مونديال 2015: قطر تجتاز الامتحان السلوفيني بنجاح

انتصار ثالث

الدوحة - بلغ المنتخب القطري الدور الثاني من بطولة العالم لكرة اليد التي يستضيفها بفوزه على سلوفينيا رابعة بطولة العالم في النسخة الاخيرة 31-29 (الشوط الاول 18-15) مساء الاثنين في صالة لوسيل ضمن منافسات المجموعة الاولى.

والفوز هو الثالث لقطر بعد تغلبها على البرازيل 28-23 في المباراة الافتتاحية، ثم على تشيلي 27-20.

وكانت المواجهة ضد سلوفينيا الاختبار الحقيقي لقدرات المنتخب القطري بقيادة المدرب الشهير الاسباني فاليرو ريبيرا لوبيز لان المنافس قوة بارزة على الساحة الاوروبية في السنوات الاخيرة، فكان على الموعد وحقق فوزا مستحقا.

وحقق المنتخب القطري انطلاقة قوية فتقدم بهدفين نظيفين في الدقيقة الاولى قبل ان تدخل سلوفينيا اجواء المباراة تدريجيا وتدرك التعادل 7-7 في الدقيقة 11.

وصام العنابي عن التسجيل على مدى 5 دقائق بين الدقيقتين 10 و15 في ظل عدم توفيق ماركوفيتش في التصويب لتتقدم سلوفينيا 11-7، لكن تألق رافايل كابوت وكمال مالاش ساهم في انهاء قطر الشوط الاول في مصلحتها بفارق ثلاثة اهداف (18-15).

وفي الشوط الثاني سارت المباراة على وتيرة واحدة، هدف من هنا واخر من هناك، ثم تقدم المنتخب القطري 25-21 بعد مرور 43 دقيقة، لكن السلوفيني نجح في تقليص الفارق الى نقطة واحدة (25-24) في الدقيقة 50.

وادرك المنتخب السلوفيني التعادل 28-28 في الدقيقة 55.

وحمي وطيس اللعبة وتدخل حارس قطر غوران تويانوفيتش مرتين حارما سلوفينيا من التقدم قبل ان يسجل ماركوفيتش هدف التقدم لقطر 29-28.

وكان افضل مسجل رافايل كابوت (12 نقطة).

وفي المجموعة ذاتها، تأهلت اسبانيا بطلة العالم بدورها الى الدور الثاني بفوز ساحق على تشيلي 37-16 (14-7).

وكما تدل النتيجة، سيطر الماتادور الاسباني على مجريات اللعب تماما من البداية وحتى النهاية وتلاعب بمنافسه كما يشاء.

وشهدت مباراة الاثنين اعلى فارق من الاهداف خلال البطولة الحالية بعد ان كانت الدنمارك صاحبة اكبر فارق في مواجهتها للسعودية (38-18).

وفي مباراة ثالثة في المجموعة ذاتها، حقق المنتخب البرازيلي فوزه الأول في البطولة بفوزه على نظيره البيلاروسي 34-29.

وتكمن اهمية المباراة بان الفائز بها خطا خطوة كبيرة نحو احتلال المركز الرابع المؤهل الى الدور التالي.

وخرج المنتخب التونسي بالتعادل مع نظيره النمسوي 25-25 (14-15).

وحصدت تونس بالتالي اول نقطة لها في البطولة بعد خسارتيها في المباراتين الاولين.

وكان امين بنور (7) افضل مسجل في صفوف تونس، تلاه المخضرم عصام تاج (5)، واختير بنور افضل لاعب في المباراة، وهي المر الثانية التي يحصل فيها على هذه الجائزة.

وبلغ المنتخب الكرواتي الدور الثاني ايضا بفوزه على ايران 41-22 (الشوط الاول 19-13).

والفوز هو الثالث لكرواتيا، في حين منيت ايران بخسارتها الثالثة على التوالي.

وحذت حذوها مقدونيا بتغلبها على البوسنة والهرسك 25-22 (الشوط الاول 13-11).