بطولة فرنسا: ليون في اختبار صعب امام ليل

متصدر الترتيب في موقعة نارية

باريس - تتجه الانظار الى "استاد لويس الثاني" الذي يستضيف الاحد موقعة نارية بين موناكو وباريس سان جرمان حامل اللقب، فيما يخوض ليون المتصدر اختبارا صعبا السبت امام مضيفه ليل في المرحلة السابعة والعشرين من الدوري الفرنسي التي تفتتح غدا الجمعة بلقاء مرسيليا الثالث مع ضيفه كاين.

في المواجهة الاولى، يسعى موناكو بقيادة مدربه البرتغالي ليوناردو جارديم الى استغلال الحالة المعنوية المرتفعة للاعبين اثر فوزهم المفاجىء امس الاربعاء على مضيفه ارسنال الانكليزي 3-1 في ذهاب الدور ثمن النهائي من مسابقة دوري ابطال اوروبا من اجل الحاق الهزيمة الثالثة بسان جرمان هذا الموسم والابقاء على حظوظهم بالتأهل الى المسابقة القارية الام الموسم المقبل.

ويحتل فريق الامارة المركز الرابع حاليا برصيد 43 نقطة مع مباراة مؤجلة وبفارق 7 نقاط عن مرسيليا صاحب المركز الثالث الاخير المؤهل الى دوري الابطال و9 نقاط عن سان جرمان الثاني و11 خلف ليون المتصدر، وهو يأمل بالتالي ان يستفيد من عاملي الارض والجمهور لكي يكسر حالة التعادل التي تسيد مواجهاته الخمس الاخيرة مع فريق العاصمة في الدوري ويحقق فوزه الاول عليه في "استاد لويس الثاني" منذ 13 ايلول/سبتمبر 2009 (2-صفر حينها).

وتحدث صانع الالعاب البلغاري ديميتار برباتوف الذي سجل الهدف الثاني لموناكو في مرمى ارسنال، عما قدمه فريقه الامارة على "استاد الامارات" مساء الاربعاء قائلا: "لقد اظهرنا باننا فريق شاب جيد. لقد قاتلنا، فزنا بمعاركنا وسجلنا ثلاثة اهداف. اعتقد بالتالي اننا نستحق هذا الانتصار ضد ارسنال. لا تزال هناك مباراة بانتظارنا (الاياب) ولم يحسم اي شيء. ارسنال يبقى ارسنال".

ومن المؤكد ان برباتوف يتمنى ان يظهر وزملاؤه نفس الروح القتالية امام سان جرمان الذي نجح في المرحلة السابقة من استعادة نغمة الانتصارات بعد تعادلين امام ليون (1-1) وكاين (2-2) واخر على ارضه امام تشلسي الانكليزي (1-1) في ذهاب الدور ثمن النهائي من مسابقة دوري الابطال.

وسيكون الخطأ ممنوعا على رجال المدرب لوران بلان لان اي تعثر سيمنح ليون فرصة الابتعاد في الصدارة كما سيعطي مرسيليا امكانية ازاحة فريق العاصمة عن الوصافة ايضا كونه لا يتخلف عنه سوى بفارق نقطتين.

وسيتواجه فريق بلان مع موناكو مرة اخرى الاربعاء المقبل عندما يستضيفه في الدور ربع النهائي من مسابقة الكأس، علما بان نادي العاصمة بلغ ايضا نهائي كأس الرابطة حيث يلتقي مع باستيا في 11 نيسان/ابريل.

ويعاني سان جرمان من كثرة الاصابات التي فتحت الباب في المرحلة السابقة امام الشاب ادريان رابيو ليلعب اساسيا امام تولوز (3-1) فاستغل الفرصة على اكمل وجه بتسجيله ثنائية.

وخاض سان جرمان لقاء ستراسبورغ بغياب عدد من لاعبيه مثل لاعب وسطه البرازيلي لوكاس مورا لاصابته في حالبيه، والظهير العاجي سيرج اورييه لاصابته بتمزق في فخذه ضد كاين ولاعب الوسط الايطالي تياغو موتا.

كما غاب المدافع البرازيلي دافيد لويز ولاعب الوسط الايطالي ماركو فيراتي للايقاف ما فتح الباب امام مشاركة رابيو.

