بطولة لبنان: العهد يتوجس من الساحل

سيركز على الشبان

بيروت - يخشى العهد ان يلقى مصير منافسه النجمة عندما يحل ضيفا على شباب الساحل على ملعب صيدا البلدي الجمعة في افتتاح المرحلة السادسة عشرة من بطولة لبنان لكرة القدم.

وكان حامل اللقب سقط أمام الساحل 1-3 في المرحلة الماضية ما ابعده عن المنافسة.

ويدرك العهد الثاني (32 نقطة) صعوبة المواجهة لا سيما في غياب نجمه التونسي محمد ايهاب المساكني الموقوف، لهذا سترتكز خطط المدرب محمود حمود على قائد الفريق عباس عطوي "أونيكا" الذي بدأ يستعيد مستواه تدريجا، إضافة الى نجوم الفريق لا سيما الشبان منهم.

في المقابل يأمل جمال طه مدرب الساحل سادس الترتيب مواصلة نتائجه الايجابية والحاق الهزيمة الثالثة بالعهد هذا الموسم، معتمدا على الثنائي السوري علي غليوم والعاجي كريست ريمي لورينيون إضافة الى موهبة حسن طهماز.

ويستضيف الأنصار المتصدر (32 نقطة) الشباب الغازية السبت على ملعب بيروت البلدي.

ويسعى الأنصار الى متابعة انتصاراته وتشبثه بالصدارة على الرغم من الأداء غير المقنع في المباريات القليلة الماضية لا سيما ضد السلام زغرتا.

ويأمل المدرب زوران بيسيتش تحسن عطاء اللاعبين لا سيما المهاجمين وسيغيب عن الفريق عماد غدار للايقاف، أما الغازية فيأمل العودة الى الجنوب بنقطة على الأقل ليضمد جراه الخسارة القاسية أمام العهد 1-5 الاسبوع الماضي.

وسيكون النجمة الثالث (28 نقطة) في رحلة مليئة بالألغام عندما يحل ضيفا على الاخاء الأهلي عاليه متذيل الترتيب (10 نقاط) على ملعب بحمدون البلدي الأحد.

ويدخل النجمة اللقاء مثقلا بالمشاكل التي أعقبت خسارة الفريق امام الساحل، ومطالبيه فئة من جمهور النادي باقالة المدرب الالماني ثيو بوكير ومهاجمته عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

ويدرك بوكير انه سيكون تحت الضغوط وهو معتاد على هذا الأمر، وسيحاول "الثعلب" الخروج من المواجهة الجبلية منتصرا بالرغم من افتقاده الى عنصرين مؤثرين في الخط الخلفي هما قلب الدفاع التونسي حمدي المبروك والظهير محمد حمود، وسيضطر الى الاستعانة بلاعبيه الشبان الذين تنقصهم الخبرة، كما يأمل ان يتحسن مستوى المهاجم النيجيري غودوين ايزي ومن خلفه الثلاثي السنغالي سي شيخ وخالد تكه جي والقائد عباس عطوي ومحمد شمص، ولن يكون الدفاع مصدر قلق وحيد لدى بوكير بعد تكاثر أخطاء الحارس نزيه أسعد.

أما الاخاء فيتطلع الى مواصلة حصد النقاط من فرق الطليعة أملا بتحسين وضعيته في معركة الهبوط الى الدرجة الثانية، وسيفتقد فريق المدرب السوري حسين عفش الى نجم الفريق البرازيلي جوزييل ليما.

ويستضيف الراسينغ التاسع (13 نقطة) الباحث عن سبيل للابتعاد عن خطر الهبوط، الصفاء الخامس (20 نقطة) على ملعب بلدية برج حمود.

ويمتلك الراسينغ الحافز الأكبر لتحقيق الفوز الأول في دور الاياب بالاعتماد على تشكيلة حققت نتائج لافتة في المواسم الماضية وان تغير بعض اللاعبين الأجانب. أما الصفاء فإنه يسعى لتحسين موقعه والتمسك بالأمل الضعيف في صراع البطولة وسيفتقد الى مدافعه علي السعدي الموقوف لثلاث مباريات والحارس مهدي خليل.

ويلتقي الجمعة أيضا السلام زغرتا الحادي عشر (13 نقطة) مع ضيفه النبي شيت السابع (14 نقطة) على ملعب السلام زغرتا بالمرداشية.

وستكون المباراة بروفة أخيرة أمام السلام، حامل لقب كأس لبنان، قبل خوضه الدور التمهيدي لكأس الاتحاد الآسيوي ضد ضيفه خاير فاهدات من طاجيكستان الثلاثاء المقبل.

وسيلعب السلام الذي يقوده المدرب الهولندي بيتر مندرتسما بغياب لاعب الوسط عمر عويضة الموقوف إضافة الى مجموعة من المصابين لكن الفريق قدم أداء لافتا ضد الأنصار في المباراة الأخيرة بينهما المرحلة الماضية. بينما يأمل النبي شيت تحقيق الفوز الذي يبعده عن أحد منافسيه في معمعة الهبوط.

وفي مواجهة ضبابية يحل طرابلس الرابع (24 نقطة) ضيفا على التضامن صور العاشر (13 نقطة) على ملعب صور البلدي.

ولا يقدم طرابلس المستوى المنتظر منه في مرحلة الاياب بعدما كان نجما للذهاب إذ لم يحقق الفريق الفوز في مبارياته الثلاث الأخيرة بالرغم من امتلاكه مؤهلات المنافسة.

أما التضامن فلا يزال يبحث عن نقاط تقيه خطر الهبوط الذي اعتاد الخروج منه براثنه في كل موسم.