صانعو المتفجرات يحالون إلى المحاكمة في البحرين

يقظة متواصلة لنسف المخططات التخريبية

المنامة - وجهت السلطات البحرينية إلى 17 شخصا تهما بتأسيس "جماعة إرهابية" وتنفيذ عمليات تفجير استهدفت عناصر قوات الأمن.

ونقلت وكالة أنباء البحرين الرسمية عن رئيس نيابة الجرائم الإرهابية أحمد الحمادي قوله أن النيابة "انتهت من تحقيقاتها في القضية الخاصة بجماعة إرهابية من 17 متهما اتفقوا على تشكيلها لتصنيع العبوات المتفجرة والأسلحة محلية الصنع من أجل القيام بالعمليات الإرهابية واستهداف قوات الأمن وتعطيلهم عن أداء أعمالهم واشاعة الرعب بين الناس".

وأشار الحمادي إلى أن "تلك الجماعة قامت بعمل عدة تفجيرات في مناطق مقابة والجنبية والبديع والقرية مما نتج عنه إصابة عدد من أفراد الأمن ".

وتحدد موعد النظر في القضية أمام المحكمة في 22 مارس/آذار. وستتم محاكمة اثنين من المتهمين الفارين خارج البلاد غيابيا.

وقضت محكمة بحرينية في وقت سابق بالإعدام على ثلاثة من الشيعة وبالسجن مدى الحياة على سبعة آخرين بعد ادانتهم بقتل ثلاثة شرطيين احدهم اماراتي.

وادين المتهمون العشرة بتفجير وقع في الثالث من آذار/مارس 2014 في قرية شيعية قتل فيه ثلاثة شرطيين احدهم ضابط اماراتي. وقال النائب العام للبحرين ان منفذي الهجوم ينتمون الى مجموعة سرية تحمل اسم "سرايا الاشتر" وتبنت العملية.

وتشهد البحرين منذ شباط/فبراير 2011 حركة احتجاج يقودها الشيعة ضد السلطات الحاكمة لكنها تحولت الى اعمال عنف وشغب استهدفت رجال الشرطة ومؤسسات حكومي. وتقول السلطات إن جمعية "الوفاق" الشيعية المعارضة تقف وراء تأجيج أعمال العنف.

وبدأت البحرين في شهر شباط/فبراير تحقيقا جنائيا في أمر جمعية الوفاق أكبر حركات المعارضة في البلاد لمحاولة تقويض الأمن القومي.

وتُتّهم جمعية الوفاق على نطاق واسع في البحرين بالتبعية لإيران والعمل لحسابها من خلال تعطيل المسار السياسي السلمي المستند إلى الحوار الوطني بغية جعل البحرين بؤرة للتوتر وعدم الاستقرار داخل منطقة الخليج.