وفاة الممثل الفلسطيني غسان مطر في القاهرة

كان صاحب مواهب متعددة

القاهرة - نعت السفارة الفلسطينية بالقاهرة الجمعة الفنان غسان مطر الذي توفي عن 77 عاما بعد تدهور حالته الصحية.

وقالت السفارة في بيان رسمي "بمزيد من الحزن والأسى وببالغ التأثر والأسف ينعي جمال الشوبكي سفير دولة فلسطين بالقاهرة ومندوبها الدائم لدى جامعة الدول العربية وكافة موظفي سفارة ومندوبية فلسطين بالقاهرة الفنان الفلسطيني القدير غسان مطر."

ولد الفنان الراحل في الثامن من ديسمبر/كانون الأول 1938 باسم عرفات داوود حسن المطري وعاش في مخيم البداوي الواقع بشمال لبنان، قبل أن ينطلق في مسيرته الفنية التي امتدت قرابة 46 عاما.

كان حلمه أن يصبح ضابطا لكن مساره تحول بداية للإذاعة فعمل في "راديو الثورة" ومنه إلى البرامج الاذاعية اللبنانية ثم التلفزيون اللبناني.

لم يستمر عمله طويلا في التلفزيون اللبناني واتجه لكتابة السيناريو فألف فيلمي "كلنا فدائيون" و"الفلسطيني الثائر".

وجاءته لاحقا فرصة التمثيل فبدأ ببعض الأدوار البسيطة لكن أثناء تصوير أحد الأفلام بالقاهرة تلقى نبأ فقدانه أسرته المكونة من أمه وزوجته وابنه في قصف جوي للمخيمات الفلسطينية عام 1985.

وفي مصر تنقل بين السينما والمسرح والتلفزيون ولمع نجمه في مسرحية "واقدساه" عام 1988 وقدم عددا من الأفلام مع كبار النجوم المصريين.

كان من أبرز الممثلين الفلسطينيين وعضوا في الهيئة الادارية لاتحاد الكتاب الصحفيين الفلسطينيين بالقاهرة والأمين العام لاتحاد الفنانين الفلسطينيين.

من أبرز أعماله السينمائية دوره في فيلم "الشيماء" عام 1972 أمام سميرة أحمد وأحمد مظهر وعبدالله غيث.

كما اشترك في مجموعة كبيرة من الأفلام المصرية لم يكتب له فيها دور البطولة لكنه ترك بصمته الخاصة في أدوار الرجل الثاني أو نقيض البطل.

ومن هذه الأفلام "الأبطال" أمام فريق شوقي وأحمد رمزي و"الطريق إلى إيلات" أمام عزت العلايلي ونبيل الحلفاوي وشارك مؤخرا في أفلام مثل "أمير البحار" مع محمد هنيدي وشيرين عادل و"لا تراجع ولا استسلام" مع أحمد مكي ودنيا سمير غانم.