مصر تقر تعويضات لضحايا 'المجزرة' الكروية

مصطفى عبد الخالق يستقيل من مجلس إدارة الزمالك

القاهرة - قرر وزير الشباب والرياضة المصري خالد عبد العزيز صرف 100 ألف جنيه مصري (نحو 13 الف دولار اميركي) تعويضا لكل أسرة من أهالي ضحايا حادث مباراة الزمالك وأنبي التي راح ضحيتها 19 من مشجعي الزمالك.

وجاء ذلك أثناء إجتماع عبد العزيز بلجنة تقصي الحقائق التي تم تشكيلها برئاسة مساعده أشرف صبحي، فيما ناقش الإجتماع كافة الملابسات التي أدت إلى وقوع الحادث الأليم، وشدد على سرعة الإنتهاء من تقرير اللجنة حتى يتم ضمه إلى ملف الحادث الذي سيتم تقديمه إلى رئيس مجلس الوزراء ابراهيم محلب خلال الساعات المقبلة.

وكان مجلس ادارة الاتحاد المصري قرر الاثنين تخصيص مبلغ 25 الف جنيه (نحو 3300 دولار) لعائلة كل ضحية.

من جهة اخرى قدم عضو مجلس إدارة نادى الزمالك مصطفى عبد الخالق استقالته من منصبه رداً على المجزرة التى شهدها محيط استاد الدفاع الجوى قبل مباراة الفريق وضيفه إنبي ضمن المرحلة العشرين من الدوري المصري.

وقال عبد الخالق انه اتخذ قراره بالاستقالة "بسبب الضغوط النفسية التي خلفتها مشاهدتي لجثث جماهير النادي".

واكد عبد الخالق "لا أزايد على دم الجماهير لأن المناصب كلها ستزول".

وادت الاشتباكات اول من امس الاحد الى مقتل 19 شخصا من انصار الزمالك في اليوم الاول من السماح للمشجعين بدخول الملاعب بعد 3 سنوات من منعه.

وطالبت جهات عدة بفتح تحقيق حول الاحداث التي وقعت ومحاكمة المسؤولين عنها.