وسيستيعد سان جرمان خدمات دافيد لويز وفيراتي في لقاء الامارة لكن من المتوقع ان يغيب لوكاس مورا واورييه اللذين سافرا الى الدوحة الاحد من اجل الخضوع لفحوصات معمقة بمستشفى جراحة العظام والطب الرياضي "أسبيتار".

وقال بيان للمستشفى ان لوكاس واورييه وصلا الدوحة برفقة طبيب النادي الباريسي إريك رولان، والبروفيسور جيرار سايان المستشار الطبي لفريق العاصمة، للإستفادة من خبرة أسبيتار في علاج إصابات الرياضيين، ومساعدتهم على العودة إلى الملاعب في أقرب وقت.

واكد رولان "تعرض لاعبونا للكثير من الإصابات في الفترة الأخيرة، بعضها معقدة تحتاج إلى المزيد من الاستشارات والنصائح، وفي أسبيتار يوجد فريق طبي مؤهل ومتعدد الإختصاصات ما يساعدنا على مناقشة أفضل علاج ممكن".

وتابع "خبراء أسبيتار باختلاف جنسياتهم وثقافاتهم بإمكانهم تقديم كل الفحوصات والعلاجات والمشورة التي قد نحتاجها بالاضافة إلى إعتمادهم على أحدث البحوث وطرق العلاج المتطورة التي تساهم كثيرا في إعداد برنامج مناسب للعلاج".

وقد توقع الظهير الهولندي غريغور فان در فيل مباراة صعبة في الامارة، وهو قال بهذا الصدد: "اعتقد بانها ستكون مواجهة صعبة. في المرحلة الحالية من الموسم ليس هناك اي مباراة سهلة. يجب القتال في كل مباراة من اجل الحصول على النقاط الثلاث".

وواصل "يجب ان نكون متحفزين ومركزين جدا من اجل تحقيق الفوز. اللعب خارج ملعبنا ضد فريق مثل موناكو يتمتع بالنوعية، فالمباراة ستكون معقدة لكن اثق بفريقنا. سأكون سعيد بمواجهة زميلي (في المنتخب الهولندي الحارس) مارتن ستيكيلنبورغ".

ومن ناحيته، يأمل ليون التمسك بالصدارة ومواصلة الصحوة التي حققها في المرحلة السابقة امام ضيفه نانت (1-صفر) بعد سلسلة من ثلاثة تعادلات متتالية، لكن المهمة لن تكون سهلة في ضيافة ليل على ملعب "بيار موروا" حيث لم يذق طعم الفوز منذ الاول من اذار/مارس 2008 حين تغلب عليه بهدف للبرازيلي فريد في طريقه الى لقبه السابع على التوالي والاخير.

ويأمل ليون الاستفادة من الوضع الصعب الذي يعيشه ليل هذا الموسم اذ لم يجد نفسه في وضع سيء مماثل لوضعه الحالي منذ 12 عاما، وذلك لانه يحتل حاليا المركز الثاني عشر وهذا الامر لم يحصل منذ ان كان في المركز الرابع عشر في موسم 2002-2003.

ويعول ليون على الثنائي المميز الكسندر لاكازيت والجزائري نبيل فقير، اذ سجل الاول 21 هدفا هذا الموسم مع 5 تمريرات حاسمة واضاف الثاني 9 اهداف مع 6 تمريرات حاسمة ما يجعله افضل ثنائي هجومي في الدوري حتى الان امام نجمي سان جرمان السويدي زلاتان ابراهيموفيتش (11 هدفا وتمريرة حاسمة واحدة) والاوروغوياني ادينسون كافاني (8 اهداف).

اما في ما يخص مرسيليا الطامح في استعادة الصدارة التي تربع عليها لفترة طويلة قبل ان يتنازل عنها بعد سلسلة من النتائج المخيبة التي تتجسد في اكتفائه بالتعادل في مبارياته الثلاث الاخيرة، فيأمل العودة الى سكة الانتصارات على حساب ضيفه كاين الذي يقبع في المركز الرابع عشر.

وفي المباريات الاخرى، يلعب السبت بوردو مع رينس، ولنس مع رين، ومتز مع ايفيان، وتولوز مع سانت اتيان، ولوريان مع باستيا، على ان يلتقي الاحد نانت مع غانغان، ومونبلييه مع نيس.