تصفية شقيق أبرز زعيم علوي في لبنان وإغلاق جبل محسن

علي عيد في الواجهة

طرابلس (لبنان) - اغتال مسلحون مجهولون شقيق زعيم أبرز حزب ممثل للعلويين في لبنان مساء الاثنين عندما اطلقوا النار عليه خلال مروره في سيارته في قرية سنية في شمال لبنان، بحسب ما ذكر مصدر أمني وآخر في الحزب العربي الديموقراطي.

وقال المصدر الامني "توفي بدر عيد، شقيق النائب السابق ومؤسس الحزب العربي الديموقراطي علي عيد، متاثرا بجروح اصيب بها لدى اطلاق النار عليه من مجهولين خلال مروره بسيارته في بلدة الكويخات ذات الغالبية السنية في منطقة عكار".

واوضح المصدر ان بدر في العقد السادس من العمر، وكان متوجها الى منزله في قرية الحيطة ذات الغالبية العلوية المجاورة للكويخات، مشيرا الى انه "اصيب في راسه وظهره، وارتطمت سيارته بجدار".

واوضح مصدر في الحزب العربي الديموقراطي ان بدر "نقل الى مستشفى في عكار، وتوفي بعد حوالي ساعة من وصوله اليها نتيجة خطورة اصابته".

وساد التوتر المنطقة على الاثر.

وانتشر الجيش في محيط منطقة جبل محسن ذات الغالبية العلوية في مدينة طرابلس، كبرى مدن الشمال، واقفل الطريق المؤدية اليها خوفا من حصول ردات فعل عنيفة مع منطقة باب التبانة السنية المجاورة.

وشهدت المنطقتان بين ايار/مايو 2007 وربيع 2014 عشرين جولة قتال اوقعت مئات القتلى والجرحى. وتأججت جولات العنف هذه على خلفية النزاع السوري مع وقوف غالبية السنة الى جانب المعارضة السورية وتأييد العلويين لنظام الرئيس بشار الاسد.

وقتل تسعة اشخاص واصيب 37 آخرون بجروح في تفجيرين انتحاريين وقعا في منطقة جبل محسن في 10 كانون الثاني/يناير.