سان جرمان وتشلسي يجددان الموعد في دوري ابطال اوروبا

رجال بلان لم يتذوقوا طعم الهزيمة في 32 مباراة قارية متتالية

نيقوسيا - يتجدد الموعد بين باريس سان جرمان الفرنسي وتشلسي الانكليزي عندما يلتقيان الثلاثاء على ملعب "بارك دي برانس" في ذهاب الدور ثمن النهائي من مسابقة دوري ابطال اوروبا، فيما يسعى بايرن ميونيخ الالماني الى العودة من اوكرانيا باقل الاضرار عندما يتواجه مع شاختار دانييتسك.

وفي المواجهة الاولى التي تعتبر الابرز في الدور ربع النهائي الى جانب تلك التي ستجمع برشلونة الاسباني بمانشستر سيتي الانكليزي، يأمل سان جرمان تجاوز الاصابات التي يعاني منها من اجل تكرار نتيجة المباراة التي جمعته الموسم الماضي مع النادي اللندني في ذهاب الدور ربع النهائي.

وخرج فريق المدرب لوران بلان فائزا من ملعبه بنتيجة 3-1 بفضل هدفين من الارجنتينيين إيزيكييل لافيتزي وخافيير باستوري واخر بهدية من مدافعه الحالي البرازيلي دافيد لويز الذي انتقل هذا الموسم الى نادي العاصمة الفرنسية.

لكن الفوز الذي حققه حينها رجال بلان لم يكن كافيا لبلوغ الدور نصف النهائي اذ تمكن تشلسي من خطف البطاقة بفوزه ايابا بهدفين نظيفين سجلهما البديلان الالماني اندري شورله والسنغالي ديمبا با، مستفيدا من افضلية الهدف الذي سجله في "بارك دي برينس" البلجيكي ادين هازار من ركلة جزاء.

ويدخل الفريقان الى مواجهتهما القارية الثالثة، بعد ان جمعهما دور المجموعات خلال نسخة 2004-2005 (فاز تشلسي 3-صفر في بارك دي برينس وتعادلا صفر-صفر في ستامفورد بريدج)، في ظروف متناقضة تماما اذ خلد لاعبو تشلسي للراحة في عطلة نهاية الاسبوع الماضي بسبب عدم تأهلهم الى الدور ثمن النهائي من مسابقة الكأس المحلية بعد خسارتهم المفاجئة الشهر الماضي امام برادفورد سيتي (درجة ثانية)، فيما عانى سان جرمان الامرين في مباراة السبت مع كاين في الدور المحلي حيث اضطر لاكمال اللقاء بتسعة لاعبين بسبب اصابة العاجي سيرج اورييه والبرازيلي لوكاس.

وكان بلان استخدم تبديلاته الثلاث بسبب اصابة كل من يوهان كاباي والبرازيلي ماركينيوس وبلايز ماتويدي، ما اضطر فريقه الى اكمال اللقاء بتسعة لاعبين بعد اصابة اورييه ولوكاس وهذا الامر تسبب في النهاية باكتفائه بنقطة بعد ان كان متقدما 2-صفر حتى الدقيقة 88.

"اعتقد انه كان بامكان رابطة الدوري ان تحمينا"، هذا ما قاله قائد سان جرمان البرازيلي تياغو سيلفا عن وضع فريقه معتبرا انه كان من الافضل لو تأجلت مباراة نهاية الاسبوع من اجل التحضير لدوري الابطال بشكل افضل، مضيفا "على السلطات (الكروية) الفرنسية التفكير بشكل افضل بباريس سان جرمان وموناكو ايضا (يواجه ارسنال الانكليزي في المسابقة عينها)".

وتابع "من الصعب جدا ان تلعب مباراة كل ثلاثة ايام. وبوجود مباراة هامة مثل تلك التي ستجمعنا بتشلسي، فكان بالامكان تأجيل مباراتنا ضد كاين من اجل ان نحضر بشكل افضل".

وكان سيلفا ضمن التشكيلة التي فازت على تشلسي في ذهاب ربع نهائي الموسم الماضي لكن قلب دفاع ميلان الايطالي السابق اعترف بان الفريق اللندني اقوى حاليا مما كان عليه الموسم الماضي، قائلا "يملكون الان لاعبا رائعا في المقدمة بشخص (الاسباني) دييغو كوستا واخر في الوسط بشخص (الاسباني الاخر سيسك) فابريغاس و(الصربي نيمانيا) ماتيتش. سيكون الوضع معقدا لكن يجب ان نفكر بايجابية".

وسيكون كوستا متحمسا لخوض اللقاء بعد ان غاب عن الفريق في مبارياته المحلية الثلاث الاخيرة بسبب الايقاف، كما بامكان المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو الاعتماد على الوافد الجديد الجناح الكولومبي خوان كوادرادو القادم من فيورنتينا الايطالي.

