بطولة ايطاليا: رائحة الثأر تفوح من قمة البطل والوصيف

يطمح الى توجيه الضربة القاضية لامال روما

روما - سيكون الملعب الاولمبي في العاصمة الايطالية مسرحا الاثنين المقبل لقمة نارية بين روما الوصيف والمطارد المباشر ويوفنتوس المتصدر وحامل اللقب في الاعوام الثلاثة الاخيرة ضمن المرحلة الخامسة والعشرين من الدوري الايطالي لكرة القدم.

وتكتسي نقاط المباراة اهمية كبيرة بالنسبة الى الفريقين، خاصة روما الذي يرغب في تقليص فارق النقاط التسع الذي يفصله عن فريق "السيدة العجوز" وانعاش اماله الضئيلة في المنافسة على اللقب بالنظر الى تراجع مستوى حامله ومعاناته في تحقيق الانتصارات بعد فترة التوقف الشتوية.

كما ان روما يسعى الى تعزيز موقعه في المركز الثاني بالنظر الى الضغوطات الكبيرة التي بات يواجهها من نابولي حيث بات الفارق بينهما 3 نقاط فقط.

في المقابل يطمح يوفنتوس الى توجيه الضربة القاضية لامال روما ولو انه قطع شوطا كبيرا في الاحتفاظ باللقب للعام الرابع على التوالي بالنظر الى فارق النقاط التسع التي يبتعد بها عن فريق العاصمة.

لكن روما سيسعى بالاساس الى الثأر لخسارته امام يوفنتوس ذهابا 2-3 في مباراة مثيرة ضمن المرحلة السادسة تقدم خلالها بهدف لمهاجمه الارجنتيني كارلوس تيفيز من ركلة جزاء، ورد روما بهدفين لقائده فرانشيسكو توتي من ركلة جزاء ايضا والارجنتيني خوان ايتوربي وكانا اول هدفين يدخلان مرمى العملاق جانلويجي بوفون في الكالشيو هذا الموسم، قبل ان يعود يوفنتوس ويسجل هدفين عبر تيفيز من ركلة جزاء والمدافع ليوناردو بونوتشي.

وأثارت القرارات التحكيمية في مباراة الذهاب والتي شهدت احتساب ثلاث ركلات جزاء مثيرة للجدل وبطاقات ملونة كثيرة، عاصفة من الانتقادات حول التحكيم والاتهامات له بمحاباة فريق "السيدة العجوز".

وشهدت المباراة 3 بطاقات حمراء بينها واحدة لمدرب روما الفرنسي رودي غارسيا و3 ركلات جزاء مشكوك في صحتها.

وافتتح يوفنتوس التسجيل من ركلة جزاء احتسبها الحكم روكي بعد تردد للحظات حيث اعلن في الوهلة الاولى ركلة حرة غير مباشرة بعدما لمست الكرة يد المدافع البرازيلي مايكون خلال تواجده في الحائط الدفاعي اثر ركلة حرة مباشرة انبرى لها المخضرم اندري بيرلو، وترجم تيفيز الركلة بنجاح، وطرد مدرب روما بسبب حركة بيديه اعتبرها الحكم الرابع استهزاء بالتحكيم.

ثم ادرك يوفنتوس التعادل 2-2 عبر تيفيز من ركلة جزاء ثانية ايضا اثر عرقلة لاعب وسطه الفرنسي بول بوغبا عند حافة المنطقة من طرف لاعب الوسط البوسني ميراليم بيانيتش، ثم سجل هدف الفوز من تسديدة قوية على الطائر لمدافعه ليوناردو بونوتشي كان خلالها لاعبان من يوفنتوس في موقف تسلل.

ووجه الحكم 6 بطاقات صفراء وطرد مدافع روما اليوناني كوستاس مانولاس ومهاجم يوفنتوس الاسباني الفارو موراتا.

في المقابل، ادرك روما التعادل 1-1 من ركلة جزاء احتسبها الحكم عندما اعاق السويسري ستيفان ليشتاينر القائد توتي داخل المنطقة، علما بان الحكم روكي لم يكن في المكان المناسب لاحتساب الركلة كونه كان الى جانب الحكمين المساعد والخامس خارج الملعب اثر ركلة حرة من الجهة اليسرى.

واعتبر الحكم السابق في الكالشيو باولو كازارين الذي يشغل منصب رئيس لجنة التحكيم في الاتحاد الايطالي، بان الخطأ الجسيم لروكي كان احتسابه ركلة الجزاء الاولى بحق مايكون، وقال: "إن أكبر خطأ ارتكبه روكي كان ركلة الجزاء ضد مايكون. الكوع يمكن استعماله لحماية الوجه وهذا ما فعله اللاعب البرازيلي".

