العلامة الاماراتية الحلال الاولى خليجيا وعربيا

للارتقاء بجودة المنتج

أبوظبي - أكدت هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس "مواصفات" ان "العلامة الوطنية للحلال" التي أطلقها فعليا راشد احمد بن فهد وزير البيئة والمياه رئيس مجلس إدارة الهيئة خلال معرض الخليج للأغذية "جلفود 2015" حظيت باهتمام لافت وجذبت أنظار معظم المشاركين في المعرض الذي استضافه مركز دبي التجاري العالمي بين 8 حتى 12 فبراير/شباط.

وقال عبدالله المعيني مدير عام هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس بالإنابة في بيان صحفي أصدرته "مواصفات" ان "العلامة الوطنية للحلال" شهدت إقبالا كبيرا فاق التوقعات من قبل الشركات الوطنية والعالمية المشاركة بالمعرض.

واشار إلى أن جناح "مواصفات" في معرض "جلفود 2015" تلقى طلبات عديدة من شركات وطنية للحصول على العلامة بالإضافة إلى الاستفسارات العديدة من قبل المتخصصين والمعنيين حول شروط ومقومات الحصول على العلامة وآليات الحصول عليها.

وقام المختصون بالهيئة بالرد على هذه الاستفسارات والتعريف بأهمية هذه العلامة والميزات التي تكتسبها المنتجات الحائزة عليها.

وأرجع عبدالله المعيني هذا الاهتمام الكبير وارتفاع الطلبات للحصول على"العلامة الوطنية للحلال" إلى عدة عوامل أبرزها أنها تعد الأولى من نوعها على المستويين الخليجي والعربي بالإضافة إلى النمو الكبير في حجم سوق المنتجات المتوافقة مع الشريعة الإسلامية ليس محليا وإقليميا فحسب ولكن على المستوى الدولي كذلك.

وأضاف أنه عقب تدشين هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس فعليا للعلامة بمنح أول شهادتين لـ"العلامة الوطنية للحلال" لشركتي "أغذية" و"غلوبال" الوطنيتين للصناعات الغذائية ضمن مشاركتها بمعرض "جلفود 2015" ارتفع عدد زوار جناح الهيئة بصورة ملحوظة.

وكان معظمهم من الراغبين في تقديم طلبات أو الحصول معلومات حول كيفية الحصول على العلامة الوطنية الجديدة التي تم إطلاقها في ظل استراتيجية الدولة للارتقاء بجودة المنتج الوطني والمنتجات المستوردة المتداولة بالأسواق في كافة القطاعات وخصوصا قطاع المنتجات "الحلال".

وأشار إلى أن جناح الهيئة شهد إقبالا كبيرا على مدى أيام المعرض الخمسة من قبل الجهات الحكومية والشركات الوطنية والأجنبية إضافة للزوار من الأفراد الذين تركزت استفساراتهم على الخدمات المتنوعة التي تقدمها الهيئة خصوصا فيما يتعلق بمواصفات المنتجات الغذائية التي تقدمها الهيئة.

واضح أن الفريق المشرف على جناح هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس بالمعرض قدم للزوار من الأفراد وممثلي الشركات معلومات ومطبوعات متخصصة حول الخدمات التي تقدمها الهيئة وأهدافها ودورها في حماية المستهلك ودعم الاقتصاد الوطني وتعزيز الرقابة على الأسواق ورفع جودة المنتجات المتداولة بأسواق الدولة وخططها المستقبلية.

ويتعلق بتوسيع نطاق مواصفاتها وأنظمتها للرقابة على المنتجات الغذائية عموما والمنتجات "الحلال" بصفة خاصة وغيرها من الأنشطة العديدة التي تقوم بها الهيئة.

ولفت أن المختصين والخبراء في "مواصفات" قدموا من خلال الجناح شرحا مفصلا حول آلية تطبيق النظام الإماراتي للرقابة على المنتجات الحلال على المنتجات داخل وخارج الدولة من خلال اعتماد جهات إصدار الشهادات الحلال و أسلوب التطبيق الذي يتم بشكل تدريجي حتى لا يشكل النظام عائقا أمام حركة التبادل التجاري لدولة الإمارات مع دول العالم.

كما تم التعريف بالمتطلبات والاشتراطات اللازمة لاعتماد جهات منح "شهادات الحلال" واشتراطات "منح وترخيص استخدام علامة الحلال الوطنية" في اطار سلسلة الإجراءات التي تتخذها الهيئة لاستكمال "المنظومة التشريعية الوطنية للرقابة على المنتجات الحلال".

ويرتكز النظام على ثلاثة عناصر اساسية تشمل مواصفات المنتجات الحلال والمتطلبات الواجب توافرها بجهات منح شهادات وعلامة الحلال والاشتراطات المطلوبة لجهات اعتماد جهات منح الشهادات الحلال.

وأشار إلى أنه بموجب متطلبات اعتماد جهات منح "شهادات الحلال" واشتراطات" منح وترخيص استخدام علامة الحلال الوطنية "يتعين على كل منشأه مصرح لها بتداول الاغذية والمنتجات الحلال ان تحصل على شهادة او علامة حلال لمنتجاتها النهائية ومنتجاتها الاولية الداخلة في الانتاج من جهات منح شهادات معتمدة من قبل الهيئة او من تقبله مؤكدا أن هيئة الإمارات للمواصفات و المقاييس استندت عند إعداد مشروع النظام على أفضل الممارسات الدولية والأنظمة العالمية المطبقة موضحا أن الهيئة أصدرت مواصفات ومعايير محددة لسلامة ومطابقة المنتجات لشروط الغذاء الحلال والمتطلبات الخاصة بالمسالخ وطرق فحص الغذاء الحلال حيث ترتكز هذه المواصفات على وضع معايير سلامة الأغذية ضمن اطار الشريعة الاسلامية الغراء وضمان موائمتها للمواصفات القياسية الدولية في هذا الجانب.

وقال ان فريق عمل الهيئة قدم شرحا شاملا لزوار جناح "مواصفات" بالمعرض حول طريقة الحصول على "العلامة الوطنية للحلال" بالتقدم بالطلب عن طريق خدمات الهيئة الذكية المتعددة ومنها موقع الهيئة الالكتروني الجديد المطور بخصائصه المتميزة المتوافقة مع جميع أنواع المتصفحات والهواتف الذكية والذي يشمل كافة خدمات الهيئة مشيرا إلى أنه من خلال موقع "مواصفات" الالكتروني الجديد المطور يمكن لعملاء الهيئة تقديم الطلبات والاستفسارات والمتابعات والدفع واستخراج الشهادات إلكترونيا.