لمسة ماجيك ليب تظهر في نظّارات الواقع الافتراضي

'مستقبل التواصل الاجتماعي'

واشنطن - كشفت شركة ناشئة جديدة تُدعى "ماجيك ليب" عن تطويرها خلال الفترة الماضية وبشكل سرّي لنوع جديد من نظّارات الواقع الافتراضي لمُنافسة "اوكيولوس ريفت" من فيسبوك و"هولولنس" من مايكروسوفت.

وتتنافس الشركات العملاقة لدخول غمار عالم الواقع الافتراضي.

وكانت شركة فيسبوك أكبر شبكات التواصل الاجتماعي في العالم استحوذت على أوكيولوس التي أنشئت منذ عامين في يوليو/تموز مقابل ملياري دولار في رهان على أن التقنية التي لم يتم اختبارها بعد ستنشأ كمنصة جديدة للاتصالات والتواصل الاجتماعي الافتراضي.

وذهب المؤسس والرئيس التنفيذي لعملاق التواصل الاجتماعي مارك زوكربيرغ إلى القول بأن فيسبوك تنظر إلى الواقع الافتراضي على أنه مستقبل التواصل الاجتماعي.

وأشار زوكربيرغ في مارس/آذار في منشور له على صفحته عبر فيسبوك إلى أنه وفي الوقت الذي تُعتبر فيه الأجهزة المحمولة هي منصة الحاضر، يتجهز الجميع الآن لمنصات المستقبل.

وكشف عملاق البرمجيات الاميركي مايكروسوفت عن نظارة الواقع الافتراضي هولولنس ووصفها بأول كمبيوتر لاسلكي يدعم عرض المجسمات بتقنية "هولوغرام" ويتيح لمستخدمه التفاعل معها.

واشار مايكروسوفت إلى أنَّ نظارة هولولنس تعمل كجهاز منفصل لا يحتاج إلى الاتصال بأي أجهزة أخرى سواء كانت اجهزة كمبيوتر أو هواتف ذكية.

في حين اعتبرت "ماجيك ليب" انها ستوظف تقنيات جديدة لم تُستخدم مُسبقًا في هذا النوع من المنتجات.

وقالت الشركة التي استثمرت فيها غوغل مؤخرًا مبلغًا يصل إلى 542 مليون دولار بأن نظارتها تعمل على تقنية الواقع المُعزز لخلق عوالم تمزج ما بين الواقع والخيال عبر نظام يقوم بإسقاط الصور على شبكية العين لخلق التأثير المطلوب.

وذكرت الشركة أن نظارتها تتميز عن المُنافسين بأن تقنيتها هي الأكثر واقعية ووضوحًا، وتتيح للمُستخدم مُشاهدة الأشياء بشكل أكثر طبيعيةً من التقنيات المُنافسة، حيث تظهر الصور بوضوح وتفاصيل عاليين يتفوق عن التقنيات ثلاثية الأبعاد الحالية.

ومن المُنتظر أن تدعم النظارة استخدامات متعددة، منها الاستخدامات الترفيهية كمُشاهدة الأفلام وممارسة الألعاب التي تبدو فيها الشخصيات وكأنها مُجاورة للمُستخدم، أو الاستخدامات الرياضية والطبية والعلمية.وفقا للبوابة العربية للأخبار التقنية.

واعلنت شركة سامسونغ عن إطلاق خدمة جديدة لبث الفيديو الخاص بنظارة الواقع الافتراضي "جير في آر" التي كشفت عنها مؤخرا.

وتتخصص الخدمة التي تحمل اسم "مالك في ار" بتقديم الفيديو الذي تم تصويره بكاميرات خاصة بنسبة 360 درجة، والذي يتيح لمستخدم النظارة مشاهدة الفيديو من كل الجوانب.

وتتيح الخدمة الجديدة بث الفيديو مباشرةً أو تنزيله ومشاهدته بشكل مجاني، حيث توفر محتويات متنوعة مثل الموسيقى والرياضة والاكشن لمدّة تتراوح بين دقيقة إلى 10 دقائق.

وباتت هذه التكنولوجيا المعروفة لدى محبي العاب الفيديو والصناعيين او الطيارين، والتي عرضت خلال اللقاءات الدولية السابعة للواقع الافتراضي، اكثر استخداما في المجال الطبي وخصوصا في معالجة الخوف المرضي (الفوبيا).

ويؤكد خبراء ان السفر جوا والاصابة بالذعر عند رؤية عنكبوت او بصدمة اثر وقوع اعتداء او التوتر قبل التوجه الى ساحة المعركة او ادمان المخدرات، كلها حالات تغرق اصحابها في حالة من القلق المرضي بات من الممكن معالجتها في اطار الواقع الافتراضي.

وقالت برندا فيدرهولد مديرة مركز الواقع الافتراضي في سان دييغو في كاليفورنيا "لقد حالفنا الحظ لان هذا الاسلوب جاء بنتائج ايجابية لمعالجة معظم حالات الخوف المرضي اكان خوفا من التكلم امام الجمهور او من الطائرة او القيادة او من الاماكن المغلقة...".