غوغل يحيل 'هلب آوتس' على التقاعد المبكر

إنطلاقها في 2013

واشنطن - قرر غوغل عملاق الانترنت الاميركي غلق خدمة المساعدة عن بعد عبر محادثات الفيديو، "هلب آوتس" Helpouts، مُحددة شهر أبريل/نيسان كموعد لإغلاقها نهائياً.

وكانت غوغل قد كشفت عن خدمة المساعدة عن بعد عبر محادثات الفيديو، في عام 2013، وهي خدمة تتيح لأصحاب المهن والحرف تقديم المساعدة للأشخاص من غير ذوي الخبرة عبر محادثات الفيديو الخاصة بخدمة "هانغ آوتس".

وقالت غوغل عبر موقعها الرسمي المخصص للدعم أنها تعتزم غلق الخدمة يوم 20 أبريل/نيسان، مبررة قرارها بأن الخدمة لم تنمو بالشكل المتوقع لها، وذلك على الرغم من المساهمات الجيدة التي قُدمت من قبل المستخدمين فيها.

وأشارت الشركة إلى أن المستخدمين سيستطيعون تنزيل سجل كامل بنشاطاتهم على الخدمة بداية من موعد الإغلاق، وذلك عبر الولوج إلى خدمة غوغل تايك اوت بنفس حسابهم المُسجل على خدمة المساعدة عن بُعد.

يذكر أن غوغل كانت تقتطع 20 بالمائة من مقابل أي مساعدة تتم بشكل مدفوع على خدمتها المحالة على التقاعد المبكر، والتي قدم فيها الخبراء مساعدات مجانية ومدفوعة للمستخدمين العاديين في مجالات متنوعة مثل الخدمات التقنية والأعمال اليدوية وتصميم الأزياء والعناية الصحية والطبخ والتعليم.

ويتصل الآن 2.7 مليار شخص في أنحاء العالم بشبكة الإنترنت ويزداد الرقم بنسبة اقل من 9 في المئة سنويا.

وتنوي مجموعة غوغل تقديم خدمات في مجال الهواتف الخلوية، وقد أبرمت اتفاقات في هذا الخصوص مع مشغلي الاتصالات "تي-موبايل" و"سبرينت" في الولايات المتحدة، وفقا لما كشفت عنه صحيفة "وول ستريت جورنال".

ويعمل حوالي 80% من الهواتف الذكية في العالم بنظام تشغيل "أندرويد" من "غوغل" التي عززت مكانتها أيضا في مجال الأجهزة اللوحية.

واستثمر عملاق الإنترنت "غوغل" مليار دولار تقريبا، في شركة "سبايس إكس" للملاحة الفضائية التابعة للملياردير الأميركي إلون ماسك، بحسب ما كشفت عنه هذه الأخيرة.

وتسعى غوغل لتوسيع النفاذ العالمي لشبكة الانترنت عبر البدء في اطلاق بالونات لإيصال الإنترنت السريع إلى مناطق نائية وفقيرة من العالم مع بداية العام 2016.

وقامت الشركة الاميركية على مدى أعوام بتطوير مشروع" بروجاكت لون "الذي يقضي بتزويد المستخدمين بالإنترنت بواسطة بالونات في خطوة مشابهة لمشروع مماثل تتبناه شبكة فيسبوك الاجتماعية.

وكانت صحيفة "وول ستريت جورنال" قد نشرت هذه المعلومات سابقا، لكنها لم تذكر سوى "غوغل" في هذه العملية.

وباتت مساهمة "غوغل" وصندوق "فيديليتي" للاستثمارات في الشركة تناهز العشرة بالمئة، بحسب ما أوضحته "سبايس إكس" في بيان لها، علما أن هذا الاستثمار يرفع قيمتها إلى أكثر من 10 مليارات دولار.

ويجري عملاق الانترنت تجارب في هذا المجال مع استخدام مناطيد لنقل الانترنت في إطار مشروع "لون"، وقد اشترى العام الماضي شركة للطائرات الشمسية من دون طيار "تايتن إيروسبايس"، كاشفا عن نيته استخدام الطائرات لهذا الغرض.

وذكر أسترو تيلر مدير المشروع الطموح إن فريقه يعمل على إنشاء شبكة تضم محطة رئيسية تقوم بتوزيع الانترنت من خلال موزع محلي وأجهزة الشبكة المنصوبة في البالونات والهوائيات المنصوبة في منازل المستخدمين.

واختبرت الشركة التكنولوجيا الجديدة في نيوزلندا والبرازيل وبعض الولايات الأميركية ثم أعلنت أنها توصلت إلى سرعة 22 ميغابايتا في الثانية لنقل المعلومات إلى هوائيات أرضية و5 ميغابايت لنقل المعلومات إلى هواتف ذكية.