استقرار اقتصادي في اليمن يظهر في عتمة الاضطراب السياسي

لا تربكوا البلاد بـ'أخبار غير صحيحة'

قال محافظ البنك المركزي اليمني محمد عوض بن همام أنه رغم "الاوضاع السياسية الصعبة" التي يمر بها اليمن حاليا إلا ذلك لم يزعزع الاستقرار الاقتصادي في البلاد.

ونقلت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية الخميس عن بن همام قوله "اسعار الصرف ما تزال مستقرة نسبيا وتخضع لقوى العرض والطلب ومستوى احتياطيات اليمن من النقد الاجنبي ما تزال في الحدود الآمنة وقد وصلت بنهاية شهر يناير/كانون الثاني الى نحو اربعة مليارات و500 مليون دولار وهو ما يغطي فاتورة الاستيراد لأكثر من اربعة اشهر."

وأكد ان ما تتناوله بعض المواقع الاخبارية بخصوص الوديعة السعودية وانخفاض قيمة العملة اليمنية هي "اخبار مختلقة ولا تمت للواقع بصلة لأن الوديعة تحكمها اتفاقية دولية ملزمة للبلدين بما في ذلك مواعيد السداد."

وتشمل الاحتياطات وديعة بقيمة بقيمة مليار دولار أودعتها السعودية لدى البنك المركزي اليمني في عام 2012.

ويواجه اليمن ضغوطا وصعوبات مالية واقتصادية غير مسبوقة بعدما جمدت السعودية معظم مساعداتها مع إحكام الحوثيين الشيعة المدعومين من إيران قبضتهم على السلطة بعدما سيطروا بالقوة على العاصمة ودفعوا الحكومة المركزية إلى تقديم استقالتها.

وحذر جمال بن عمر مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى اليمن من أن البلد أصبح على شفا حرب أهلية. وأغلقت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا سفاراتها في العاصمة صنعاء هذا الأسبوع لدواع أمنية بعد سيطرة الحوثيين مما زاد من العزلة الدولية لليمن.

وقال بن همام ان اليمن شهد عدة ازمات سياسية منذ 2011 وان كل الاطراف السياسية نأت عن المساس بالاستقرار الاقتصادي والنقدي "لأن الجميع في قارب واحد وإذا غرق سيغرق الجميع."

ونفى بقوة تقارير في مواقع اخبارية عن عدم قدرة الحكومة على سداد مرتبات موظفي الدولة بجهازيها المدني والعسكري.

ودعا محافظ البنك المركزي جميع وسائل الاعلام المحلية الى "توخي المصداقية وعدم نشر أي اخبار غير صحيحة تؤثر سلبا في خلق بلبلات في السوق المصرفية قد تؤثر على حياة المواطنين وخاصة ذوي الدخل المحدود."