الحوثيون يعمِّقون عزلتهم بالاشتباك مع القبائل اليمنية

عزلة داخلية وخارجية

صنعاء ـ قال مسؤولون محليون إن 26 شخصاً قتلوا في اشتباكات بين الحوثيين ورجال قبائل سنية يقاتلون مع مسلحي تنظيم القاعدة باليمن فيما أعلنت الامارات السبت تعليق أعمال سفارتها في صنعاء.

وذكر مسؤولون أمنيون ومصادر قبلية أن الاشتباكات العنيفة مستمرة في محافظة البيضاء الجبلية الجنوبية وأنها أسفرت عن مقتل 16 من المقاتلين الحوثيين و10 من رجال القبائل السنية والمتشددين.

ويواجه اليمن خطر الانهيار بعد أسبوعين من سيطرة الحوثيين رسميا على السلطة في البلاد ومضيهم في التوغل العسكري جنوبا.

وأعلنت فرنسا والولايات المتحدة وبريطانيا وألمانيا وإيطاليا والسعودية اغلاق سفاراتها في العاصمة صنعاء واجلاء موظفيها لدواع أمنية.

وذكرت وكالة أنباء الإمارات السبت أن الامارات أعلنت تعليق أعمال سفارتها في صنعاء.

وأضافت "يأتي هذا القرار في ظل التدهور السياسي والأمني المطرد الذي يشهده اليمن الشقيق والأحداث المؤسفة عقب تقويض الحوثيين للسلطة الشرعية في البلاد".

ووصف مجلس التعاون الخليجي سيطرة الحوثيين على السلطة في اليمن بأنها "انقلاب".

وتسبب اغلاق السفارات في عزل الحكام الجدد لليمن وجعل محادثات مضنية على اقتسام السلطة يجريها الحوثيون مع أحزاب المعارضة أكثر إلحاحا.

ويصف الحوثيون تقدمهم بأنه "ثورة" على المسؤولين الفاسدين وتدهور الاقتصاد وحلوا البرلمان وشكلوا مجلسا رئاسيا هذا الشهر.

ويقول معارضون إن الحوثيين مدعومون من الرئيس اليمني الأسبق علي عبد الله صالح الذي أطيح به في احتجاجات الربيع العربي 2011 وإنهم عازمون على الاستيلاء على الأراضي وأركان السلطة.

ووصل الحوثيون إلى المناطق القبلية المدججة بالسلاح في شرق وجنوب اليمن مما دفع السكان إلى القتال في صفوف مسلحي تنظيم القاعدة في جزيرة العرب أحد أخطر أذرع التنظيم المتشدد.

وأثارت شهور من الاشتباكات والتفجيرات التي نفذها تنظيم القاعدة ضد أهداف الحوثيين في صنعاء المخاوف من نشوب حرب طائفية شاملة.