البهلوانيات ترسم الضحكة على وجوه اهالي طرابلس في لبنان

الفرحة اقوى من الحزن

طرابلس (لبنان) ـ قدم سيرك لبنان مساء الجمعة عرضا لفقراته أمام جمهور غفير بمدينة طرابلس الساحلية في شمال البلد.

تأسس سيرك لبنان في عام 2007 وبدأ جولات لتقديم عروضه في أنحاء البلد منذ عام 2009.

قرر تيري أنطونيوس وإسحاق أبو ساري مؤسسا سيرك لبنان الانتقال بالعروض إلى مدن أخرى في أنحاء لبنان بعد النجاح الكبير الذي حققته في العاصمة بيروت.

وقال جورج زغبي منسق العلاقات العامة والإعلام في شركة سيرك لبنان "الشباب مؤسسين السيرك تيري وإسحاق بعد العروض ببيروت فكروا أنه لازم يستمروا بلبنان السيرك هيدا كشركة لبنانية.. تستمر وييجوا على مناطق كمان بحاجة يكون فيها هيك جو حلو.. فيها شعب عنده نخوة.. عنده نهضة. وهون بطرابلس بحاجة.. كان أول اختيار بعد بيروت هو طرابلس خاصةً أنه بها الظرف اللي كنا مارقين فيه وهيك."

وتراجعت الأنشطة الترفيهية والفنية في طرابلس التي ابتليت بسلسلة من أعمال العنف الطائفية التي أججتها الحرب الدائرة في سوريا.

وكان هجوم انتحاري على مقهى في المدينة في العاشر من يناير كانون الثاني يهدف على ما يبدو إلى إطلاق موجة جديدة من الصراع الأهلي. لكن الهجوم الذي أسفر عن مقتل تسعة أشخاص زاد الأهالي تصميما على تفويت فرصة زرع الفتنة على المتشددين السنة الذين دبروا ونفذوا العملية الانتحارية

وأعلنت جبهة النصرة المرتبطة بتنظيم القاعدة مسؤوليتها عن الهجوم الانتحاري.

وقال إسحاق أبو ساري??? ??الشريك المؤسس لسيرك لبنان إن الوقت حان للتخفيف عن أهالي طرابلس بقسط من الترفيه. ?? ??وأضاف "بتعرف طرابلس هي مدينة فيها عائلات.. فيه تلاميذ.. يعني فيها حياة.. بدها تعيش.. لازم تعيش. قررنا نعمل هيدا المشروع هون بطرابلس لنجذب كافة الأعمار من الصغير للكبير لندخل ها الروح.. الترفيه (بالانجليزية).. البهجة على قلبهم. بكفي ها القد مدينة حرب.. بكفي شهداء اللي تقدمت. حتى عكار كمان.. حتى كل المناطق اللي محيطة فيها.. بكفي. صار لازم ينبسطوا.. صار لازم يضحكوا الأولاد.. صار لازم تضحك الأهل.. ينبسطوا.. يفرحوا بأولادهم أنه فرحانين. أقل شي يعني هيدا."

وقوبلت فقرات العرض في طرابلس بالتصفيق من الجمهور الكبير الذي كان معظمه من الأطفال. واستمتع الكبار والصغار بفقرات المهرجين والألعاب البهلوانية وترويض الحيوانات.

وقال رجل من جمهور العرض يدعى فواز "هيدي هي طرابلس اللي منتمناها لكل العالم وهيدي طرابلس اللي نحن بدنا إياها على طول. وأتمنى كل الناس ييجوا يحضروا اليوم أنه شي رائع جداً جداً."

وأضاف لبناني من سكان المدينة حضر عرض السيرك "كنا ناطرين السيرك يمكن وناطرين إسا (ما زلنا) أشياء أكثر لحتى نقدر بس نفرجي أنه نحن مش شعب بحب الحياة. نحن شعب بحب الحياة وشعب مش إرهابي. شعب حضاري. وطرابلس كلها مبسوطة وإن شاء الله دائماً للأمام. ومش بس السيرك.. يعملوا لنا أشياء أسا أكثر من السيرك لأنه نحن عن جد كثير كنا بحاجة لها الشي وإن شاء الله لقدام على طول."

وقالت لبنانية من الجمهور إن طرابلس تحتاج إلى مزيد من الأنشطة الترفيهية.

وأضافت "يعني أنا كثير انبسطت اليوم أنه صار عندنا هيك حدث مهم بطرابلس وكثير شي فعلا حلو ومميز كان اليوم. وإن شاء الله دائماً تظل ناشطة مدينة طرابلس بها الفعاليات (بالانجليزية) المهمة."

وتستمر عروض سيرك لبنان في طرابلس حتى الثامن من مارس آذار المقبل.