وتابع ان ركلة الجزاء كان لها تأثير كبير على قراراته فيما بعد، وزادت بنزينا على اجواء كانت قابلة للاشتعال اصلا".

ويدخل روما مباراة الاثنين بمعنويات عالية بعد حجزه بطاقة التأهل الى الدور ثمن النهائي لمسابقة الدوري الاوروبي "يوروبا ليغ" وهي الوحيدة التي يمكنه انقاذ موسمه من خلالها كونه خرج خالي الوفاض من مسابقة الكأس المحلية وتضاؤل حظوظه في الدوري.

ويعول روما على عاملي الارض والجمهور لرد الاعتبار امام يوفنتوس الذي هزمه في المباراتين الاخيرتين بينهما بعدما كان تغلب عليه 1-صفر على الملعب الاولمبي في اياب الموسم الماضي.

كما ان المباراة ستكون فرصة لمدربه غارسيا لاثبات جدارته بقيادة "ذئاب العاصمة" بعدما تعالت الاصوات مؤخرا مطالبة بالتخلي عن خدماته في نهاية الموسم لفشله في اعادة الفريق الى سكة الالقاب.

ويعقد روما امالا كبيرة على مهاجمه الدولي العاجي جرفينيو الذي استعاد شهية التهديف بتسجيله هدف الفوز في مرمى مضيفه فيينورد روتردام الهولندي (2-1) امس الخميس ومواصلة المغامرة في الدوري الاوروبي بعد الخروج المخيب من مسابقة دوري ابطال اوروبا.

ويملك روما الاسلحة اللازمة في خط الهجوم بتواجد الدولي العاجي الاخر سيدو دومبيا وايتوربي ومواطنه لياندرو باريديس والصربي ادم لياييتش.

ويدرك يوفنتوس جيدا صعوبة مهمته على الملعب الاولمبي بالنظر الى معاناته في الاونة الاخيرة وانتصاراته بشق النفس اخرها على ضيفه اتالانتا 2-1 في الدوري المحلي يوم الجمعة الماضي وعلى بوروسيا دورتموند بالنتيجة ذاتها الثلاثاء الماضي في ذهاب الدور ثمن النهائي لمسابقة دوري ابطال اوروبا.

ولا يزال يوفنتوس ينافس على الجبهات الثلاث وهو سيسعى الى الاطاحة مجددا بروما لرفع معنويات لاعبيه قبل الموعدين الساخنين أمام فيورنتينا الخميس المقبل في ذهاب الدور نصف النهائي لمسابقة الكأس المحلية وبوروسيا دورتموند في 18 المقبل في اياب المسابقة القارية العريقة، وبينهما مباراتا الدوري امام ضيفه ساسوولو مقاجأة الموسم ومضيفه باليرمو.

وعلى غرار روما، فتشكيلة يوفنتوس مدججة بالنجوم وان كانت افضل بتواجد صانع الالعاب الدولي الفرنسي بول بوغبا والهداف الارجنتيني كارلوس تيفيز والاسباني الواعد الفارو موراتا ومواطنه فرناندو يورنتي والتشيلي ارتورو فيدال الى جانب الدوليين المحليين كلاوديو ماركيزيو وبوفون وبونوتشي وجورجو كييليني.

لكن يوفنتوس سيفتقد خدمات صانع العابه المخضرم اندريا بيرلو الذي تعرض لاصابة في ربلة السابق خلال المباراة امام دورتموند وسيغيب 20 يوما عن الملاعب.

وتبلغ الاثارة ذروتها في المنافسة على المركزين الثالث والرابع بين نابولي ولاتسيو وفيرونتينا، وهي ستخوض مباريات صعبة خارج القواعد في المرحلة الخامسة والعشرين.

ويحل نابولي الثالث ضيفا على تورينو العاشر، ولاتسيو الرابع على ساسوولو الثاني عشر، وفيورنتينا الخامس ضيفا على انتر ميلان الثامن.

وسيكون التأهل الى ثمن نهائي مسابقة يوروبا ليغ حاضرا بقوة في مباراتي تورينو ونابولي، وانتر ميلان وفيورنتينا كون الفرق الاربعة حجز بطاقاتها الى دور ال16 حيث كرة القدم الايطالية ممثلة بقوة بـ5 اندية.

ويخوض جنوى السادس اختبارا سهلا امام ضيفه بارما صاحب المركز الاخير والمهدد بالافلاس.

وتفتتح المرحلة السبت بلقاءي اتالانتا السابع عشر مع سمبدوريا السابع، وكييفو السادس عشر مع ميلان التاسع.

ويلعب الاحد ايضا كالياري الثامن عشر مع هيلاس فيرونا الخامس عشر، وتشيزينا التاسع عشر قبل الاخير مع اودينيزي الثالث عشر، وباليرمو الحادي عشر مع امبولي الرابع عشر.