اليمن... تداعيات الانقلاب الحوثي

انتصار ميليشيا دينية تشجيع لسواها

عادة ما تجلب الكارثة السياسية التي تحدث في أي بلد كوارث أخرى وتداعيات وأعراض جانبية تصاحب الحدث الأساسي وتخلق نتائج خطيرة لم تكن متوقعة أو مرغوبة. يسري هذا على الأحداث والتداعيات الدراماتيكية العجيبة المستمرة في اليمن والتي لا تزال تتصدر وسائل الإعلام، وبخاصة بعد استقالة الرئيس اليمني ومعه الحكومة، على خلفية تغول وتمدد "الحوثيين" وسيطرتهم على العاصمة صنعاء بقوة السلاح.

مهما تعددت التحليلات التي واكبت التطورات الأخيرة في اليمن، إلا أنها تصب إجمالاً في خانة الإعلان عملياً عن دخول هذا البلد العربي الشقيق في حالة فراغ سياسي خطير قد تكون له تداعيات مفتوحة على احتمالات كلها سيئة، وخصوصاً أن خلايا تنظيم "القاعدة" تسرح وتمرح في مدن ومحافظات يمنية عدة، وصار فرع "القاعدة" هناك هو الأخطر حسب تقييم الولايات المتحدة الأميركية للجماعات "الجهادية". والأنباء المتوالية بخصوص نشاط "القاعدة" في اليمن تكرر سرد وقائع إقدام خلايا التنظيم على نهب بنوك في مدن نائية لا تتواجد فيها سلطات الدولة، مما يعني استمرار "القاعدة" وفرعها النشيط على مستوى اليمن في التوسع والحصول على مصادر تمويل سهلة، ويمكن رصد عدد حوادث الاستيلاء على أموال البنوك بعد اقتحامها للتنبه إلى مدى خطورة هذا الأمر. ناهيك عن الاغتيالات التي ينفذها التنظيم بشكل متكرر لضباط الشرطة والجيش.

الحدث الأبرز الآن هو اجتياح ما يسمى بجماعة "الحوثيين" للعاصمة صنعاء بعد اجتياحات سابقة لمحافظات سقطت بأيديهم مع المعسكرات التي توجد فيها بكل ما فيها من عتاد حربي، مروراً بخطف "الحوثيين" لمدير مكتب الرئيس اليمني واقتحام دار الرئاسة، ثم محاصرة منزل رئيس البلاد ورئيس الحكومة لإرغامهما على تلبية شروط وطلبات الجماعة الشيعية المسلحة المدعومة من قبل إيران، وهذا لم يعد سراً.

تتابعت الأحداث وصولاً إلى تقديم الرئيس الانتقالي عبد ربه منصور هادي استقالته للبرلمان، إضافة إلى استقالة الحكومة، وأصبح وضع اليمن بحسب التعبير المتداول في مثل هذه الحالات على كف عفريت!

ظهر السيناريو "الحوثي" في صنعاء كانقلاب مكتمل الأركان على المبادرة الخليجية التي وقعت عليها كل الأطراف السياسة اليمنية ورأت فيها مخرجاً مناسباً وفّر الخطوات التي كان يفترض أن تنتقل باليمن من فوضى ما سمي بالجحيم العربي إلى بناء مؤسسات شرعية جديدة في البلاد، لتلافي الانهيار الشامل الذي يساعد على ازدهار الإرهاب وانتشار خلايا تنظيم "القاعدة" بشكل خطير في ظل غياب الدولة وتدميرها، أو تفكيكها المتعمد.

لكن "الحوثيين" استخدموا ميليشياتهم المسلحة وأعادوا اليمن إلى الفوضى من جديد وأدخلوها في مرحلة التمزق والهيمنة الإيرانية التي تنذر باندلاع حرب أهلية طائفية لا يتمنى حدوثها أحد، إلى جانب المخاطر الدائمة والتخوفات من ظهور نموذج "داعش" في اليمن بعد نموذج العراق وسوريا.

ومن الواضح أن تأجيل العثور على حل سريع للفراغ السياسي الحاصل في اليمن ستعقبه تداعيات لا تنقص اليمنيين. وسيكون على النخبة السياسية هناك أن تدرك مسألة جوهرية تتصل بعدم صواب مبدأ انتظار أن يأتي حل الإشكالات اليمنية من الخارج.

في سياق تأمل الآثار والنتائج الأولية الخطيرة الناجمة عن سيطرة الحوثيين على صنعاء وما تلاها من فراغ سياسي، عقب استقالة الرئيس الانتقالي والحكومة في آن واحد، بدأت الأنباء تتحدث عن تشكل وتوجه قسم كبير من المزاج الشعبي الرافض لهيمنة الحوثيين إلى تغليف ذلك الرفض بنكهة انقسامية ذات مسار جهوي يهدد وحدة الجغرافيا اليمنية ويفصح عن ظهور أعراض جانبية مصاحبة لكارثة انقلاب "الحوثيين" وأطماعهم التي يبنونها بدورهم على خلفية مذهبية، وبذلك أدخل الحوثيون اليمن في مرحلة شرعنة، وقبول قطاع من المجتمع لاستدعاء خطاب طائفي وجهوي انفعالي موازٍ لخطاب الحوثيين.

سالم حميد

كاتب إماراتي