تويتر يكتوي بنار الغيرة: أوقفوا صور إنستغرام

إنستغرام تجاوز عتبة 300 مليون مستخدم

واشنطن - حث موقع التدوين المصغر تويتر مستخدميه على الاستغناء عن نشر الصور عن طريق خدمة مشاركة الصور والفيديو القصير إنستغرام، وبعث تويتر برسالة إلى مستخدميه فحواها "أوقفوا مشاركة روابط إنستغرام".

ويرى مراقبون ان تجاوز خدمة تبادل الصور التابعة لفيسبوك للمرة الاولى موقع التدوين المعروف اثار غيرته مما دفعه الى الطلب من مستخدميه الاستغناء عن مشاركة الصور معه.

واعلنت خدمة إنستغرام للصور التابعة لشبكة التواصل الاجتماعي فيسبوك أنها تجاوزت عتبة الـ300 مليون مستخدم.

وتجاوزت للمرة الاولى موقع تويتر الذي بلغ عدد مستخدميه 284 مليون مستخدم في منتصف أيلول/سبتمبر2014.

وأرسلت الشبكة الاجتماعية الخميس، طلبات لمجموعة من مستخدميها رفيعي المستوى، تنبههم بأنه ينبغي عدم تغريد روابط صور إنستغرام، وبدلاً من ذلك، يستحسن نشر الصور عبر تويتر مباشرة، وفقاً لنسخة من الطلب حصل عليها موقع "ماشابل".

ونقل الموقع عن مصدر مقرب من تويتر أن الطلبات أُرسلت لمجموعة من المستخدمين المشهورين في مجالات الإعلام، والترفيه، والرياضة.

وتأتي هذه الخطوة ايضا بعد نحو عامين من قيام إنستغرام بتعطيل ميزة إظهار معاينة للصور التي تُشارك من خلاله على تويتر، وهو نفس الوقت تقريباً الذي أدخل فيه موقع التدوين إمكانية تحرير الصور والمرشحات "فلاتر". ورغم ذلك واصل العديد من مستخدمي الأخير استخدام إنستغرام لمشاركة الصور.

ومنذ ذلك الحين، واصل إنستغرام زيادة شعبيته، ويرجع الفضل في ذلك جزئياً إلى استحواذ فيسبوك عليه، وكان قد تفوق على تويتر من حيث عدد المستخدمين النشطين شهرياً.

يذكر أن فيسبوك اشترت إنستغرام عام 2012 في اطار صفقة كلفتها 715 مليون دولار لمنافسة مملكة تويتر الضخمة والشعبية.

وقال المدير التنفيذي لانستغرام كيفن سيستروم على مدونة الخدمة الرسمية أنه "في السنوات الأربع الاخيرة بدأ يكبر حلم كان بين صديقين ليتحول الى جماعة عالمية تتبادل أكثر من 70 مليون صورة وشريط فيديو يوميا.

واضاف: "مع العدد المتزايد من الاشخاص الذين ينضمون الينا من الضروري جدا المحافظة على اصالة إنستغرام" موضحا أنه يريد "الحد من الحسابات المزيفة التي تشكل آفة لجزء كبير من الانترنت".

ولحل هذه المشكلة ستبدأ إنستغرام في الايام المقبلة اعتماد شارات تسمح بالتحقق من حسابات "المشاهير والرياضيين والماركات" الامر الذي يضمن انها صحيحة للمستخدمين. اما الحسابات التي تعتبر مزيفة فستلغى بشكل نهائي.

وكانت "تويتر" استحوذت على شركة "تويت دك" البريطانية المتخصصة في تنظيم وتتبع عدد من الحسابات في "تويتر" في 2011.

وبإمكان مستخدم منصة التغريد التابعة لتويتر، "تويت دك" إضافة عدد من الصور دفعة واحدة في تغريداتهم، وذلك على خطى "تويتر"، التي توفر هذه الميزة لمستخدمي موقعها وتطبيقاتها على الأجهزة المحمولة منذ مدة.

ووصل عدد مستخدمي "تويتر" إلى نصف مليار في نهاية حزيران/يونيو 2012، علما أن أكثر من 140 مليون مستخدم منهم هم من الولايات المتحدة وأن عدد المستخدمين في البرازيل سجل زيادة بنسبة أكثر من 23% منذ مطلع السنة، على ما جاء في دراسة نشرتها شركة "سيميوكاست".

وتصدرت الولايات المتحدة لائحة البلدان التي تستخدم موقع المدونات الصغرى هذا، مسجلة 141.8 مليون مستخدم في 30 حزيران/يونيو 2012.

واحتلت البرازيل المرتبة الثانية مع 41.2 مليون مستخدم، تبعها اليابان مع 35 مليون مستخدم، بحسب شركة "سيميوكاست" التي تتخذ في باريس مقرا لها والمتخصصة في الأبحاث المتعلقة بشبكات التواصل الاجتماعي.

لكن اليابان حافظت على المرتبة الثانية في ما يتعلق بعدد التغريدات، مسجلة 10.6% من إجمالي عدد التغريدات المنشورة على الموقع. أما المستخدمين الأميركيين فقد نشروا 25.8 % من إجمالي عدد التغريدات. وبالتالي، اليابانية اللغة الثانية الأكثر استخداما على "تويتر" بعد الانكليزية.