ويأمل سان جرمان الذي سيعود اليه الايطالي-البرازيلي تياغو موتا والاوروغوياني ادينسون كافاني بعد ان اراحهما بلان امام كاين، ان يحقق النتيجة المرجوة امام جماهيره بهدف تعزيز حظوظه ببلوغ ربع النهائي للموسم الثالث على التوالي، معولا على سجله القاري المميز في "بارك دي برانس" حيث لم يذق طعم الهزيمة في 32 مباراة متتالية، وتحديدا منذ الدور الاول لمسابقة كأس الاتحاد الاوروبي لموسم 2006-2007 حين خسر امام هابوعيل تل ابيب الاسرائيلي.

وفي المقابل، لم يحقق تشلسي، الساعي الى حجز بطاقته في ربع النهائي للمرة الرابعة في المواسم الخمسة الاخيرة، سوى فوز واحد في الاراضي الفرنسية من اصل 6 زيارات سابقة وكان في تلك المباراة التي تغلب خلالها على سان جرمان 3-صفر في دور المجموعات خلال نسخة 2004-2005.

وعلى ملعب "ارينا لفيف" في لفيف، يتواجه بايرن ميونيخ مع مضيفه شاختار دانييتسك للمرة الاولى في مباراة يسعى من خلالها النادي البافاري الى تحقيق نتيجة ايجابية قبل العودة الى معقله "اليانز ارينا".

ومن المؤكد ان المواجهة لن تكون سهلة على بايرن في مواجهة رجال المدرب الروماني ميرسيا لوشيسكو الذين يخوضون دوري ابطال اوروبا لهذا الموسم بعيدين حوالي الف كيلومتر عن قاعدتهم الجماهيرية وملعبهم "دونباس ارينا" بسبب النزاع الدموي القائم في شرق اوكرانيا بين السلطات الاوكرانية والثوار الانفصاليين المدعومين من روسيا.

وقد اعترف نجم بايرن الهولندي اريين روبن بان فريق المدرب الاسباني جوسيب غوادريولا متوتر بعض الشيء من زيارته الاوكرانية التي تأتي بعد فوز كاسح ومدوي على هامبورغ 8-صفر في الدوري المحلي، وهو قال بهذا الصدد "بالطبع نحن على علم بالوضع القائم (الوضع الامني)، وهذا الامر يؤثر علينا جميعا. لا يمكنك ان تذهب الى هناك وانت تتجاهل ما يحصل".

ويسافر بايرن الى لفيف الاثنين في الساعة 14:45 بالتوقيت المحلي ويعود الى ميونيخ الساعة 12:30 بعد منتصف ليلة الثلاثاء، اي مباشرة بعد المباراة ما يعني بانه سيتواجد على الاراضي الاوكرانية لـ36 ساعة فقط بسبب مخاوفه من الوضع هناك.

وقد اعترف غوارديولا ايضا بانه يشعر بالقلق حيال الوضع في اوكرانيا، فيما يؤكد الاتحاد الاوروبي لكرة القدم بانه ليس هناك اي اسباب تدعو الفريق الالماني للقلق بحسب المتحدث باسمه الذي اكد لوكالة "سيد" الالمانية الرياضية بان "سلامة جميع المشاركين مضمونة".

وبعيدا عن الاوضاع الامنية، يسعى شاختار الى تحقيق فوزه الاول في اوكرانيا على منافس الماني منذ 35 عاما وتحديدا منذ 1980 حين تغلب على اينتراخت فرانكفورت 1-صفر في الدور الاول من مسابقة الكأس الاتحاد الاوروبي لكن ذلك لم يكن كافيا لتجريد الفريق الالماني من اللقب وذلك لان الاخير فاز على ارضه 3-صفر.

وكان شاختار خرج من هذا الدور خلال موسم 2012-2013 من المسابقة الاوروبية الام على يد بوروسيا دورتموند بعد ان تعادل معه في دانييتسك 2-2 وخسر ايابا خارج ملعبه صفر-3، اما ابرز مواجهة له مع منافس الماني فكانت على ارض محايدة في تركيا حين توج بقيادة لوشيسكو بلقب النسخة الاخيرة من كأس الاتحاد الاوروبي بفوزه على فيردر بريمن 2-1 في نهائي 2009.

وهذه المرة الثالثة التي يتواجد فيها شاختار في الدور ثمن النهائي (جميعها في المواسم الخمسة الاخيرة) ونجح مرة واحدة فقط في بلوغ ربع النهائي بفوزه على روما الايطالي خلال موسم 2010-2011.

اما بايرن، فهو يسعى الى مواصلة مشواره على اقله الى نصف النهائي وللمرة الرابعة على التوالي، علما بانه تخطى الدور ثمن النهائي في النسختين الاخيرتين على حساب ارسنال الانكليزي.