'مما رأيت'.. أدب الرحلات من منظور فهد الشهابي

الكثير من المعلومات الغريبة

المنامة ـ "مما رأيت"، هي عبارة عن مجموعة من الكُتب أو سلسلة من أدب الرحلات للدكتور فهد إبراهيم الشهابي، تنقل القارئ إلى مُختلف أرجاء المعمورة، وتطلعه على حضارات وثقافات تختلف عما تعوّدنا عليه، وذلك من خلال جولاته اليومية التي لم تخلُ من المواقف الشيّقة والمعلومات المفيدة، بدأها بزيارة لدول الهند الصينية، ودول شرق إفريقيا.

يتضمّن الجزء الأول من سلسلة "مما رأيت" للدكتور فهد إبراهيم الشهابي، إبحاراً معرفياً وثقافياً وسياحياً لرحلة الكاتب إلى دول الهند الصينية، ومنها: كمبوديا وفيتنام ولاوس وتايلاند، أو دول شرق إفريقيا، ومنها: كينيا وتنزانيا وزنجبار ومدغشقر، ويتطرق إلى جوانب تاريخية واجتماعية واقتصادية وسياحية في تلك الدول، إضافة إلى الكثير من المعلومات الغريبة، والتي تم توثيقها بالصور والمعلومات الإحصائية الموثقة.

ويستهل المؤلف كتابه بالقول: قبل خمس سنوات من الآن، لم يخطر ببالي قط أن أول كتاب لي سيكون في أدب الرحلات، فقد كنتُ حينها ضمن السواد الأعظم من المسافرين العرب، الذين تستطيع أن تخمن – اعتماداً على حالتهم المادية – أسماء الدول التي سيقضون فيها إجازاتهم، إلا أن هذا التكرار لم يرقَ لي، ففي يوم من الأيام، وصلت لِيَدي نسخة من خارطة العالم، وبعد تأملي أدركتُ مدى غفلتي عما في أرض الله الواسعة، ويومها قرّرتُ أن أزور أكبر عدد مُمكن من الدول، وأن أحصل من كل دولة على أكبر حصيلة من المعلومات التاريخية والاجتماعية والسياسية والاقتصادية.

ويضيف: تخوّفتُ في البداية من سفري لدول لم يزرها أيّ من أصدقائي قبلي ليخبرني عنها، ولم يكن سفري لوحدي بعامل مُساعد للتغلّب على هذا الخوف، إلا أن ترتيبي لوجود مرشد سياحي خاص طيلة الرحلة، أثرى رحلاتي بشكل كبير، وحفاظاً على دقة نقل المعلومات، فإن كل ما هو مذكور في هذا الكتاب مُستقى من مرشدين سياحيين مرخصين من قبل دولهم، وحتى عندما سافرتُ لرحلتي الأولى لدول "الهند الصينية"، لم يخطر ببالي بأن الفكرة التي راودتني في أولى لياليّ هناك، والمتمثلة في رفع بعض الصور التي التقطها يومها بهاتفي النقال إلى موقع "الفيس بوك"، مع ذكر بعض المعلومات عن كل صورة، ستكون يوماً من الأيام النواة الأولى لسلسلة من الكتب.

تبلغ عدد صفحات الكتاب نحو 214 صفحة، من القطع الكبير وبطباعة فاخرة وصور ملونة عالية الجودة، مدعومة بالشرح والتعليق باللغتين العربية والإنجليزية.

• تعريف بالمؤلف

حصل د. فهد الشهابي، على البكالوريوس في نظم المعلومات الإدارية من مملكة البحرين، وعلى الماجستير في التسويق السياسي من المملكة المتحدة، والدكتوراه في موضوع "الفلسفة في الإدارة الاستراتيجية والتفكير الحرج من الولايات المتحدة الأميركية".

وهو مؤسس ورئيس جمعية العلاقات العامة البحرينية، وأشرَف على تنظيم عشرات المؤتمرات الدولية وورش العمل التدريبية، وهو مؤسس ونائب رئيس مجلس إدارة جمعية التبادُل الثقافي البحريني الأميركي، كما له نشاط أكاديمي بارز في مُناقشة العديد من الأطروحات الجامعية في العلاقات العامة والإعلام، وقد حاز الشهابي على جائزة الإبداع الإعلامي للشباب من الملتقى الإعلامي العربي عام 2013. (خدمة وكالة الصحافة العربية)