الاتحاد الأوروبي يريد إحياء اللجنة الرباعية بمشاركة عربية بارزة

اللجنة ستكون 'بلا قيادة'

قال دبلوماسيون كبار معتمدون في الشرق الأوسط وأوروبا إن نقاشات على مستوى عال تجرى لزيادة مشاركة قوى عربية في تنشيط اللجنة الرباعية لعملية السلام في الشرق الأوسط التي يشرف على أعمالها رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير.

وأنشئت اللجنة للقيام بدور الوساطة في النزاع المتفاقم بين الفلسطينيين والإسرائيليين منذ عام 2002.

وأوضح الدبلوماسيون إلى أن الفكرة المقترحة حاليا تتخطى مسألة توسيع اللجنة رسميا إلى إجراء اجتماعات أكثر على أعلى المستويات بمشاركة السعودية والاردن ومصر على الأقل لضمان المشاركة العربية في المحادثات بشكل أكثر قربا وسط مرحلة تعمها التغيرات المضطربة.

ويتوقع أن تعين فيديريكا موغيريني مسؤولة العلاقات الخارجية بالاتحاد الأوروبي مبعوثا خاصا إلى الشرق الأوسط في الأيام المقبلة.

وقال المسؤولون إن الاجتماع الأول للجنة الرباعية- التي تضم الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة وروسيا- بمشاركة دول عربية وربما الجامعة العربية سيعقد في الأسابيع المقبلة.

وانهارت مفاوضات السلام الإسرائيلية الفلسطينية في أبريل/نيسان بعد تسعة أشهر من النقاشات العقيمة برعاية الولايات المتحدة.

وقال دبلوماسي أوروبي مطلع على الاقتراحات المطروحة "الأمر المهم هو التواصل مع هذه البلدان" مضيفا "هناك تفاهم على أن السلام بين الفلسطينيين والاسرائيليين يجب أن يكون جزءا لا يتجزأ من مفهوم إقليمي أوسع، ولهذا السبب نحتاج الدول العربية المجاورة."

ومضى بالقول "من الصعب للغاية أن نحدد في الوقت الحالي أي صيغة سيتخذ هذا الاقتراح فهناك الكثير من العوامل غير المعروفة."

ولا يتوقع وضع خطة ملموسة إلا بعد الانتخابات الإسرائيلية في 17 مارس/آذار غير أن الدبلوماسيين الأميركيين وفي الأمم المتحدة عبروا عن انفتاحهم على الفكرة.

وعلى الرغم من أن إسرائيل لم تعط أهمية للجنة الرباعية وفضلت أن تقود واشنطن المفاوضات غير أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو تحدث عن الحاجة لتصور مشترك مع دول المنطقة، خصوصا وسط تنامي خطر تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال روبرت سري منسق الأمم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط إنه سيرحب بتوسيع اللجنة الرباعية ولكنه وصف اللجنة بأنها "بلا قيادة".

ويشغل بلير منصب مبعوث اللجنة الرباعية منذ عام 2007.

وأشار سري "عندما عقدت اللجنة الرباعية اجتماعها (الأخير) العالي المستوى تم الاتفاق على أن تجديد نشاطات اللجنة الرباعية لدعم عملية السلام في الشرق الأوسط يجب أن يكون مرتبطا بشكل وثيق ببلدان مثل الأردن ومصر والسعودية."

وأشار المسؤولون إلى احتمال مشاركة الإمارات العربية المتحدة أو قطر بعد أن باتا الآن لاعبين إقليميين بارزين.