الموفد الاممي الى الصحراء المغربية يستأنف مهامه باكثر موضوعية

مشاورات جديدة مع الأطراف المعنية

الامم المتحدة (الولايات المتحدة) - اعلنت الامم المتحدة الاربعاء ان موفد بان كي مون الى الصحراء المغربية كريستوفر روس وصل الى الرباط في جولة جديدة في المنطقة هي الاولى منذ عام.

وقال مساعد المتحدث باسم المنظمة الدولية فرحان حق ان روس "سيجري محادثات مع المغرب وجبهة البوليساريو وكذلك الدول المجاورة" من دون ان يدلي بتفاصيل عن مراحل هذه الجولة.

وأعلنت وزارة الخارجية المغربية عن كون المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة سيجري مشاورات جديدة مع الأطراف المعنية بملف الصحراء، بهدف تسريع الوصول الى الأهداف المنصوص عليها في قرارات مجلس الأمن ذات الصلة بالموضوع، والمتمثلة في إيجاد حل سياسي للنزاع المعروض على أنظار المنتظم الدولي.

ويبدو أن روس لن يمنح الفرصة لانفصاليي الداخل حتى لا يشوشوا على مهامه، حيث أن زيارته لن تشمل مدينة العيون، لكي لا يتكرر سيناريو الزيارة الاخيرة التي استغلها الانفصاليون لإثارة القلاقل وأعمال الشغب واصطناع مواجهات مع قوى الامن، بموازاة زيارة كريستوف روس، وذلك يإيعاز من المخابرات الجزائرية، حتى توهم الرأي العام الدولي ان هناك "خرق" لحقوق الانسان بالاقليم الجنوبية.

واشترطت المملكة، بعد عودة المبعوث الأممي لمهامه، أن يكون "التقرير السنوي الأممي المرتقب إصداره في أبريل المقبل قصيرا، مع ضرورة تحمل كريستوفر روس مسؤولية كاملة اتجاهه"، وهو ما سيؤدي حسب العديد من المراقبين إلى الوقوف في وجه التسخينات التي غالبا ما تقوم بها جبهة البوليساريو، عبر نشطائها في الأقاليم الجنوبية، باللعب على الوتر الحقوقي.

وسجل وزير الخارجية صلاح الدين مزوار أن "المغرب تعامل بحزم مع الانزلاقات الخطيرة التي شهدتها قضية الصحراء وخصوصا التقرير الأممي"، موضحا أن "من أخطرها التعامل مع الصحراء كمنطقة غير تابعة للسيادة المغربية، وعدم تحميل الجزائر المسؤولية، واقتراح البوليساريو للتعاون مع آليات لحقوق الانسان، والإشارة للثروات الطبيعية والمراقبة الدائمة لحقوق الانسان".

ولم يقم روس باي جولة في المنطقة منذ عام وخصوصا بعدما اتهمه المغرب في 2012 بـ"الانحياز". لكن الرباط التزمت في نهاية كانون الثاني/يناير "دعم" جهود وساطة روس.

يذكر أن بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة، أكد في اتصال هاتفي مع الملك محمد السادس، وأعطى ضمانات أكيدة بخصوص حيادية، وموضوعية ونزاهة مسؤولي الأمم المتحدة المكلفين تيسير المهمة الأممية.

وأفاد بين للديوان الملكي، عقب تلك المكالمة، أن بان كي مون، أكد "الاحترام التام لمهام البعثة الأممية"، وبناء على هذه الضمانة، أكد الملك، "التزام المملكة بدعم عملية التسهيل التي يقودها المبعوث الشخصي وتعاونها التام مع المسؤولين المعينين لهذا الغرض من طرف الأمين العام".

وتاتي زيارة روس للمنطقة بعد أيام قليلة من وصول كيم بولدوك، الممثلة الخاصة الجديدة للأمم المتحدة بالصحراء، التي بدأت مهامها الجمعة بزيارة الرباط قبل ان تتجه إلى تندوف.

وفي نيسان/ابريل 2014، انتقدت الرباط التقرير الذي رفع الى مجلس الامن الدولي لمناسبة تمديد مهمة بعثة الامم المتحدة في الصحراء الغربية.

وتقترح الرباط حكما ذاتيا موسعا للصحراء الغربية تحت سيادتها، لكن البوليساريو ترفض هذه الخطة بدعم من الجزائر وتطالب باجراء استفتاء يضمن حق تقرير المصير.