس من أجل التفاوض لمجرّد التفاوض. لو كان يهدف بالفعل إلى حصر المواجهة مع ايران، كما يدّعي، لكان توقّف عن ممارسة سياسة الإستيطان في الضفّة الغربية. فهذه السياسة هي التي تغذّي التطرّف بكلّ أشكاله وتسمح لإيران بالمزايدة على العرب والفلسطينيين والظهور بأنّها أشدّ حرصا منهم على القدس!

كلام بيبي في الكونغرس، كلام حقّ يراد به باطل. معظم الدول العربية تشكو من السياسة الإيرانية ومن المشروع التوسّعي الذي يترافق مع هذه السياسة والذي يصبّ في خدمة الإرهاب والإرهابيين. فالسياسة الإيرانية في سوريا والعراق، وحتّى في لبنان، لعبت دورا أساسيا في نمو "داعش" وتمدّده وإيجاد حاضنة له في مناطق ذات أكثرية سنّية. هذا الواقع شيء واستفادة اسرائيل من السياسة الإيرانية شيء آخر مختلف تماما. اسرائيل لم تقدم يوما على ما يشير إلى أنّها تعترض على ما تقوم به ايران. كلّ ما تفعله يتمثّل في الإنسياق إلى اللعبة الإيرانية والتجاوب معها بطريقة أخرى بما يتلاءم ومصالح الطرفين. هذا ما حصل في لبنان والعراق. وهذا ما يحصل في سوريا الآن.

لم تنبس اسرائيل يوما ببنت شفة عندما كان يتعلّق الأمر بالممارسات الإيرانية في المنطقة، خصوصا في العراق وسوريا ولبنان. لم تعترض يوما على هذه الممارسات نظرا إلى أنّها كانت خير غطاء لإرهاب الدولة الذي يمارسه القادة الإسرائيليون على رأسهم بيبي نتنياهو الذي لم يُقدم يوما على خطوة صغيرة تشير إلى أنّه يريد السلام والإستقرار في المنطقة ومحاربة الإرهاب.

كان الخطاب الثالث لرئيس الوزراء الإسرائيلي أمام الكونغرس للإستهلاك الداخلي. هل سيساعد هذا الخطاب، الذي كان تمرينا ناجحا في العلاقات العامة، في نجاح بيبي في الإنتخابات الإسرائيلة في السابع عشر من الشهر الجاري؟ هذا هو السؤال الكبير. هذا هو السبب الذي جاء بيبي من أجله إلى واشنطن وذلك في وقت لا يقدّم الإتفاق في شأن الملفّ النووي الإيراني ولا يؤخّر في شيء. فالموضوع ليس موضوع الملف النووي بمقدار ما هو موضوع السياسة الإيرانية في المنطقة واستيعاب الإدارة الأميركية لخطورتها. هل تخدم استفاقة بيبي على هذه السياسة وخطورتها اليمين الإسرائيلي في شيء؟

هناك انحدار اسرائيلي حقيقي. هذا الإنحدار مرتبط إلى حدّ كبير بشخصية بيبي نتانياهو الذي يعبّر عن الفراغ السياسي في مجتمع مريض يراهن منذ عشرين عاما، أي منذ اغتيال اسحق رابين في تشرين الثاني ـ نوفمبر 1995، على التطرّف والمتطرفين، بما في ذلك السياسة الإيرانية. يحصل ذلك تفاديا للإنتهاء من الإحتلال، لا أكثر.

يبقى أن هناك جانبا آخر لخطاب بيبي في الكونغرس. هذا الجانب هو الجانب الأميركي. إنكشف باراك أوباما كما لم ينكشف من قبل في بلد إعتاد فيه الكونغرس الوقوف بقوّة مع الرئيس في كلّ مرّة كان في مواجهة مع طرف خارجي.

ظهر أوباما ضعيفا. بدا كأنّه خيال لرئيس الولايات المتحدة الأميركية. أين دوايت ايزنهاور الذي طلب، عبر وزير خارجيته جون فوستر دالس، بوقف العدوان الثلاثي على مصر في العام 1956 وبأن تنسحب اسرائيل فورا من سيناء؟ لم يكن ايزنهاور في حاجة إلى التدخل شخصيا كي تصبح رغباته أكثر من أوامر.

أين جورج بوش الأب ووزير خارجيته جيمس بيكر اللذان جرّا رئيس الوزراء الإسرائيلي اسحق شامير من أنفه إلى مؤتمر مدريد في العام 1991. هل هي مسألة ضعف اميركي فقط، أم أنّها أيضا مسألة إختلاف في الأولويات بين اميركا واسرائيل؟

مثل هذا الإختلاف قد تكون له نتائج في غاية الأهمّية على مستقبل العلاقة بين البلدين في المدى الطويل.

في كلّ الأحوال، إنّه سقوط أميركي واسرائيلي. لم يكن في استطاعة بيبي الإقدام على ما أقدم عليه، لو كان هناك في البيت البيض من هو قادر على وضعه في حجمه الحقيقي... بدل أن "يوجّه إهانة إلى ذكاء الأميركيين"، على حد تعبير نانسي بيلوزي، زعيمة الأقلّية الديموقراطية في مجلس النوّاب. وبيلوزي ليست معروفة بعدائها لإسرائيل في أيّ شكل من الأشكال!