الدوري القطري يتوهج على وقع مواجهتين من العيار الثقيل

قطر لضرب عصفورين بحجر واحد في مباراة سهلة

الدوحة - يتواصل الصراع في الدوري القطري لكرة القدم خاصة في القمة والمربع الذهبي، مع انطلاقة الجولة السابعة عشرة الخميس حيث تشهد لقاء قمة مشتعل مثير يجمع لخويا حامل اللقب والمتصدر، والجيش الثالث.

كما تشهد الجولة لقاء هاما بين السد الوصيف وام صلال، الي جانب لقاء الجريحين الاهلي مع الغرافة، وصراع الوسط في مواجهة صعبة بين السيلية والخور. ويتضمن صراع القاع لقاءات شبه مصيرية ابرزها الخريطيات مع الوكرة، والشمال مع العربي، فيما تبدو فرصة قطر سهلة نسبيا في لقاءه مع الشحانية.

لخويا - الجيش

يواصل لخويا الدفاع عن لقبه، فبعد المواجهة الصعبة مع الغرافة في الجولة الماضية، سيلتقي مع الجيش في موقعة اكثر صعوبة، لو تخطاها وواصل السد منافسه الاول تعثره سيقترب خطوة هامة من الاحتفاظ بلقبه.

وقد تكون المواجهة الجديدة اقوى واكثر صعوبة خاصة وان الجيش في حالة جيدة ويحتل حاليا المركز الثالث، ويهمه الفوز للاقتراب من الوصافة خاصة اذا تعثر السد ايضا، وتزداد المهمة صعوبة امام لخويا في هذه القمة بغياب هدافه القطري سباستيان سوريا للطرد في المباراة السابقة، ولن يكون امام الدانماركي ميكايل لاودروب مدرب الفريق سوى وضع كل اماله علي الثنائي الكوري الجنوبي نام تاي والسلوفيني فلاديمير فايس، وايضا التونسي يوسف المساكني البعيد عن مستواه. اما الفرنسي صبري لموشي فانه لن يكرر خطأ مباراة النهضة العماني ويضع هدافه البرازيلي رومارينيو علي دكة البدلاء وسيكون في التشكيلة الاساسية بجانب محمد مونتاري والكوري الجنوبي لي كيون.

السد - ام صلال

وتنتظر السد مهمة شاقة للغاية حيث يصطدم بأم صلال المنتعش بفوزه الساحق بخماسية علي الشمال الجولة الماضية، والمتطلع لمواصلة الانتصارات للوصول الي المربع الذهبي.

ولا بديل عن الفوز امام السد لتعويض تعادله الخاسر مع الوكرة الجولة الماضية ولعدم توسيع الفارق بينه وبين منافسه لخويا اكثر من نقطتين، وهي مهمة صعبة لفريق يلعب بدون مهاجمين لعدم جاهزية البرازيلي موريكي، وعدم انتهاء تسجيل مواطنه غرافيتي رسميا حتى الان، وهو ما ظهر واضحا في مباراته امام الرفاع البحريني التي حسمها بركلات الجزاء الترجيحية، رغم الفرص السهلة والكثيرة التي سنحت لخلفان ابراهيم وحسن الهيدوس وعلي اسد وعبد الكريم حسن والجزائري نذير بلحاج.

ويزيد من صعوبة المهمة اكتمال صفوف ام صلال باستثناء لاعب الارتكاز المصري احمد فتحي.

الشحانية - قطر

ويسعي قطر لضرب عصفورين بحجر واحد في مباراته السهلة امام الشحانية. فمن ناحية يريد استمرار انتصاراته وتثبيت اقدامه اكثر واكثر في المربع الذهبي، ومن ناحية يريد تحسين ترتيبه والوصول الي المركز الثالث اذا تعثر الجيش. ويبدو قطر مؤهلا لتحقيق الفوز بفضل هجومه القوي بقيادة التونسي يوسف الحرباوي ثاني هدافي الدوري، وماهر يوسف والكوري تشو يونغ.

اما الشحانية فلا امل ولا بديل امامه سوي الفوز اذا اراد بدء رحلة الهروب من مصيره المحتوم ومن العودة سريعا الي الدرجة الثانية، ويعول الشحانية علي مهاجمه الخطير الايراني سيد اشكان.

الاهلي - الغرافة

ويصطدم الجريحان الاهلي والغرافة في موقعة شرسة هدفها وشعارها الاول ايقاف الخسائر والهزائم ونزيف النقاط المستمر منذ عدة جولات، مما تتسبب في ابتعاد الغرافة عن صراع المربع الذهبي، وتسببت ايضا في اقالة التشيكي ميلان ماتشالا مدرب الاهلي وتعيين الكرواتي زلاتكو خلفا له حيث ستكون هذه المباراة هي مهمته الاولى.

السيلية - الخور

وبمعنويات مختلفة يلتقي السيلية مع الخور، وخسر السيلية الجولة الماضية في الوقت القاتل امام قطر، وحقق الخور اعلي فوز له علي حساب الاهلي برباعية، ويزيد من قوة المواجهة ان الفريقين متساويين في النقاط، ويريد السيلية فك الشراكة والابتعاد، ويامل الخور الفوز والتقدم لاحتلال مكان منافسه.

الشمال - العربي

ويسعى العربي صاحب الشعبية الكبيرة الي اجتياز عنق الزجاجة علي حساب الشمال، والعودة الي الانتصارات قبل ان ينزلق اكثر واكثر الي الخلف والدخول في معركة البقاء والهبوط التي حذر منها مدربه الاروغواني كاريينو، بينما تعد المباراة فرصة شبه اخيرة امام الشمال لتحقيق فوزه الاول والتمسك بالامال الواهية للبقاء وعدم الهبوط.

الخريطيات - الوكرة

ويصطدم الخريطيات والوكرة في لقاء قوي وشرس من اجل فض الشراكة بينهما في القاع والابتعاد خطوة نحو الامان.