'أريفا برو'.. الأفضل في مكافحة الفيروسات

تهدد الخصوصية

واشنطن – جاء "أريفا برو" المستخدم مع نظام التشغيل ويندوز 1ر8 في مقدمة البرامج المكافحة للفيروسات.

وأعلنت شركة "أريفا" لبرامج مكافحة فيروسات الكمبيوتر أن البرنامج حصل على 18 من 18 درجة في الاختبار الذي أجرته معامل "أيه.في-تيست.

وترقب مختصون موعد اصدار نظام التشغيل "ويندوز 8.1" وهل سيعيد المجد لمايكروسوفت في قطاع أنظمة تشغيل الحواسيب والاجهزة اللوحية.

ويتيح نظام التشغيل إمكانية الإقلاع مباشرة إلى وضعية سطح المكتب والتبديل السريع إلى واجهة البداية.

واثبت "اريفا آنتي فيروس برو" دقته وقدرته على التمييز بين الصديق والعدو بالنسبة للجهاز الذي يتولى حمايته حيث تم اختباره من خلال مسح أكثر من 330 ألف برنامج والدخول إلى 500 موقع إنترنت خال من الفيروسات وراقب تنزيل عدة عشرات من التطبيقات ولم يخرج بنتيجة واحدة خطأ.

واختبرت معامل "أيه.في-تيست" 23 حزمة برامج ضد الفيروسات لتقييم مدى قدرتها على حماية الأجهزة التي تعمل بنظام التشغيل ويندوز 1ر8 ومنها إصدار 2015 من برامج مكافحة الفيروسات وإصدارات 2014.

وذكر الموقع أن برنامج "أريفا آنتي فيروس برو" متاح حاليا في دول الشرق الأوسط.

ومعمل "أيه.في.تيست" مؤسسة مستقلة تعمل في مجال خدمات أبحاث مكافحة الفيروسات وأمن تكنولوجيا المعلومات ويركز على رصد وتحليل أحدث برامج القرصنة وفيروسات الكمبيوتر ويستخدمها في إجراء اختبارات تقييم برامج مكافحة الفيروسات.

واثار كشف شركة غوغل الأميركية عن وجود ثغرة أمنية بنظام التشغيل ويندوز 8.1 استياء مطورته شركة مايكروسوفت التي عبرت عن تذمرها علنا من سلوك مواطنتها.

ويمكن "ويندوز 8.1" المستخدمين من فتح عدة نوافد في أن واحد وجعل الشاشة مقسمة على نوافذ متنوعة حتى في أحجامها كأن تتصفح الانترنت وتفتح صفحة "وورد" وتتحدث مع الأصدقاء على "سكايب".

واعادت شركة مايكروسوفت الاميركية زر البدء الى نسختها الجديدة من نظام التشغيل ويندوز، والمسماة بـ"ويندوز 8.1".

ويهدف عملاق الاتصالات والبرمجيات الاميركي من اطلاق النسخة الجديدة من ويندوز الى معالجة متطلبات الزبائن الذين قابلوا نظام "ويندوز 8" السابق بحالة إستياء شديدة، جراء التخلص من ايقونات تسهل العمل على اجهزة الحواسيب ومن بينها زر البدء.

وسبق ان فشلت الاعلانات والخطة التسويقية المخصصة لإقناع العالم بأن "ويندوز 8" الأفضل.

وسبب انزعاج مايكروسوفت أن غوغل كشفت أمر هذه الثغرة قبل أيام من الموعد الذي حددته لطرح تحديث لإصلاح المشكلة، مع ما قد يتسبب به ذلك من تعريض المستخدمين لخطر القرصنة.

وكتب المسؤول لدى مايكروسوفت كريس بيتز بمدونة على موقع الشركة يقول إنهم طلبوا من غوغل العمل معهم لحماية العملاء عبر حجب تفاصيل المشكلة حتى الثلاثاء 15 يناير/كانون الثاني، وهو اليوم الذي ستصدر فيه الشركة إصلاحا للثغرة في إطار التحديث الأمني الاعتيادي المعروف في أوساط التقنية بـ"إصلاح الثلاثاء" الا ان غوغل لم تستجب لطلبهم.

ويرى العديد من الباحثين بمجال الأمن أن تصرف غوغل لم يكن صائبا، حيث قال الخبير الأمني غراهام كلولي في تغريدة له إنه يشعر بالأسف للمستخدمين الذين يمكن أن يتأثروا بسبب تصرف غوغل، مشيرا إلى أن الشركة تعرضت للانتقادات بسبب سلوك مماثل حدث في الماضي.

ويسلط الخلاف الضوء على التوتر الحاصل بقطاع أمن البرمجيات بين أولئك الذين يعتقدون أنه ينبغي كشف العيوب عاجلا وليس آجلا للضغط على الشركات لمعالجة المشكلات، والمطورين الذين يحتاجون أحيانا إلى مزيد من الوقت من أجل التوصل إلى حل.